النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10757 الجمعة 21 سبتمبر 2018 الموافق 11 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:08AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:39PM
  • العشاء
    7:09PM

مبادرة لتشجيع الشباب على المشاركة الفاعلة في الانتخابات النيابية والبلدية

50 شابًا بحرينيًا يطلقون «علشانها نصوّت».. ويتجهون لعقد «مناظرات إلكترونية»

رابط مختصر
العدد 10748 الأربعاء 12 سبتمبر 2018 الموافق 2 محرم 1439

أطلق مجموعة من الشباب البحريني مبادرة شبابية للتشجيع على المشاركة في الانتخابات النيابية والبلدية المقبلة، إذ تطمح المبادرة إلى تعزيز المشاركة عبر وسائل مبتكرة وأفكار جديدة، تفتح جسور التقارب بين المرشحين والناخبين ضمن فعاليات اجتماعية ورياضية مختلفة.
وقال مراد عمر رئيس المبادرة الشبابية إن برنامجهم لهذا العام يحمل شعار «علشانها نصوت»، يضم تحت مظلته ما يقارب 50 متطوعًا حتى الآن، ينتمون إلى المحافظات كافة ومن الطائفتين الكريمتين في البحرين.
وذكر أن البرنامج أقيم سابقا في دائرة واحدة من دوائر المحافظة الجنوبية، إذ استطاع البرنامج آنذاك أن يجمع المرشحين المنافسين ضمن فعالية اجتماعية واحدة، حضرها عدد واسع من الشباب، وكانت فرصة للمرشحين أن يتحدثوا عن برامجهم الانتخابية ويطرحوا تصوراتهم وتطلعاتهم لأهالي الدائرة.
وأضاف «في هذه المرحلة قمنا بتطوير البرنامج، وأصبح هناك تنسيق مع مجموعات إعلامية مشهورة، لذلك قررنا تطوير العملية والتوسع في نطاق التطبيق، فقررنا أن نعمم التجربة السابقة على محافظات البحرين كافة، وتحدثنا مؤخرا إلى مجموعة من المرشحين، إذ أبدى بعضهم رغبته في التعاون لتقديم فعاليات نوعية تضم المرشحين والناخبين في موقع واحد».
وأكد أن المبادرة ستقدم خدمة للمرشح وللناخبين، عن طريق التعاون معهم لإقامة فعاليات مشتركة بإسهام من المرشحين أنفسهم، على أن يشرف شباب المبادرة على إقامة الفعالية وترتيبها.
وكشف عن وجود توجه لديهم إلى استحداث فكرة (المناظرة الإلكترونية) التي تتمثل في جمع المرشحين ضمن برنامج مسجل، يتحدث كل منهم عن برنامجه الانتخابي ويجيب عن ملاحظات الأهالي، يُبث في وقت لاحق.
وأضاف «تلك الخطوة ستسهل على المرشح الوصول إلى الناس، كما ستشجع الناس على المشاركة في الانتخابات؛ نظرًا إلى وجود صورة أوضح لديهم للإدلاء بأصواتهم للشخص الأكثر كفاءة، والإسهام في إنجاح مشروع جلالة الملك، القائد الأول للمملكة والذي منح البحرين فرصة الممارسة الديمقراطية ضمن مشروع وطني ينبغي المحافظة عليه».
وذكر أن مشروع الانتخابات النيابية والبلدية لا ينبغي العزوف عنه أو الحكم عليه من خلال أشخاص معينين يرى الناس أنهم لم يقدموا ما يتلاءم وطموحاتهم، إذ لا بد من العمل لإيصال الأفضل إلى قبة البرلمان، وذلك لا يتأتى إلا بمشاركة فاعلة من قبل المواطنين.
وذكر أن الانتخابات النيابية إحدى أهم ثمار المشروع الإصلاحي لجلالة الملك، وفيها نظرة إلى الواقع وبناء للمستقبل.
وذكر أن بعض المرشحين يتعاطون بصورة إيجابية، فيما هناك مرشحون آخرون يترددون في خوض تجربة المناظرة أو الحديث المفتوح مع مرشحين آخرين عن برامجهم الانتخابية، مؤكدًا أن الهدف الأسمى للمبادرة هو فتح المجال لتحقيق رؤية أفضل للناخبين، كما هي فرصة للمرشحين ليوصلوا رسائلهم إلى الناس بصورة مباشرة.
وبيّن أن المبادرة ستنطلق من المحافظة الجنوبية، عبر إطلاق فعاليات تحت عنوان «شباب الجنوبية ولاء وانتماء»، ويتضمن البرنامج فعاليات رياضية واجتماعية، وستكون منطلقًا لبرامج أخرى في المحافظات الثلاث الأخرى، مبينًا أن مثل هذه الفعاليات هي القادرة على استقطاب نسبة كبيرة من الشباب، وإيصال رسائل لهم بشأن الانتخابات.
وذكر أن خلال الفعاليات ستوزع إعلانات مطبوعة حول الانتخابات بالتعاون مع المرشحين، تتضمن شعار المبادرة في المحافظات والدوائر الانتخابية كافة؛ لإعطاء انطباع أن البحرين كلها تتجه إلى هدف واحد، وتسير ضمن قلب واحد، يستهدف إنجاح العملية الديمقراطية القادمة.
المصدر: حسين العابد:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا