النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10477 الجمعة 15 ديسمبر 2017 الموافق 27 ربيع الأول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

نطالب بمعاقبة المخربين والمحرضين والمسيئين للقيادة الرشيدة

رابط مختصر
العدد 8029 الإثنين 4 ابريل 2011 الموافق 29 ربيع الأول 1432
إن امن وأمان بلادنا هو أهم ما يجب أن نحرص عليه في هذه الآونة، هو قطع الفتنة من أواصرها، وذلك ليعم الأمن والأمان في مملكتنا الحبيبة، كما أنه يعتبر رادعاً لمن تسول نفسه في المستقبل أن يقوم بمثل ما قام به هؤلاء المخربون والمحرضون على النظام، والمتعاونون مع دول خارجية. لا بد من فهم (من أمن العقوبة أساء الأدب) فإن العفو والرحمة لمن لا يستحقها تولد لديه فكرة أن من عفا عنه وسامحه ضعيف، ولكن الحقيقة عكس ذلك تماماً، إذن أن العفو من سيم العظماء الذين لا يلتفتون إلى هذه الأمور التافهة. وبما أن هؤلاء المخربين والغوغائيين و الموالين لإيران، والذين تحركهم أياد خارجية كحزب الشيطان في لبنان، يظنون أن بالعفو يمكنهم أن يعودوا للتخريب والتكسير والتدمير وإخافة الناس والإساءة لرموز مملكة البحرين. إن هؤلاء الذين خربوا في الآونة الأخيرة ومن قبله، هم يعتبرون من أهل البغي وقطاع الطريق، لأنهم قطعوا الطريق على الناس، ويعتبرون معتدين على الناس الأبرياء كالأجانب والطلبة في جامعة البحرين، لا بد من تطبيق القصاص عليهم، فمن قص يد شرطي وعرف هذا الشخص لا بد أن يقوم عليه القصاص، ومن قطع لسان المؤذن لا بد من قطع لسانه، ومن قتل الشرطة الذين يدافعون عن أمن مملكة البحرين، لا بد من تطبيق القصاص عليه. قال تعالى: {ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب لعلكم تتقون. فإن في القصاص حياة لمن أراد الحياة، حياة للآمنين، وحياة للمسالمين، وحياة للمتحابين، وحياة لصفاء القلوب والنفوس، أما ترك هؤلاء المحرضين يحرضون ضد قيادة مملكة البحرين فهذه دعوة لهم للمزيد من التدمير والتخريب في البلاد، وقتل الأبرياء في مملكة البحرين، وتشويه صورة مملكة البحرين. لابد أن تنزل العقوبة على من أساء الأدب على القيادة الرشيدة، فهذه قيادتنا الكريمة الرشيدة التي تسهر من أجل رخاء المملكة، ويكفي أن يقول جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه: حلمت بوطن يحضن جميع أبنائه. هل تعلمون أخواني الكرام أن لهذه الكلمة معاني كثيرة، معاني الرحمة والمحبة والألفة والكرم، معاني الود والتواضع. فليعلم كل مسيء لوطننا العزيز وعلى رأسهم قيادتنا الرشيدة، أن قيادتنا خط أحمر، ولا نرضى بالإساءة إليها، فهي خط أحمر، ولها مكانة في قلوبنا عظيمة، ومن يخطئ في حقهم فهو يخطئ في حق الوطن، لان هؤلاء رموز الوطن. وبشكل خاص مليكنا المفدى فهو خط خط أحمر وليعلم هؤلاء أننا ندعو على كل من يسيء لقيادتنا الرشيدة. ومن هذا المنطلق أدعو تطبيق معاقبة من أساء لقيادتنا الرشيدة، وعقوبة أشد على من حرض على ذلك. نسأل الله أن يحفظ مملكة البحرين من كل سوء، وأن يحفظ قيادتنا ويجعلها ذخرا لنا سلمان دعيج حمد بوسعيد

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا