النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10811 الأربعاء 14 نوفمبر 2018 الموافق 6 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

الغـــادر الـمــغـــــدور

رابط مختصر
العدد 10808 الأحد 11 نوفمبر 2018 الموافق 3 ربيع الأول 1440
على حطام الغلا اللي عام الاول كان له صولات
صحى حبٍ قديمٍ كان غافي واحسبه قد مات
طوى صفحه كتبناها وعاد لسالف الصفحات
سألت بدافع الحيرة وْجاوب حيرتي بسكات
نكث عهد وطمس حق وتناسى روعة اللي فات
ولاادري هو أنا آشتت هواجيس؟ او ألم شتات؟
وقفت بزاوية ضيقي معَ ذاتي بوسط الذات
ولكن لي معَ بعض المواقف لاطرت وقفات
ليوم فيه قال اني لمركب غايته مرساة
صدق في كل ماقاله واعِد خيانته اثبات
انا اساس الغلا اللي من على ركامه رفع رايات
سقط من قلبي وعيني وْلا منه او عليه شكاة
الوم الحظ ماالومه، و قلبٍ مانهتْه وصاة
جريح وصرت له طب وتعافى بي لما هو آت

رجع يبني غرامٍ قد تهاوى صرحه مْن دْهور
وأول ما صحى نبّه حنينه وْ استفاق شعور
واعاد لذاكرة شوقه من سطور الهيام سطور
مشى كنه من اللهفه على درب الوله مخمور
رمى حمله من وعود الوفا مع خاطرٍ مكسور
أسكن ثورة شعوري؟ أو اطلقها ومعها اثور؟
تقبلت العزا باللي رحل، من قلبي المفطور
من النسيان تاخذني وينساق الفكر مجبور
واساسٍ للغلا و اني بعد ظلما حياته نور
على ما كان ناوي لي ولكن ما فهمت الدور
وشيد من حطامي عرش لسواي وْبلاط وسور
كذوب و خاذله وقته هو الغادر هو المغدور
عن دروب الهوى، والا فهو لو مااعتذر معذور
لحبٍ كان مستعصي، وقلبٍ كنت له دكتور
المصدر: أسما البراهيم

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا