الدمستاني: أتطلع لفتح السوق البحرينية أمام الشركات العالمية

يترشح بـ «سابعة الشمالية».. ويعطي الأولوية للسكن اللائق والعمل

الدمستاني: أتطلع لفتح السوق البحرينية أمام الشركات العالمية

No ads

أعلن أحمد الدمستاني عن توجهه لخوض الانتخابات النيابية القادمة كمستقل في الدائرة السابعة في المحافظة الشمالية، حاملاً على عاتقه التطلع لخلق رؤى اقتصادية جديدة، ومنها تهيئة السوق البحرينية من أجل استقطاب الشركات العالمية لطرح مشاريعها وتوفير الوظائف للبحرينيين.
وذكر أنه يتطلع للعمل لخلق مشاريع جديدة في مجال السياحة والسفر، وإيجاد وظائف للعاطلين، إلى جانب وضع القوانين التي من شأنها أن تحفظ حق المواطنين، لاسيما في الأمور التي تتعلق بالخدمات المعيشية الأساسية.
وبين أن البحرين من أجل الدخول في اقتصادي منتج ومعطاء لابد لها أن تفتح الأبواب على مصراعيها وتشجيع الشركات العالمية للاستثمار في المملكة من قبل المسؤولين.
وبين أن الانتقاص أو تغيير المعايير التقاعدية أمر يجب أن لا يحصل، إذ ينبغي محاسبة الإدارة السابقة على إخفاقاتها، وعليها أن تتحمل أخطاءها، بدلا من إلقاء تأثيرات ذلك على المواطنين، مستدركًا «يجب إصدار قوانين تحفظ مكتسبات المواطنين في هيئة التأمين الاجتماعي». وأشار إلى أنه ووفقًا لقراءة الشارع، يجد أن توفير السكن اللائق، والعمل، هما أهم ملفان يشغلان المواطن البحريني، مؤكدًا إمكانية رفع المستوى المعيشي للمواطنين من خلال تقليل الديون العامة في الدولة ورفع نسبة الإيرادات».
وذكر أن بعض النواب لم يؤدوا حتى بنسبة 10% من المسؤولية المطلوبة منهم، لافتًا إلى ان الاستطلاع الذي قامت به جريدة الأيام والذي أظهر وجود توجه لدى الغالبية من أبناء الشعب في عدم التجديد للنواب الحاليين، وهو ينم عن الإنطباع إزاء الأداء الذي قدمه الكثير من النواب.
وأكد أن المواطن البحريني كان ينتظر من مجلس النواب أكثر مما حصل، وكان يترقب موقفًا واضحًا وجديًا بشأن ملف التقاعد، لكن ذلك لم يتحقق، متعهدا في حال وفق للوصول لقبة البرلمان أن يعمل بصورة فاعلة لرفع معيشة المواطن وتحقيق الاستقرار له في السكن والوظيفة.

No ads

View Web Edition: WWW.ALAYAM.COM