النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10479 الأحد 17 ديسمبر 2017 الموافق 29 ربيع الأول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

من بينها تأثير العولمة على اللغة ودور تكنولوجيا الاتصال الجديدة

جامعة البحرين تنظم مؤتمراً يبحث إشكالات «الإنجليزية»

رابط مختصر
العدد 8028 الأحد 3 أبريل 2011 الموافق 29 ربيع الثاني 1432هـ
أعلنت كلية الآداب في جامعة البحرين عن مؤتمرها الدولي الثالث في اللغة والأدب الإنجليزيين والترجمة في شهر نوفمبر المقبل، الذي سيبحث إشكالات علمية عدة في هذا الميدان. ولفتت عميدة كلية الآداب في الجامعة الدكتورة هيا النعيمي، إلى أن عنوان المؤتمر الدولي الثالث الذي اختاره قسم اللغة الإنجليزية وآدابها هو: «المؤتمر الدولي الثالث للغة والأدب والترجمة»، مشيرة إلى أن العنوان يعكس حرصاً على ربط المؤتمر بالتخصصات العلمية التي يشرف عليها القسم وانطلاقاً من اهتمامات أعضاء هيئة التدريس البحثية في هذا المجال. ونوهت د. النعيمي في تصريح صحافي لـ «الأيام» إلى أن المؤتمر سيبحث مجموعة من المواضيع المهمة سوف تسهم في إثراء النقاش حول إشكالات علمية مختلفة، من بينها: دور التكنولوجيا الناشئة في مجال اللغة والأدب والترجمة، وكذلك إشكالية التكامل في اللغة والأدب، وأيضاً البحوث والتطورات الراهنة في ممارسة تدريس اللغة الإنجليزية للأغراض المحددة، هذا بالإضافة إلى الاتجاهات الجديدة في مجال الدراسات الثقافية للاتصال. وأكدت العميدة أن الكلية تسعى من خلال تنظيم هذا المؤتمر إلى تحقيق أهداف عدّة من بينها: إلقاء الضوء على الدور الفاعل للغة والأدب والترجمة في تطوير وإنجاح الحوار ما بين اللغات والثقافات المختلفة، واستكشاف تأثير العولمة على مناهج وطرق تدريس علوم اللغة والأدب والترجمة، والبحث عن وسائل تمكن طلاب جامعة البحرين من استيعاب لغات وثقافات الآخر. وتابعت قائلة أيضاً: «إن من أهم أهداف المؤتمر التعرف إلى تأثير العولمة - خاصة الإنترنت - على استحداث أنماط لغوية جديدة مثل البريد الإلكتروني، واستخدام مصطلحات عالمية، والتواصل الشفاهي، والحصول على المعلومات من مصادر مختلفة، وأثر ذلك على البحث الأكاديمي من قبل الأساتذة والطلاب، وتطوير مهارات الطلاب في اللغة والترجمة والتذوق الأدبي من أجل مخرجات يمكنها الإسهام في تطوير المجتمع البحريني في خضم التسارع في الثورة المعلوماتية والمعرفية الحديثة». وأوضحت أن «المؤتمر ليس ببعيد أيضاً عن البحث في وسائل ضمان جودة مخرجات التعليم في قسم اللغة الإنجليزية بجامعة البحرين»، مؤكدة أهمية أن يسهم المؤتمر الذي يعقد في شهر نوفمبر المقبل في تسليط الضوء والاستفادة من آخر التطورات في مجال البحث العلمي وطرق التدريس في مجال اللغة والأدب والترجمة. وفيما يتعلق بالأوراق والمشاركات أفادت العميدة بأنه «من المتوقع أن يتم التركيز في الأوراق العلمية التي سوف تتلقاها اللجنة العلمية للمؤتمر على إشكالات اللغة والأدب والترجمة» وقالت: «كما أننا بصدد القيام باتصالات حثيثة لدعوة متحدثين رئيسيين مشهود لهم بكفاءتهم في هذه المجالات»، وذلك بهدف تحقيق استفادة علمية قصوى لجميع المشاركين ضمن المؤتمر. ويعد المؤتمر الثالث من نوعه في كلية الآداب بجامعة البحرين. وقالت د. النعيمي: «لقد حقّقت التجارب السابقة نجاحاً متميزاً، ونحن نسعى بدورنا إلى ترسيخ هذا التقليد مساهمة في تكريس البحث العلمي وفي زيادة الإشعاع العلمي لجامعة البحرين على المستويين الإقليمي والدولي». وشددت د. النعيمي في تصريحها للأيام على أن كلية الآداب تدرك الأهمية البالغة إلى أن يتأهل طلاب الكلية في أقسامها المختلفة ويكتسبوا مهارات متقدمة في مجالين هامين هما: تكنولوجيا المعلومات ومهارات التعامل باللغة الانجليزية قراءة وتحدثاً وكتابة. وأوضحت بأن الكلية قامت وحسب خطة مدروسة بإنشاء أكثر من سبعة عشر مختبراً للكمبيوتر، في أقسامها المختلفة، مجهزة بأحدث برامج الحاسوب المتنوعة، كما أنعكس هذا الاهتمام في خطط الأقسام الدراسية والتي أدرجت العديد من المقررات التي تهتم بإكساب الطلاب مهارات متنوعة في تطبيقات تكنولوجيا المعلومات. وأضافت: من ناحية أخرى تولي كلية الآداب أهمية خاصة لمهارات اللغة الإنجليزية قراءة وتحدثاً وكتابة ورصدت لذلك ثلاثة مقررات إلزامية في اللغة الإنجليزية لجميع طلاب كلية الآداب وذلك في مستويات ثلاثة وحرصت الكلية أن يكون محتوى هذه المقررات شاملاً لمتطلبات إجادة اللغة الإنجليزية، كما حرصت أقسام الكلية على تدريس مقررات باللغة الإنجليزية في تخصصاتها المختلفة وقد وصلت نسبة هذه المقررات إلى الثلث في بعض هذه الأقسام. وفي ظننا أن هذه الترتيبات تضمن أن يتأهل الطلاب تقنياً ولغوياً بما يؤهلهم لسوق العمل.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا