مشروعي في «التوفيق بين رأسين بالحلال» أكسبني قاعدة جماهيرية

يترشّح بـ «سادسة الشمالية» ويسعى لخدمة الأهالي.. الخطّاب «أبوعلي»:

مشروعي في «التوفيق بين رأسين بالحلال» أكسبني قاعدة جماهيرية

No ads

أعلن الخطاب والناشط الاجتماعي حسين الخياط والمعروف بـ «أبوعلي» عن نيته خوض الانتخابات البلدية القادمة ممثلا الدائرة السادسة من المحافظة الشمالية.
وأكّد أبوعلي أن ترشحه جاء برغبة وقناعة تامة بضرورة السعي الى خدمة اهالي الدائرة وتلبية مطالبهم.
وأشار إلى أن نشاطه الاجتماعي والتطوعي في المنطقة وكونه يعمل خطابًا وموفقًا بين رأسين في الحلال من خلال موقعه عبر الانستغرام (أبوعلي لوساطة التزويج) كونت لديه قاعدة جماهيرية عريضة وعلاقات اجتماعية واسعة تبشر بحظوظ (طيبة) وقبول اجتماعي واسع من اهالي الدائرة.
وعن أهم محاور برنامجه الانتخابي أشار الى انه يسعى الى طرح جميع احتياجات اهالي الدائرة والعمل على حلها من خلال وضع رؤى جديدة تساهم في إعادة تطوير البنية التحتية للمرافق الخدماتية والاجتماعية وتفعيل دور الشباب في المنطقة وحل اهم المشاكل التي تعاني منها الدائرة وخاصة تعبيد طرقها واستغلال المساحات المفتوحة كمواقف للسيارات وزراعتها وإنشاء محلات تجارية تخدم المنطقة.
كما أشار الى أهم محاور برنامجه الانتخابي وهو العمل الجاد على انشاء مدرسة ثانوية للبنين واخرى للبنات خاصة وان الدائرة تفتقر لمثل هذه المدارس التي سوف تخدم قرية عالي واسكان عالي وقرية بوري وسلماباد وستخفف الكثير على اولياء الامور وعلى مدارس المدن المجاورة، كما سيسعى جاهدًا لفرض رقابة شديدة على رياض الاطفال غير المرخصة بالمنطقة وتلك التي لا تعتمد شروط السلامة بها.
وحول اداء المجلس البلدي المنصرم افاد الخياط ان الاداء جيد وتحققت كثير من الخدمات والمشاريع على ارض الواقع وآخرها تخصيص ارض لانشاء مركز اجتماعي خاص بالدائرة، وترشحي ما هو الا متابعة لجهود العضو الحالي الذي نكن له كل التقدير والاحترام على جهوده وعطائه وتفاعله مع الاهالي.
منتقدًا البعض من الاعضاء ممن تجاهلوا الناخبين واغلقوا هواتفهم وقطعوا قنوات التواصل معهم ما ان وصلوا الى مقاعد المجلس، موضحًا بقوله إن عمل العضو البلدي لا يكتمل الا بتواصله عن قرب مع الساكنين معه في دائرته اولا باول لمعرفة احتياجاتهم وتكون قنوات التواصل مفتوحه للاطلاع على كل التطورات التي وصل اليها العضو مع الجهات المختصه.
وأضاف المترشح قائلاً «لدي مزيد من الافكار الجديدة سيتم طرحها لاحقا ضمن برنامجي الانتخابي، وذلك لتحقيق كل الامال المرجوة لأهالي الدائرة»، داعيًا الجميع من أهالي المنطقة الى الوقوف معه لتحقيق الامال المرجوة ومتمنيًا لجميع المترشحين التوفيق لخدمة المواطن والسعي إلى تحقيق إلى رؤية 2030 في ظل القيادة الرشيدة.

No ads

View Web Edition: WWW.ALAYAM.COM