النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10788 الإثنين 22 أكتوبر 2018 الموافق 13 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:23AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:38PM
  • المغرب
    5:05PM
  • العشاء
    6:35PM

زوجة تناشد الإفراج عن زوجها تزامناً مع احتفالات العيد الوطني

رابط مختصر
العدد 7940 الاربعاء 5 يناير 2011 الموافق 30 محرم 1431هـ
اتهم زوجي في قضية «رشوة» عندما كان يعمل في احدى الوزارات الحكومية منذ العام 2007 مع أربعة من زملائه الموظفين، وحكم عليه بالسجن ثلاث سنوات، مع العلم انه لم يصدر اي دليل يدينه حتى اليوم، ورغم ذلك فقد أفرج عن اثنين من الموظفين بشهادات طبية، والثالث أفرج عنه في عيد الفطر والرابع أفرج عنه في العيد الوطني المجيد، اما زوجي فقد ظل قابعا في السجن رغم امتلاكه لشهادة حسن سير وسلوك. وأنا ام ولدي ثلاثة ابناء بحاجة ماسة الى والدهم، فإبني قد ترك دراسته الجامعية بسبب تأثره من سجن والده وكذلك هبط مستوى ابنتي الصغيرة في المدرسة، لقد مات والد زوجي بحسرته على ابنه، أما أمه فقد أصبحت مجهدة من البكاء على ولدها، كونه معيلهم الوحيد وبسجنه أصبحوا مشتتين وضائعين، وأنا ربة منزل ولا نصير لي أتكئ عليه غير مساعدات أخوتي لي، لذا أناشد الجهات المعنية وعلى رأسهم المجلس الاعلى للقضاء التحرك من اجل الافراج عن زوجي فهو رجل طيب وخلوق والكل يشهد له بذلك حتى انه كان حاصلا على تكريم من الوزارة التي كان يعمل بها قبل إلقاء القبض عليه.. فقد خدم الوزارة أكثر من 20عاما.. أتمنى الافراج عنه لأقر عيني به قبل انقضاء التسعة أشهر المتبقية عليه. البيانات لدى المحررة

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا