النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10811 الأربعاء 14 نوفمبر 2018 الموافق 6 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

تفاعل شعبي واسع في وسائل التواصل

«نلبي الواجب» شعار حملة انتخابات 2018

رابط مختصر
العدد 10749 الخميس 13 سبتمبر 2018 الموافق 3 محرم 1439

رفعت هيئة التشريع والافتاء القانوني عن الشعار الرسمي للانتخابات النيابية والبلدية «2018» والمزمع إقامتها في الرابع والعشرين من نوفمبر القادم.
وجاء الشعار في عبارة «نلبّي الواجب»، حيث نشرته إدارة الانتخاب عبر حسابها الرسمي في تويتر وانستغرام (votebh) بالإضافة إلى الصفحة الأولى من صحيفة الأيام أمس.
وأعلنت الهيئة في بيان لها أن شعار انتخابات 2018 له دلالات متعددة، منها أن العملية الانتخابية تعتبر حق وواجب في آن واحد فهو حق دستوري مقرر للمواطن، وفي ذات الوقت واجب وطني عليه، إذ أنه يضع على عاتق كل مواطن مسئولية أن ينهض بدوره ويساهم في صنع القرار باختيار ممثليه في المجالس المنتخبة ليعبروا عن تطلعاته وآماله لحاضر وغد أكثر اشراقا.

وأضافت ان من الدلالات أيضا أن الشعار يعكس عزم البحرينيين على المضي قدما بمسيرة العمل الوطني، ليواصل بثبات وعزم المشاركة المتحضرة في صنع القرار التي ازدهرت وتأصلت بفضل رعاية واهتمام صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى.
وأشارت إلى ان الشعار يعبر كذلك عن مدى مساهمة المواطنين الفعالة في دعم المشروع الاصلاحي منذ انطلاقته، موضحة أن (#نلبي-الواجب) منهج عمل استطاع من خلاله الشعب البحريني أن يطور ويحدث نظامنا الدستوري والقانوني، فمشاركته البناءة في صنع القرار هي المحرك الأساس لمسيرة العمل الوطني.
وأكدت الهيئة بمناسبة تدشينها للحملة الاعلامية المصاحبة للعملية الانتخابية أن الشعب البحريني على الموعد دائما لأي استحقاق وطني، واستطاع بحنكته ويقظته أن يشكل العلامة الفارقة التي تضمن التميز والابداع في كافة المجالات وبسواعده ارتقى الوطن، و(نلبي الواجب) أمر لم يتأخر عنه يوم وشراكته الفعالة في صنع القرار شاهد على ذلك.
وبينت ان المواطن البحريني على مستوى كبير من الوعي، وقد اثبتت كافة المحطات عبر تاريخنا الحديث والقديم أنه الصخرة المتوحدة التي تحطمت عليها كافة الشرور والدسائس، فهو الحاضر دوما ليلبي نداء الواجب وبهمته وعزمه نحلق بين سماء الأمم.
وذكرت أن (#نلبي-الواجب) شعار يعكس فعالية وحيوية الشعب البحريني ودوره المحوري في نهضة وتقدم الوطن، فبجهوده وعمله الدؤوب وعشقه للإبداع استطاع أن يحول المصاعب إلى نجاحات.
وأضافت: «(#نلبي-الواجب) سد منيع حمى من خلاله المواطنون المنجزات والمكاسب الوطنية، حرصا منهم أن يكون لهذا الوطن موقع الريادة في كافة المجالات والميادين بين الأمم».
وتفاعل عدد كبير من المواطنين مع الشعار الرسمي أمس من خلال نشره في حساباتهم في وسائل التواصل الاجتماعي، وكان من بين المتفاعلين نواب وشوريون ومترشّحون في الانتخابات.
كما تفاعل مغرّدون في وسائل التواصل الاجتماعي مع هاشتاغ #نلبّي-الواجب من خلال كتابة «تغريدات» تعبّر عن مضمون الشعار الذي ينبثق من أهمية المشاركة السياسية الفاعلة والإيجابية وفق الأطر الدستورية بما من شأنه تطوير العملية الديمقراطية في المملكة، وكتب الدكتور خليفة الفاضل في حسابه الشخصي على تويتر تحت هاشتاغ الشعار «#نلبّي-الواجب بممارسة حقوقنا السياسية بالترشّح والانتخاب وفقًا للعملية الديمقراطية الوطنية المبنية على المبادئ البحرينية والقائمة على التعددّية والاعتدال».
وكتب حساب «بوابّة البحرين» تغريدة جاء فيها «مشاركة المواطنين في الانتخابات واجب وطني وعلشان أمّي #البحرين راح #نلبّي-الواجب».
وكتب الإعلامي والصحفي بجريدة الأيام عادل محسن «من حقّ كل مواطن أن يختار بكلّ حريّة من يستحقّ صوته دون محسوبية»، وأضاف في تغريدة أخرى «مستقبل البحرين يتحّدد باختيارك الصحيح والكفاءة التي تبني البحرين ولا تهدم منجزاتها».
من جانبه غرّد المواطن حسام الدين جابر سالم في حسابه الشخصي قائلًا «معًا نسهم في استمرار عملية التنمية السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية في مملكة البحرين ونحقّق الكثير».
من جانبه كتب الصحفي أحمد جعفر «الأداء النيابي المخيّب في البحرين لا يعني التخلّي عن حقّ التصويت الذي كفله الدستور، فالوعي لا يزيد إلاّ بالممارسة».
أما الدكتور سمير خلفان فكتب في حسابه قائلًا «#نلبّي-الواجب بالمساهمة في تعيين أشخاص ليمثلّوننا»، فيما كتب المحامي محمد العثمان «المقاطعون فعليًا يشاركون في انتخابات البحرين 2018، فهم يشاركون في تقييم المرشّحين وتقييم أداء النواب، والمجلس والتشريعات التي تقدر منه.. أنت تقاطع يوم التصويت فقط».
وأضاف «عاهل البلاد حفظه الله أعلن أن الانتخابات في موعدها والحكومة أعلنت استعدادها للانتخابات والتصويت سيكون بنتيجة مرضية لا يقدح فيها قادح، وانت خلّك متفرّج يا مقاطع، أأسف على الكفاءات المهدورة خارج قبّة البرلمان».
وكان رئيس هيئة التشريع والإفتاء القانوني المستشار نواف حمزة قد أكّد أن الهيئة أتمت استعداداتها لإقامة الدورة الخامسة للانتخابات النيابية.
وذكر المستشار نواف حمزة أن ثبات التجربة الانتخابية لمملكة البحرين دليل راسخ على أن مشروع جلالة الملك الإصلاحي يقوم على أسس ثابتة تحقق أرضية خصبة للنمو والريادة، مضيفًا بأن حِكمة وحِنكة جلالة الملك المفدى وإيمانه الراسخ بالمشاركة الشعبية في الحياة السياسية، وفرت الأرضية اللازمة لثبات واستقرار وديمومة الديمقراطية في مملكة البحرين.
وأوضح أن الأمر الملكي السامي لدعوة المواطنين للانتخاب يشكل إعلان بدء محطة جديدة من محطات المشروع الاصلاحي، كما أنه دليل على أن تجربة مملكة البحرين الديمقراطية مستمرة وتلقى من لدن جلالته كل الرعاية والاهتمام، وبالإضافة إلى ذلك فهو بحق يعد التزامًا ساميًا بإشراك المواطنين في الشؤون العامة بانتظام.
ونوه على أن مشاركة المواطنين في الانتخابات واجب وطني وحق كفله الدستور في المشاركة في الشؤون العامة باختيار المرشح الاكفأ، مضيفا «وقد أثبت البحرينيون في محطات عدة أنهم السد المنيع والداعم الاكبر للمضي بالديمقراطية وبالبلاد إلى مستقبل مشرق بقيادة جلالة الملك المفدى».
وأكد أن العملية الانتخابية في مملكة البحرين تعقد بإدارة وإشراف قضائي كامل بقوله «اشراف وإدارة السلطة القضائية الكاملة للعملية الانتخابية في مملكة البحرين تشكل ضمانة عالية لانتخابات حرة ونزيهة تأصل الديمقراطية وتضمن ممارسة المواطنين لحقهم الدستوري في المشاركة في الشؤون العامة وسلامة اختيار ممثليهم في مجلس النواب».
المصدر: محرر شؤون الانتخابات:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا