النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10479 الأحد 17 ديسمبر 2017 الموافق 29 ربيع الأول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

هل انهار صمود اتحاد الطائرة؟

رابط مختصر
العدد 7940 الاربعاء 5 يناير 2011 الموافق 30 محرم 1431هـ
أحسن الله عزائنا جميعاً.. فى بداية دورينا لكرة الطائرة المخيف جداً للمستقبل.. فبعد شوقٍ لبدايته أتى بشكل مخجل للغاية من كافة النواحي.. الصالة وأرضيتها (والإعلانات التجارية التي لم تسعها الصالة) والراعى الرسمي للدورى بـ 30 ألف دينار، وطلباته الخيالية والمكافآت المجزية المذهله للبطل ووصيفه والاندية المفلسة المنتمية له (المعذورة من الناحية المالية ومن الناحية الفنية، حيث لا مسابقة قبله ولا زيارات من قبل مجلس الاتحاد للاطلاع عن قرب لكافة متطلباتهم واستعدادتهم ولا حتى من مجالس الاندية نفسها)، اضافة الى كثرة الاخطاء في الدفاع والاستقبال، خصوصاً للكرة الاولى من قبل خبراء ونجوم محليين ومحترفين لا زلنا في شوق وتعطّش لتركيبه منهم في اي لعبة هجومية تشدّنا. بصراحة مطلقة لم نشاهد لاعب سوبر يشدّنا بأنه مستقبل الكرة البحرينية القادم؟ (ليس بهذه السنة بل منذ سنوات!)، بل شاهدنا نجوماً صغيرة تريد لها سنوات للاعتماد عليها!!؛ لكي تمتلئ الصالة بالجماهير، وتعود كما كانت بالسابق ايام ابناء بورشيد ومحمد وجمال عجلان وجمال وعلي وخليفة الشوملي ومحمد الشيخ وخالد مرزوق ورضا علي وفيصل السبع وجواد جاسم وعيسى القطان وعبدالله ومحمد سعد وهشام وفؤاد عبدالقادر وياسين وحسين الميل وأيمن سلمان وفاضل الحايكي ومحمد ناصر واحمد سيف وجاسم نبهان وغيرهم. لغز من فترة ما.. وليس في زمننا الحالي ولا جديد، بكاء في بكاء على حالنا وغيرنا يحلق بتكنولوجيا متطورة تجذب المتابعين لهم فنياً وإدارياً.. هل استوعبتم الامر أو أنكم لم تتخيلوا المصيبة مثلي؟ هل ماتت بالفعل هذه اللعبة بمن فيها التي كانت البحرين تتباهى بها؟! أيام محمد حمادة والشيخ عبدالرحمن بن راشد والنائب عادل العسومي؟! (وهنا لا نلوم أخي الشيخ علي بن محمد آل خليفة أبداً كشخصه وإنما نلوم الظروف التي هو بها ومن حوله). هل بالفعل انهار صمود الاتحاد الكبير في تفكيره وأعماله وإنجازاته مبكراً ويريد أحد ان يقف بجانبه؛ لكي ينقذه رغم وجود مقر الاتحاد العربي بالبحرين؟! في رأي الشخصي البسيط ربما نعم وربما لا.. هل ستستمر أيامنا سوداء للنهاية بتلك المسابقات التي صار همنا التأدية وليس الاستفادة!، صدقوني انصدمت (وربما يرد عليّ البعض بأن تلك البداية وليست النهاية).. وأرد عليه باختصار البداية هي مقياس كل شيء للنجاح، وها نحن في الجولة الثالثة والوضع كما هو، والمعذرة نحن نجامل في كل سنة.. فلنكن أوفياء للبلد وللعبة ونبدأ بما سبق عمله لنا بالتفكير والاهتمام بالصغار واسترجاع منتخب الأمل «أ» و«ب» وهذا ليس بعيب.. لا نريد صوتاً حنوناً وابتسامة وينتهي بنا المطاف باختتام الموسم.. فتذكروا أننا خسرنا كل شيء.. فأين جيل المحرق الذي ينتج سنوياً نجوماً لا حلّ لهم، وأين النجمة وأفذاذها وأين البقية؟ لا تعليق!!. نقطة شديدة الوضوح من وجهة نظري المتواضعة جداً أرى أنه من الضرورة وبالذات أولاً من قبل رئيس وأعضاء الاتحاد البحريني للكرة الطائرة الكرام لأنهم المعنيون بالأمر اكثر عبر اللجنة الاولمبية البدء في اعادة النظر في تطوير المسابقات بجانب زيادة المنشآت الرياضية لهذه اللعبة وبمعيتها كرة الطائرة الشاطئية، وزيادة الدعم للأندية مادياً وبسخاء، كما هو حاصل في الدول القريبة المجاورة لنا؛ وذلك للنهوض بالطائرة البحرينية التي بدأت تحتضر وكأنها على فراش الموت.. والكل يناظرها وسعيد بمناصبه التي تزداد عبرها!!.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا