النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10478 السبت 16 ديسمبر 2017 الموافق 28 ربيع الأول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

بلغت تكلفته مليونا و 180 ألف دينار

البلوشي: المركز العلمي البحريني يقدم فرصة للتعرف على المفاهيم العلمية

رابط مختصر
العدد 7999 السبت 5 مارس 2011 الموافق 30 ربيع الأول 1432هـ
أفادت وزيرة التنمية الاجتماعية فاطمة البلوشي أن تكلفة شراء مبنى المركز العلمي البحريني الواقع على شارع الرياض الكائن بمدينة عيسى رقم 334 طريق 109 مجمع 801 تم شراؤه بمبلغ قدره 1.180.00 دينار بحريني «مليون ومائة وثمانون ألف دينار بحريني». وأوضحت البلوشي في ردها على سؤال النائب عدنان المالكي أنه فيما يخص الانشطة المزمع اقامتها بالمركز يتمحور بشكل اساسي حول العروض العلمية التفاعلية التي تقدم للاطفال وزوار المركز وفرصة للتعرف على المفاهيم العلمية ودور العلوم في التطوير من خلال الاجهزة التفاعلية التي تتسم بالبساطة والسهولة في التعامل بها. وقالت: ان المراكز العلمية عبارة عن متاحف كرست جهودها للجانب التعليمي السهل المرح والمتخصص في مجال العلوم والموجه بالدرجة الأولى للاطفال ومن هذا المنطلق سيقدم المركز البحريني عروضا علمية متنوعة تغطي عددا من المواضيع منها جسم الانسان والتغذية، الغطاء النباتي والحيواني، وغيرها من المواضيع التي من شأنها ان تثري معلوماتهم العلمية والتي تقربهم أكثر من المواد العلمية، ستتوزع هذه العروض على عدد 7 قاعات كبيرة. كما أكدت أن المركز سيقدم العديد من البرامج العلمية منها الفلكية والفيزيائية والبيولوجية كما سيتبنى المركز معسكرات الاطفال العلمية وبتبني الاطفال المتميزين في المجالات العلمية ليتيح لهم الفرص للمشاركة في المعارض العلمية الاقليمية والعالمية بالاضافة إلى العديد من البرامج التي تسهم في تعزيز حب العلوم لدى الاطفال وتساعدهم على فهم اكثر سلاسة للمفاهيم العلمية سواء تلك الموجودة في المناهج المدرسية او التي ترتبط بالأمور الحياتية للاطفال. وعن عدم استغلاله حتى الآن بالرغم من مرور أكثر من سنتين على شرائه فقد أكدت البلوشي على أنه قد مر المبنى بمراحل متعددة لاستكمال المشروع، منها إجراءات الشراء والتي مرت بجهات عديدة لاستكمالها من حيث المناقصات/ إجراءات الدفع/ إجراءات التسجيل والتوثيق.. الخ، ثم جاءت مرحلة تأهيل بعض المرافق لتتناسب اكثر مع متطلبات المشروع، منها التوصيل مع الخدمات «الكهرباء والماء والصرف الصحي» الديكورات/ التسليك الكهربائي.. الخ، إلى ان جاءت مرحلة التأثيث والتجهيز بالمعدات اللازمة، والتي تم البحث عن التأثيث والاجهزة بحسب المواصفات المطلوبة والمناسبة للمشروع. ان كل تلك المراحل لا يمكن عملها في وقت واحد حيث يتطلب الانتهاء من مرحلة حتى يتم البدء في المرحلة الثانية والثالثة بعدها، إضافة إلى ان كل عمل يتطلب إجراءات عديدة للاختيار والدفع ومن ثم بدء العمل، الأمر الذي استدعى كل هذه المدة الزمنية لبدء عملية التشغيل.
المصدر: كتب – أحمد الملا:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا