النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10479 الأحد 17 ديسمبر 2017 الموافق 29 ربيع الأول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

أم حسن: نموذج للمواطنة البحرينية الأصيلة

منتسبات «مريم بنت عمران»: علمتنا حب الوطن بأسلوب عفوي

رابط مختصر
العدد 7999 السبت 5 مارس 2011 الموافق 30 ربيع الأول 1432هـ
دخلت قلوب الجميع لعفويتها، تعتبر كل الناس أبناءها وبناتها، تدعو لوحدتهم تحت راية الملك والوطن، تلك هي المواطنة لطيفة يوسف البورشيد الشهيرة بأم حسن، التي ساهم حديثها لتلفزيون البحرين عن ضرورة الالتزام بالدوام المدرسي والوحدة الوطنية بين أطياف الشعب في إلقاء الضوء عليها كرمز للمواطنة البحرينية وإكسابها التعاطف والاحترام من قبل كل من سمعها وشاهدها. وزير التربية والتعليم الدكتور ماجد بن علي النعيمي قام بزيارتها في مدرسة مريم بنت عمران الابتدائية للبنات وأهداها درعاً تقديراً لجهودها في تدريس مادة التربية للمواطنة للطالبات بصفة تطوعية، مشيداً في الوقت ذاته بالمتطوعين والمتطوعات الذين توافدوا على مراكز التسجيل للعمل كمتطوعين في المدارس في مختلف الجوانب التي تحتاج إليها بعد امتناع عدد من المعلمين عن العمل. (التواصل) كانت في موقع الحدث، وفتحت المجال لأم حسن للتحدث عن نفسها قائلةً: أنا امرأة بسيطة وأم ربت أبناءها على محبة ملكهم ووطنهم، أحب جميع الناس وأعتبرهم أبنائي وبناتي، وأفتخر بكوني بحرينية، لم أخجل عندما طلبت أن أعمل فرّاشة في أي مدرسة لأن الله يرفع قدر أي شخص يؤدي خدمة للناس في أي موقع، نحن البحرينيون كانت لنا الريادة في التعليم على مستوى الخليج العربي، ومن المهم أن نستمر في تزويد أجيال المستقبل بالعلم النافع وألا ننقطع عن ذلك تحت أي سبب، وقد قمت بالتطوع لتدريس الطالبات مادة التربية للمواطنة لغرس محبة الوطن في نفوسهن والتأكيد على ضرورة الحفاظ على وحدته والتضحية من أجله، وأدعو الله أن يحفظ الملك صاحب القلب الكبير الحنون ويحفظ الوطن سالماً آمناً. قالوا عن أم حسن تشاركنا الأستاذة أنيسة بوحسين مديرة مدرسة مريم بنت عمران الابتدائية للبنات فتقول بأن أم حسن مثال عالٍ للمواطنة البحرينية التي استطاعت بشخصيتها أن تدخل كل بيت وكل قلب، وأن تؤثر بكلامها على الجميع رغم عدم امتلاكها لمؤهلات علمية عالية، وقد وردت إلى المدرسة اتصالات من العديد من الناس الذين يسألون عنها ويطلبون إرسال تحياتهم لها، لقد قامت أم حسن بعمل كبير يتمثل في تعليم الطالبات مبادئ حب الوطن والحفاظ على ممتلكاته بأسلوب عفوي وحديث من القلب إلى القلب، أدى إلى التفاف الطالبات حولها والعمل بتوجيهاتها، مما رفع مكانتها في أوساط جميع من تعامل معها. أما الأستاذة شيخة زويد مدرسة مادة العلوم فتقول بأن أم حسن مثال للمرأة البحرينية المتطوعة، حيث استطاعت بكلماتها الحنونة عن حب الملك والوطن أن تحدث تغييراً في سلوك بعض الطالبات المشاغبات، فمن خلال أسلوبها القصصي جمعت الكل على الولاء لهذا الوطن المعطاء، فكانت خير عون للمعلمات في هذا الشأن. وتذكر الأستاذة أمينة الصادق المشرفة الإدارية بالمدرسة بأن مبادرة أم حسن ليست الأولى، فقد قامت خلال احتفالات البلاد بالعيد الوطني بالمشاركة في الفعاليات التي نظمتها المدرسة وتحدثت للطالبات حول أهمية الانتماء للوطن بأسلوبها المحبب لنفوس الجميع، وأتمنى أن يقتدي بها الكل ويساهموا في رفعة هذا الوطن. وتتحدث الأستاذة مريم العماري معلمة المواد الاجتماعية عن أم حسن بوصفها نموذجاً للمرأة العفوية التي رفعت من قيمة نفسها بمشاركتها في المناسبات التي تقيمها المدرسة، إذ تحضر لتبث روح المواطنة في نفوس الطالبات بأسلوب قصصي رائع، مؤكدةً بأن التعليم في المدرسة يسير بشكل طبيعي بمساعدة المعلمات والمتطوعات، متمنيةً دوام التقدم والرخاء لمملكة البحرين في ظل القيادة الحكيمة. أما الأستاذة دلال خالد اختصاصية تكنولوجيا التعليم بالمدرسة فتذكر أن أم حسن سباقة لحضور المبادرات التي تنظمها المدرسة، ففي إحدى المرات حضرت لتعليم الطالبات ضرورة المحافظة على نظافة الأماكن العامة بعدما رأت البعض يقوم برمي الأوساخ في إحدى الأماكن العامة، مما كان له الأثر الطيب في غرس هذه العادات السليمة في نفوس الطالبات. وللطالبات كلمة تسابقت الطالبات للحديث عن أم حسن بكل براءة وعفوية، فذكرت كل من نعمة علي وإيمان عيسى وميثة زايد وشيخة البنعلي أن أم حسن كلمتهن عن الملك والبحرين وكان كلاماً جميلاً، وعلمتهن أن يحافظن على الوطن لأنهن عشن على أرضه وألا يفرقن في تعاملهن مع الناس، وحكت لهن قصصاً عن بر الوالدين ومكارم الأخلاق، ودعت جميع الطلبة والطالبات إلى الانتظام في الحضور لتصبح البحرين مكاناً أفضل للجميع.
المصدر: كتبت - عهود بوعنق:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا