x
x
  
العدد 10473 الإثنين 11 ديسمبر 2017 الموافق 23 ربيع الأول 1439
Al Ayam

الأيام - منوعات

العدد 7999 السبت 5 مارس 2011 الموافق 30 ربيع الأول 1432هـ
  • الأوضاع في البحرين.. وأكاذيب وكالات الأنباء

رابط مختصر
 

(سالفة) في أحداث البحرين الأخيرة الطارئة والعابرة، ومبالغات الاعلام الاجنبي في تقاريره وأخباره عنها – عن هذه الأحداث. - اخواني – اتصل بي – هاتفياً – من باريس أمس صديقي احمد، وهو صديق وزميل مهنة لبناني مقيم في أوروبا، اتصل بي طالباً مني كتابة تقرير لإحدى الاذاعات الفرنسية عن أحداث البحرين الساخنة – كما قال -. قلت له: عزيزي أحمد، بلدنا البحرين – الآن – لا تعيش أحداثاً ساخنة – الآن – الحياة اليومية بها اعتيادية – جداً. قال لي – أخي جاسم: لكننا نقرأ عن احداث بلدكم الساخنة في وكالات الانباء العالمية. قلت له – أخي احمد – ومتى صدقت وكالات الأنباء في خبر أو تقرير واحد بثته! – أخي أحمد – انت صحفي واعلامي – وبالتأكيد تعرف هذه الحقيقة – جيداً –. اخواني – اقول للذين لا يعرفون طبيعة عمل وكالات الانباء العالمية القائم – في تقاريره واخباره – على المبالغة والإثارة والكذب والفبركة، أقول لهم اقرأوا معي هذه الحكاية. عندما عدت إلى البحرين من الخارج – عندما عدت من الجامعة – التحقت مباشرة بالعمل الصحفي كمحرر اخبار في المكتب الاقليمي لإحدى وكالات الانباء العالمية – هنا – ببلدنا. في يوم عملي الأول بهذه الوكالة اجتمع بي مديرها – الغربي الجنسية العربي الاصل – حيث قال لي وبالحرف الواحد وهو يشرح لي طبيعة عملي معه – مع الوكالة: - ابني جاسم – نريدك ان تكتب عن السلبيات في البحرين، وفي دول مجلس التعاون الخليجي لا عن ايجابياتها – لا عن الايجابيات في هذه الدول – لان الكتابة عن الايجابيات «مش من شغل وكالات الانباء». - ابني جاسم – قالها لي وهو يبتسم: - ابني – حين تكتب عن السلبيات، انشرها – قدمها – للناس «مغرمشة» بالمقبلات – وبالفلفل والليمون – كي يهضموها «عالسريع»!. - نعم – اخواني – هذا هو شغل وكالات الانباء العالمية، هذه هي تقاريرها وأخبارها، فاحذروها يا مواطنين.





زائر
عدد الأحرف المتبقية
   =   

تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة
  إقرأ في عدد اليوم
  الأيام "واتساب"

المواضيع الأكثر قراءة

هل تؤيّد ما ذهبت له دراسة حديثة بأن انتاجية الموظّف البحريني 42 دقيقة فقط في «اليوم الواحد»؟

تصفح موقع الايام الجديد