النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10816 الاثنين 19 نوفمبر 2018 الموافق 11 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:39AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

نورة عصر: واجـهـــت انـتـقـادات لأنــنـي سعـوديــة أقـدم برنامجـاً بحريـنياً

رابط مختصر
العدد 9096 الخميس 6 مارس 2014 الموافق 5 جمادى الأولى 1435
بدأت المذيعة نورة عصر تقديم الدورة الجديدة من برنامج «هلا بحرين» إلى جانب المذيع والفنان حسن محمد. نورة عصر وجه جديد لديه شغف وطموح في مجال الإعلام، فاختيارها للعمل كمتدربة في التلفزيون لاستكمال دراستها الجامعية كان فاتحة خير أمامها لتبرز شخصيتها الإعلامية عبر هذا البرنامج فهي بالرغم من الانتقادات التي واجهتها كسعودية تقدم برنامج يعنى بالشأن البحريني ولكنه اعتبرت أن هذه واجهة البحرين التي تتقبل الآخر. «الأيام» التقت بنورة عصر التي تحدثت عن طموحها وأمنياتها في مجال الإعلام كما تحدثت عن تجربتها في «هلا بحرين» فكان الحوار. ] كيف تم اختيارك لتكوني مذيعة في تلفزيون البحرين؟ - بعد قدومي للدراسة والإقامة في البحرين حيث تخرجت من جامعة البحرين في تخصص الاعلام والعلاقات العامة، ودخلت التلفزيون كمعدّة عن طريق الجامعة وذلك بسبب إحدى متطلبات التخرج وهي أن أعمل كمتدربة لفصل دراسي واحد في إحدى الهيئات في مجال الاعلام وبعد أن أنهيت فترة التدريب اقترح عليّ المشرف العام استكمال عملي كمعدة في البرنامج. ] أنت الآن تقدمين برنامج «هلا بحرين» بعد أن قدمه عدد من المذيعين.. ألم يخفيك الإقدام على هذه الخطوة ومسألة تقبل الناس لك بعد اعتيادهم على غيرك من المذيعين في تقديمه؟ - أعتقد أن الصعوبة كانت أكبر وأقوى على الزميلتين شيماء رحيمي وفاطمة زمان لأنهما قدمتا البرنامج بعد تقديمه من قبل بدر محمد ونور الشيخ لمدة 3 سنوات، ولكن بالنسبة لي فإن الصعوبة التي واجهتني هي في تقبل الناس لتقديم برنامج يعني بالشأن البحريني على يد فتاة سعودية، فلقد تلقيت انتقادات على «الانستغرام» ومواقع التواصل الاجتماعي في هذا الشأن ولكنني قمت بالرد على هذه الانتقادات بأن البرنامج يعكس واجهة البحرين ألا وهي تقبل الآخر، وهذا التقبل لمسته بشكل عملي عند قدومي لاستكمال دراستي الجامعية في البحرين ولم أشعر بأنني منبوذة أو أن وجودي غير مرغوب بل على العكس. ] عندما عرض عليك العمل كمذيعة في «هلا بحرين».. كيف تلقيت أو تعاملت مع الخبر خاصة أنها المرة الأولى التي تقدمي برنامجي يومي وسبق لك أن قدمت عدة حلقات لبرامج مناسبات؟ - بكيت من الحماس وحينها كنت في السعودية مع أهلي وتلقيت اتصالا من إدارة التلفزيون يعرضون عليّ تقديم البرنامج وبتوفيق من الله وبمجهودي الذي بذلته لتطوير نفسي ومجهود المحيطين بي أيضا قررت أن أخوض هذه التجربة. واعتدت أن أتخذ قراراتي بنفسي كما أن والداي هما أكبر المساندين لقراري هذا، كما أن التجربة ستكون عبارة عن دورة برامجية مدتها 3 أشهر وسيتم الاستعانة بوجوه جديدة من المذيعين. ] ماذا يضيف العمل في «هلا بحرين» لك كمذيعة؟ - هذا البرنامج يبرز للناس نواحي كثيرة من شخصيتي، كما أنه يبين بحث واجتهاد المذيعة واطلاعها على العديد من المعلومات والمجالات. ] زميلك في تقديم البرنامج المذيع والفنان حسن محمد ومن المهم أن يكون هناك انسجام بين التقديم الثنائي أو ما يسمى بالكيـمياء. كيف هي علاقتك به؟ - المرة الأولى التي أقابل فيها حسن محمد كانت قبل أيام من بدء تقديم البرنامج، ولكن شخصية حسن من الشخصيات السهل التعامل معها وأستطيع القول ان شخصيته سهلت تأقلمنا مع بعضنا البعض. ] كونك فتاة سعودية وتقدمين برنامجا يوميا وتظهرين في وسائل الاعلام هذا قد لا يكون محبباً عند المجتمع السعودي المحافظ وربما يكون سببا وجيها لكي تتلقي الهجوم والانتقادات.. هل واجهت هجوما من طرف معين؟ - عائلتي بشكل عام تتقبل الاختلاف واجهتني انتقادات في دخول المجال الاعلامي ليس لأنني مذيعة ولكن هناك طرفا من أهلي كانوا يطمحون أن أدخل مجال الطب خاصة أنني تخرجت من المرحلة الثانوية بمعدل يؤهلني لذلك، ولكن بشكل عام فمحيطي إيجابي وذلك انعكس علي. ] ما هي نوعية البرامج التي تنوين تقديمها في المستقبل؟ - أود أن أقدم شيئا للناس ومن أجلهم وأن أخدم مجتمعي في برنامج اجتماعي يعزز من ارتقاء الانسان وطريقة تعاملنا مع بعضنا البعض وينمي ثقافتنا. ] أين ترين نفسك بعد عشر سنوات من الآن؟ لا أرى نفسي بعيدة عن المجال الإعلامي لأنني أحبه ولكن أتمنى أيضا أن أخوض مجالات أخرى بجانب التقديم.
المصدر: سكينة الطواش:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا