النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10478 السبت 16 ديسمبر 2017 الموافق 28 ربيع الأول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

نقلت المعلومة بشهادة ثمانية عدول ولم أدع الحضور.. الفضالة يرد: الجمعيات لم تستنكر الجرائم الوحشية والتآمر الخارجي

xالجمعيات لم تستنكر الجرائم الوحشية والتآمر الخارجي

رابط مختصر
العدد 8029 الإثنين 4 ابريل 2011 الموافق 29 ربيع الأول 1432
عبر ناصر الفضالة في تصريح له أمس عن اندهاشه الشديد من «الوفاق وبناتها الست» حيث اتهمته في بيان لها بالكذب وفبركة الأخبار، وأضاف: «قالوا إنني لم أكن حاضراً في اجتماع تجمع الوحدة الوطنية معهم في اللقاء الأخير، وأنا لم أدع أنني كنت حاضراً للاجتماع، إنما نقلت المعلومة بشهادة الثمانية العدول الذين حضروا الاجتماع ويمثلون تجمع الوحدة الوطنية». وقال الفضالة إنه أخذ الرواية مباشرة أمامهم من الشيخ عبداللطيف المحمود شخصياً، وما يثير استغرابي شخصياً أن رئيس جمعية الوفاق الرجل المعمم ما كان ينبغي أبداً أن يستخدم أسلوب التكذيب والتخوين بعد أن سمعه الجميع يردد اتهامه لقوات درع الجزيرة بأنها قوات أجنبية، ويبدي انزعاجه الشديد من ذلك، ويهدد بالاستغاثة بإيران لإنقاذ أبناء طائفته، وكل ما أستطيع أن أقوله عن هذا البيان، إنه ينطبق عليه المثل الذي يقول «صمت دهراً ثم نطق كفراً». وأضاف «أحزننا أنه لم تصدر أية بيانات من الجمعيات السبع تدين إعلان الجمهورية في دوار مجلس التعاون، الذي كانوا يستمعون له بكل خشوع، ولم نر منهم أي بيان يعتذر للشعب عن تواطئهم المكشوف مع احتلال مستشفى السلمانية لمدة شهر تقريباً، ولم نسمع منهم استنكاراً على تحويل هذا المستشفى إلى وكر لأجهزة التجسس الإيرانية التي كشفت بإشراف القائم بأعمال السفارة الإيرانية، ولم نسمع منهم صوتاً أو نحس لهم ركزا أمام اقتحام المساجد وقطع ألسنة المؤذنين وتعذيبهم بل وقتلهم، كما شهدت بذلك الصحافة النزيهة في الدولة». وتابع الفضالة «لم نسمع منهم أي إدانة لأعمال الإرهاب وإجبار الناس في الشوارع على تنفيذ العصيان الذي دعوا إليه وأجبروا الناس في سبيل تحقيقه إلى عدم الذهاب إلى أعمالهم أو مدارسهم، ولم نسمع منهم رجلاً يستنكر جريمة استخدام الأطفال في التظاهرات في الشوارع، وتعريضهم لمخاطر الصدامات التي يقومون بها مع رجال الأمن، كما لم نسمع منهم أية كلمة تدين العمليات الوحشية التي شاهدها الجميع بأم أعينهم عندما كان يدهس رجال الشرطة بأسلوب يخلوا من الإنسانية في الشوارع بأسلوب تعافه فطرة الإنسان السوية». وعبر الفضالة عن امتعاضه الشديد عن هذه التصريحات والبيانات التي قال أنها تجيء في الوقت الضائع بعد أن ضاع حلم جمهورية الدوار ليبرروا مواقفهم المتخاذلة التي لا تنطلي على أحد.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا