النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10754 الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 الموافق 9 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    3:01PM
  • المغرب
    5:42PM
  • العشاء
    7:12PM

أحترم جميع الناس وليس من طبعي الاستهزاء بأحد.. المترشحة عرب:

بالفيديو: المرشحة عرب علاوة السكن التي أطالب بها تشمل المتأخرين في الزواج من الرجال والنساء

رابط مختصر
العدد 10721 الخميس 16 أغسطس 2018 الموافق 5 ذو الحجة 1439

أكدت المرشحة المستقلة مريم عرب «أم حمد» أن مقترحها المعني بصرف علاوتي الغلاء والسكن يشمل النساء والرجال المتأخرين في الزواج.
وقالت بأن المقترح لا يشمل الشباب أو الشابات غير المتزوجات، وإنما المتأخرين وخصوصاً من بلغت أعمارهم الستين دون وجود عائل لهم.

وذكرت بأنه حصل التباس لدى البعض في فهم مقترحها، موضحة أن هدفها حصول هذه الشريحة المجتمعية على حقّها في الدعم المالي المقدّم من الدولة، وذلك أسوة بالمتزوجين، مشيرةً إلى أنه ليس من طبعها الاستهزاء أو الاستنقاص من أي فئة أو شريحة مجتمعية، وقالت «أحترم جميع الناس، وأحب خدمتهم ومساعدتهم، ولم أتردد يومًا في مساعدة أي إنسان، ومن دون مقابل، كنت أتحدّث في إطار دعم هذه الشريحة الاجتماعية، وهنّ المتأخرات في الزواج، لأنني أعرف معاناة الكثير منهنّ».
وحول الانتقادات التي وُجهت للمقترح، اعتبرت أم حمد أن البعض لم يفهم مقترحها بالشكل الملائم، وأضافت «هناك فئة من النساء والرجال لم يكتب لهم النصيب بالزواج ووصل بهم العمر 60 عامًا فما فوق ولا يجدن من يعيلهم على متطلبات الحياة المختلفة وخاصة ممن خدموا هذا الوطن وهذا أقل ما يمكننا أن نقدم لهم خاصة وأن البعض منهم مهددون بالطرد أو بعدم الحصول على قوتهم اليومي».
وأوضحت بأنها لم تكن تعني الفتيات الصغيرات في السن ممن لم يتزوجن بعد، فتلك الفئة لديهن من يصرف عليهن من آبائهم وإخوانهم ويسكنون أصلاً في بيوت آبائهم، إنما قصدت تلك الفئة الكبيرة في السن والتي أصبحت عالة على البعض من أسرهن ويحتاجون للمساعدة والحصول على وحدات سكنية لنضمن لهن العيش الكريم خاصة أن هناك عددًا منهم عملوا في وظائف حرة بدون تأمين اجتماعي ولم يحصلوا على حقهن في هذه الحياة ومنهم البناءون والذين يجلبون الرمال من البحر ومن يقصون الصخر في البحر وغيرها من الوظائف الماضية.
وأضافت «هذه الفئة المحرومة والتي خدمت الوطن ألا تستحق منا وقفة ومساعدة لهم وهذا أبسط ما يمكننا تقديمه لهم ضمانًا لحقوقهم وحمايتهم من براثن الدهر وأطماع الآخرين، أليست هذه الشريحة من أكثر الفئات حاجة لتلك للعلاوات؟!».
وتحدثت المرشحة عرب في هذا السياق عن حالة اجتماعية لرجل «غير متزوج» ومعاق أيضًا وليس لديه راتب تقاعدي ومهدد بالطرد من قبل أخوته، وقالت «هذا الشخص يستحق العلاوة والسكن ضمانًا لحقه».
وقالت: «لا يمكننا أن نجردهم من كل حقوقهم ومن يعتقد أن الوضع الاقتصادي الذي تمر به المملكة يحول دون ذلك، فأنا أقول لا يمكننا أن نبخل على عيال الوطن وخاصة تلك الفئة في الحصول على وحدات سكنية طالما يوجد لديه راتب تقاعدي أو كفيل يعينه على ذلك وإن كانت سنوات عمره كبيرة».
وفي ختام حديثها أشادت عرب بالجهود التي يقوم به المجلس الأعلى للمرأة والجمعيات النسائية التي هي سباقة في خدمة المرأة والسعي دائمًا لنيل حقوقها في مختلف المجالات، مطالبة بمزيد من الدعم لتلك الجمعيات وخاصة الخيرية منها.
المصدر: فاطمة سلمان

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا