النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10815 الأحد 18 نوفمبر 2018 الموافق 10 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

بالفيديو.. مــن قـدوتــك فـي الحيـــاة؟

رابط مختصر
العدد 10530 الثلاثاء 6 فبراير 2018 الموافق 20 جمادى الاول 1439
محرر شباب:

يتخذ الشباب اليوم بعض الشخصيات المشهورة قدوة لهم، ويقال إن هذه الشخصيات أثرت في سلوكياتهم كون معظمها شخصيات غربية لا تتشابه مع سلوكيات وعادات وتقاليد مجتمعنا، ويعود ذلك للعولمة التي جملت صور هؤلاء المشاهير وتركت الشباب يتخذونهم كقدوة وعدم الاكتراث بالشخصيات المحلية أو العربية التي من الممكن الاقتداء بها، في هذا الاستطلاع الذي أجريناه مع عدد من الشباب سنتعرف على ما اذا كان الشباب يقتدون بشخصيات محلية أو عربية ام انهم يقتدون بشخصيات غربية.


حول هذا الشأن يقول الشاب مهند الذوادي: «قدوتي في الحياة أبي لأنه علمني كل شيء وجعل حياتي تسير بشكل صحيح، أما فيما يتعلق بالمشاهير فتعجبني شخصية لاعب كرة القدم الارجنتيني (ليونيل ميسي) فهو إنسان جداً متواضع على عكس بقية لاعبي كرة القدم الذين يصابون بالغرور بعد الشهرة».
من جانبها، قالت الشابة فاطمة بوجيري: «أخي هو قدوتي في الحياة كونه شخصاً ناجحاً، وشاهدت نجاحاته بعيني على الرغم من تخرجه من جامعة البحرين حديثاً، إلا أنه شخص مكافح كافح كثيراً حتى وصل لمرحلته الحالية، وأنا كنت أنتظر رؤية نجاحه، ونظراً لنجاحه وكفاحه شجعني في شق الطريق نحو المستقبل واتخاذه كقدوة لي»، وتابعت بوجيري: «أفضل الاقتداء بمن هم مقربون مني لذلك اقتدي أيضاً بزوج خالتي الذي يشجعني أنا وأبناء خالتي بإستمرار».
أما الشاب حمد يوسف فيقول «طبعاً قدوتي في الحياة والدي العزيز، أما بالنسبة للمشاهير فقدوتي منهم هو لاعب فريق (ريال مدريد) (كريستيانو رونالدو) ويعود ذلك لتواضعه الشديد ومساعدته المستمرة للفقراء، المحتاجين والأطفال المصابين بمرض السرطان، وأنا معجب بشخصية وأداء هذا اللاعب في الملاعب».
وفي ذات السياق، علقت الشابة رنا رضوان قائلة: «والدي هو قدوتي في الحياة، حيث انه علمني على المثابرة في الحياة ولو تمكنت من شق طريقي نحو النجاح كيف أبقى متواضعة»، وفيما يتعلق بالشخصيات المشهورة تقول رنا: «كل امرأة ناجحة سواء كانت مشهورة او غير مشهورة اتخذها كقدوة لي وكل امرأة قادرة على العيش بقناعة وتنشر الإيجابية حول المحيطين بها وتثبت للجميع مدى ايجابيتها وفعاليتها في المجتمع تكون قدوة بالنسبة لي ولكن لا اتخذ من المشاهير قدوة لي».
من جانب آخر، قال الشاب علي فيصل: «قدوتي في الحياة أفضل الخلق النبي محمد (ص) فلا يوجد أفضل من أخلاق النبي كالأمانة والصدق لذلك من المؤكد سأختار شخصية كالرسول الأكرم كقدوة لي من دون سائر البشر لأتحلى بصفاته الكريمة».
فيما قالت الشابة زهراء الصفار: «إن قدوتها في الحياة والدتها، بالإضافة لأستاذها الجامعي بجامعة البحرين من قسم المحاسبة د. عبدالمحسن دسوقي لأنه مثقف جداً ومحترم يحترم الجميع حتى من هم أصغر منه سناً، بالإضافة لتخصيصه وقت ليعطينا دروساً من خارج المنهج تسهم في بناء شخصياتنا كشباب مقبلين على مستقبل واعد على الرغم من أنها غير مطلوبة منه».
كما يمكنكم مشاهدة التقرير بالفيديو على حساب الصحيفة «alayamnet» بموقع التواصل الإجتماعي «يوتيوب».

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا