النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10479 الأحد 17 ديسمبر 2017 الموافق 29 ربيع الأول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

فضل يوم الجمعة

رابط مختصر
العدد 10470 الجمعة 8 ديسمبر 2017 الموافق 20 ربيع الأول 1439
روى مسلم في صحيحه من حديث أبي هريرة وحذيفة - رضي الله عنهما - قالا: «أضل الله عن الجمعة من كان قبلنا فكان لليهود يوم السبت وكان للنصارى يوم الأحد، فجاء الله بنا فهدانا الله ليوم الجمعة، فجعل الجمعة والسبت والأحد وكذلك هم تبع لنا يوم القيامة، نحن الآخرون من أهل الدنيا والأولون يوم القيامة، المقضي لهم قبل الخلائق».
وروى مسلم في صحيحه من حديث أبي هريرة - رضي الله عنه -: أن النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - قال: «خير يوم طلعت عليه الشمس يوم الجمعة، فيه خلق آدم، وفيه أدخل الجنة، وفيه أخرج منها».
وروى ابن حبان وابن خزيمة في صحيحيهما من حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - أن النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - قال: «لا تطلع الشمس ولا تغرب على أفضل من يوم الجمعة، وما من دابة إلا وهي تفزع يوم الجمعة إلا هذين الثقلين الجن والإنس».

ومن فضائل هذا اليوم:
أن الله جعله عيدًا للمسلمين، روى ابن ماجه في سننه من حديث ابن عباس - رضي الله عنه -: أن النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - قال: «إن هذا يوم عيد، جعله الله للمسلمين، فمن جاء إلى الجمعة فليغتسل» الحديث.
ومنها: أن فيه ساعة الإجابة، وهي الساعة التي لا يسأل الله عبد مسلم فيها شيئًا إلا أعطاه، روى البخاري ومسلم في صحيحيهما من حديث أبي هريرة - رضي الله عنه -: أن النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - قال: «إن في الجمعة لساعة لا يوافقها مسلم قائم يصلي يسأل الله خيرًا إلا أعطاه إياه، وقال بيده يقللها، يزهدها».
واختلف العلماء في وقتها على أقوال، أرجحها قولان:
الأول: أنها من جلوس الإمام إلى انقضاء الصلاة، وحجة هذا القول ما روى مسلم في صحيحه من حديث أبي بردة بن أبي موسى: أن عبدالله بن عمر قال له: أسمعت أباك يحدث عن رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - في شأن ساعة الجمعة شيئًا؟ قال: نعم، سمعته يقول: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - يقول: «هي ما بين أن يجلس الإمام إلى أن تقضى الصلاة».
الثاني: أنها بعد العصر، وهو أرجح القولين، لما روى النسائي من حديث جابر- رضي الله عنه -: عن النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - قال: «يوم الجمعة اثنتا عشرة ساعة، لا يوجد فيها عبد مسلم يسأل الله شيئًا إلا آتاه إياه، فالتمسوها آخر ساعة بعد العصر».
وهذا القول هو قول أكثر السلف، وعليه أكثر الأحاديث، أما حديث أبي موسى السابق فقد أعل بعلل كثيرة أشار إليها الحافظ ابن حجر في كتابه فتح الباري.
ومنها أنه يوم تكفير السيئات، روى مسلم في صحيحه من حديث أبي هريرة - رضي الله عنه -: أن النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - قال: «الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة، ورمضان إلى رمضان، مكفرات ما بينهن، إذا اجتنب الكبائر».
ثانيًا: استحباب كثرة الصلاة على النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - يوم الجمعة وليلتها، لقول النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - فيما رواه النسائي من حديث أوس بن أوس: «من أفضل أيامكم يوم الجمعة فيه خلق آدم وفيه قبض وفيه النفخة وفيه الصعقة فأكثروا علي من الصلاة فإن صلاتكم معروضة علي، قالوا: يا رسول الله كيف تعرض عليك صلاتنا وقد أرمت ؟ أي يقولون قد بليت، قال: إن الله - عز وجل - حرم على الأرض أن تأكل أجساد الأنبياء - عليهم السلام».
وروى البيهقي في سننه من حديث أنس: أن النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - قال: «أكثروا الصلاة عليَ يوم الجمعة وليلة الجمعة، فمن صلى عليّ صلاة صلى الله عليه عشرًا».
ثالثًا: الأمر بالاغتسال فيه، وهو أمر مؤكد جدًا، ويرى بعض العلماء وجوب الغسل، روى البخاري ومسلم في صحيحيهما من حديث أبي سعيد الخدري - رضي الله عنه - قال: أشهد على رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - قال: «الغسل يوم الجمعة واجب على كل محتلم، وأن يستن، وأن يمس طيبًا إن وجد».
رابعًا: استحباب مس الطيب والسواك، ولبس أحسن الثياب، روى الإمام أحمد في مسنده من حديث أبي سعيد الخدري وأبي هريرة - رضي الله عنه -: أن النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - قال: «من اغتسل يوم الجمعة واستاك ومس من طيب إن كان عنده، ولبس من أحسن ثيابه ثم خرج حتى يأتي المسجد، ولم يتخط رقاب الناس ثم ركع ما شاء الله أن يركع، ثم أنصت إذا خرج الإمام فلم يتكلم حتى يفرغ من صلاته، كانت كفارة لما بينها وبين الجمعة التي قبلها».
خامسًا: استحباب قراءة سورة الكهف، روى الحاكم من حديث أبي سعيد الخدري - رضي الله عنه -: أن النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - قال: «من قرأ سورة الكهف يوم الجمعة أضاء له من النور ما بين الجمعتين».
سادسًا: استحباب التبكير إلى صلاة الجمعة، روى الإمام أحمد في مسنده من حديث أوس بن أبي أوس عن النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - قال: «إذا كان يوم الجمعة، فغسل أحدكم رأسه واغتسل ثم غدا أو ابتكر، ثم دما فاستمع وأنصت كان له بكل خطوة خطاها كصيام سنة وقيام سنة».
وروى البخاري ومسلم في صحيحيهما من حديث أبي هريرة - رضي الله عنه -: أن النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - قال: «من اغتسل يوم الجمعة غسل الجنابة ثم راح في الساعة الأولى فكأنما قرب بدنة، ومن راح في الساعة الثانية فكأنما قرب بقرة، ومن راح في الساعة الثالثة فكأنما قرب كبشًا أقرن، ومن راح في الساعة الرابعة فكأنما قـــرب دجاجة، ومن راح في الساعة الخامسة فكأنما قرب بيضــة، فإذا خرج الإمام حضرت الملائكة يستمعون الذكر».

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا