النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10695 السبت 21 يوليو 2018 الموافق 8 ذو القعدة 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:27AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:30PM
  • العشاء
    8:00PM

أكّدوا ضرورة اختيار أصحاب الخبرات الحقيقية.. وطالبوا بالرقابة

مدّربون يحذّرون من الانسياق خلف برامج «تجارية» بلا محتوى

رابط مختصر
العدد 10688 السبت 14 يوليو 2018 الموافق غرة ذو القعدة 1439
فاطمة سلمان:

حذر عدد من المدربين المختصين من الانسياق وراء تلك برامج تدريبية تجارية محضة بلا محتوى حقيقي مفيد تُقدم لمترشحي المجلس النيابي والبلدي وإلى اصحاب الحملات الانتخابية والمهتمين في هذا الشأن.
وذكروا بأن بعض القائمين على تلك الدورات لا يملكون المؤهلات اللازمة والخبرات الحقيقية التي تؤهلهم لتقديم مثل تلك الدورات التخصصية والتي تتطلب ممارسّةً للعمل السياسي والقانوني وإلمام كبير بالتشريعات القانونية والعمل السياسي.
منوهين في ذات الوقت إلى الحاجة لمزيدٍ من الرقابة على تلك الدورات، وداعين في ذات الوقت المترشحين الى حسن اختيار البرامج ومدربيهم بعد التأكد من جودة المحتوى الذي يقدم لهم ومدى الخبرة الميدانية التي يمتلكونها، مؤكدين ان الاختيار الامثل يمنحهم مهارات اساسية هم بحاجة لها لخوض العملية الانتخابية..
الكوتش عبدالرحمن الباكر -أحد المدّربين الذين يقدّمون دورات سياسية وانتخابية- قال بأنه يملك 16 سنة من الخبرة في العمل السياسي والقانوني، ودعا في تصريح للأيام إلى ضرورة الحذر من الدورات التدريبية التي تدعو لتدريب المرشحين من دون دراية او خبرة يمتلكها مدربوهم، إنما تهدف للكسب المادي ليس إلا، منوها إلى ضرورة اختيار البرامج المميزة والتي يقدمها أهل الخبرة في هذا المجال.
واوضح بأنه يقدم سلسلة من البرامج التدريبية الخاصة للمترشحين والمترشحات مدراء حملاتهم وكل من هو مهتم بالشأن الانتخابي من اجل اعدادهم للانتخابات النيابية والبلدية القادمة وفق برنامج تدريبي متكامل وورش عملية تقدم لهم بتطبيقات حية حسب طبيعة كل دائرة.
وأضاف: البرنامج الذي اقدمه اليوم يتضمن العديد من المحاور الهامة والتي يجب ان يطلع عليها كل من يخوض غمار الانتخابات ومنها كيفية التحضير لها ومعرفة الخارطة الانتخابية واهم الفروقات بين النائب المستقل والنائب المنتمي لحزب او تيار معين اضافة الى دورات استعراضية حول مشروع «ميثاق العمل الوطني» واخرى تعريفية بمواد دستور المملكة ومهارات التفاوض وغيرها الكثير والتي يجب ان يطلع عليها المرشح، هدفي هو اعداد وتهيئة مرشح قادر على العطاء وعلى خوض الانتخابات بكل ثقة واريحية ومن دون تخبط..
التوجيه الصحيح
ووافقه في الرأي المستشار ابراهيم الدوسري خبير العلاقات الدولية والتشريعات بأن سؤال اهل الاختصاص هو ما يحتاجه المرشح اليوم لذلك يجب اختيار اصحاب الدراية بدلا من اللجوء لمصادر للتعلم والاطلاع من دون توجيه صحيح او الخضوع لدورات من قبل مدربين غير مؤهلين لذلك.
واشار الى ان لديه باعا طويلا في التشريعات الوارده في الدستور والمجاس النيابية والبلدية وعلى دراية تامة بحقوق المرشح السياسية والمدنية الامر الذي دفعه لطرح مجموعة من الدورات التدريبية للمهتمين في هذا الشأن من اجل اطلاعهم على اهم الخطوات المتعلقه بالترشح اضافة الى معرفة المفاتيح الانتخابية وغيرها.
ودعا المرشحين الى الالتحاق بمثل هذه الدورات التي بات من اللازم خوضها قبيل الترشح حتى من اجل ضمان حصولهم على القوة اللازمة لخوض الانتخابات وتجنب الاخطاء ومعرفة مفاتيح الفوز، محذرا من المدربين الذين لا يمتلكون خبرات في هذا المجال اضافة الى تجنب حضور المرشح للندوات السطحية في المجالس المختلفة حول ذلك.
تأهيل المرشح
اما الكوتش والإعلامي أ. محمد القوتي أكد ان المرشح اليوم بات بحاجة الى الخضوع لعدد من الدورات التدريبية التي تؤهله للانتخابات القادمه وهذا لا يختلف عليه اثنان لكن يجب ان يختار اصحاب الاختصاص والاحتراف في هذا المجال من خلال الاطلاع مسبقا على سير المدربين الذاتية ومدى تجاربهم الانتخابية من اجل ضمان نيل الايجابيات وتحقيق النتائج المرجوة من تلك البرامج التدريبية.
وأوضح انه يطرح حزمة من البرامج التدريبية في كيفية تأهيل المرشح لمواجهة وسائل الاعلام المختلفة وقراءة الدائرة المترشح بها وكيفية ادارة الحملات الانتخابية وغيرها مما يؤهل مرشحين قادرين على العطاء بشكل اكثر فاعلية وعملية، مشددا على حاجة المرشحين لمثل تلك الدورات المطروحة الا ان ذلك يعتمد بالدرجة الاولى على مدى خبرات المترشح واطلاعه ومدى حاجته لتلك البرامج الانتخابية التدريبية بعيدا عن الاعتداد بالنفس وادعاء المعرفة الكاملة.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا