النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10478 السبت 16 ديسمبر 2017 الموافق 28 ربيع الأول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

.. رثــــــــاء لوالدتـــــي

رابط مختصر
العدد 7971 السبت 5 فبراير 2011 الموافق 2 ربيع الأول 1432 هـ
هذه الرسالة الى اعز وأغلى ام في الوجود «في ذكراها الخامسة» امي الغالية ونور عيني ومهجة فؤادي اصبّح عليك ان كان صباحا وأمسي عليك ان كان مساء، ارسلها مع النسمات الجميلة لا ادري يا الغالية من أين ابدأ وماذا اقول في رسالتي هذه، لأن افكاري مشتتة وقلبي حزين ونفسي تبكي من كثرة اشتياقي لك وكل يوم يزيد شوقي لك وقلبي ينزف دما من بعد فراق دام خمس سنوات ومع هذه الرسالة لك قبلاتي الحارة وكل كلمة اكتبها بدموع جارية وقلب حزين وخصوصا عندما يقبل هذا التاريخ المشؤوم 5/2 الذي خطف مني أغلى الغاليات في حياتي فترة دامت الخمس سنوات كما كان هذا الرحيل بالامس وكل ما اتمناه ان تصلك رسالتي هذه واتمنى ان تكوني جليسة الطيبين الطاهرين الاخيار وفي جنة الخلد مع المؤمنين والصديقين والشهداء. أمي الحنونة وصديقتي الوفية ان جرح الحزن دمر تفكيري، رحلتي بجسدك الطاهر لكن روحك معي وفي دمي وحبك في قلبي وعروقي وشرياني، رحلتي لكن سيرتك الطيبة على كل لسان والرحمة نازلة عليك من عين ويسار من قريب ومن بعيد. أمي الغالية ان ايامي التي اعيشها من بعدك كلها متوحشة وحزينة، رحمة الله عليك لن انساك ياالغالية مهما كان الفراق لن انسى تلك السوالف الحلوة، والنصائح الجميلة لن انسى جلستنا واكلنا وشربنا مع بعض، لن انسى تلك الذكريات الجميلة، لن انسى تلك الحياة التي عشناها طيلة هذه السنين بحلوها ومرها. لن انساك يا حبيبتي يا ذا القلب الكبير والحنون. لن انسى الام التي لعبت دور الام والاب والاخت والصديقة، لقد تعبتي في حياتك كثيرة واديتي واجبك نحو الله ونحو اولادك بتربيتهم تربية حسنة وتعليمهم لنيل أعلى الشهادات. لكن ياغاليتي المرض لا يرحمك وكان املنا بالله كبيرا بشفائك ولكن هذه ارادة الله ولا راد لقضائه وكل هذا في ميزان حسناتك امي العزيزة. وانا اكتب لك هذه الرسالة وقلبي يتقطع من الم الفراق والحزن ودموعي جارية ولا استطيع السيطرة عليها، لان دموع الحزن لم تفارقني من يوم رحيلك لحد الآن، وان حياتي تدهورت ولا تساوي شيئا من دونك، فعلا الحياة كانت حلوة بوجودك وصارت مرة بعد فراقك، هذه حياتي من بعدك، الوحدة والوحشة والحزن بعد ان كنت لي الأمن والأمان يا حسرتي على فراقك. أتدرين يا امي ان زيارتي لك طيلة فترة فراقك لمرقدك لكي اتحدث معك وخصوصا لأردد كلمة امي التي انحرمت منها هذه السنين وكذلك اشكرك شكراً جزيلا بزيارتك لي في المنام بين فترة وثانية لان هذه الزيارة كثيرا ما تخفف من ألمي ووحدتي وبكائي ورجائي ان لا تقطعي هذه الزيارة ياروحي. وكل دعواتي لك يا الحبيبة ان الله يطلعك من ضيق القبور الى سعة الدور والقصور مع الصديقين والشهداء ويدخل البهجة والسرور في قبرك. الى الملتقى في جنة الخلد ان شاء الله ابنتك التي تحبك كثيراً فوزية ديري

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا