النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10473 الإثنين 11 ديسمبر 2017 الموافق 23 ربيع الأول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:50AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:47PM
  • العشاء
    6:17PM

عظيمة يا مصر

رابط مختصر
العدد 7971 السبت 5 فبراير 2011 الموافق 2 ربيع الأول 1432 هـ
لماذا يقتل المصري اليوم أخاه المصري؟ هو السؤال الصعب الذي عجز عنه الإجابة كل المتحدثين والقائمين على وسائل الإعلام المختلفة التي غطت أحداث مصر، فالمدرك والمتابع لهذه الأحداث منذ بدايتها سوف يدرك مدى تأثير الإعلام الموجه للعواطف في ظل تغيب العقل، والنتيجة بلا شك اختفاء كل القيم والمفاهيم الإنسانية، نعم نحن ننشد الحقيقة ولكن ما تقوم به بعض وسائل الإعلام تدركه الناس الواعية وتعي مآربه، فهي تستطيع أن تقرأ ما بين السطور من أجندات خاصة. إنها لحظة صعبة تمر على هذا الشعب العظيم الذي وجد ليكون عظيما مهما تكالبت عليه الظروف. فمصر لها في قلوبنا مكان لا يمكن أن تزعزعه صور من أراد تشويه حقيقة هذا الشعب، فعلى يديه تعلمنا معنى العروبة والانتماء لقوميتنا، فمصر بالنسبة لنا المنهل الذي استلهمنا منه العلم والمعرفة وستبقى مصر قلب العروبة النابض. فمشكلة مصر يدركها المصريون وهم قادرون على حلها، فمن عرف وعي أبناء مصر وعرف حبهم وانتماءهم لبلدهم، سيدرك بأن عقولهم سترجح الكفة في النهاية التي طال انتظارها، بعد أن يدركوا أنها معركة والكل خاسر فيها. وبهذه اللحظات ونحن نتابع ما تتعرض له مصر وقلوبنا تنفطر حزنا وألما، فالفوضى والاضطرابات وغياب الأمن الذي أشعر كل مواطن بقيمة الأمن والأمان، وأنه نعمة يجب أن يدركها كل فرد ويأخذ العبر ممن افتقدها، فمهما كانت الأسباب والمبررات فلا يذهب إلى ما يخالف العقل، نعم الكل يطالب بالأفضل، لأن العالم يتطور، فلا تتوقف، بل تطور من خلال إدراكك للأمور ومعالجتك لها بالعقل وليس بالعاطفة، فحكمة أبناء المجتمع هي القاعدة التي تحقق تطلعاتهم. عظيمة يا مصر بشعبك وتاريخك وستنهضين لأنك خلقت لتبقي شامخة.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا