النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10478 السبت 16 ديسمبر 2017 الموافق 28 ربيع الأول 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

مناقصات المحرّق جاهزة .. والشمالية بعد 4 أسابيع .. وطلبات الوسطى 15 ألف منذ 93

وزيــر الإسكـــان يواجـــه 4 نـوّاب فــي الجلســة المقبلـــة

رابط مختصر
العدد 7971 السبت 5 فبراير 2011 الموافق 2 ربيع الأول 1432 هـ
حصاد الإسكان كان الأكثر من بين جميع الوزارات من الأسئلة التي وجّهها النوّاب في مستهّل عملهم النيابي في شهر ديسمبر الماضي، حيث حظيت الإسكان بأكثر من 12 سؤالاً نيابياً في شهر واحد، وجل تلك الأسئلة كانت بشأن مشاريع السكن في الدوائر أو المناطق التي ينتمي إليها أولئك النوّاب، بما ينمّ عن «البعد الشعبي والانتخابي» في حيثيات تلك الأسئلة، فالمشكل الإسكاني كان «الأكثر حضوراً في مطالب الناخبين»، وبناءً عليه في خطابات «المترشّحين»، الأمر الذي انعكس في الأدوات النيابية التي حرّكها النوّاب في بداية مشوار الفصل التشريعي الجديد. ويُتوقع أن تكون الجلسة المقبلة ساخنة مع وزير الإسكان الشيخ إبراهيم بن خليفة آل خليفة الذي يلاحقه جلّ النوّاب بشأن المشاريع السكنية في دوائرهم وقراهم ومناطقهم، وقال طمأن الأخير جلّ النوّاب في الردود التي بعث بها إلى النوّاب من أن خطط الوزارة تسير في المسار المخطّط له بشأن تلك المشاريع، إلاّ أن الكثير من النوّاب غير مقتنعين، الأمر الذي يجعل من مناقشة أي موضوع «إسكاني» في الجلسات الأسبوعية لمجلس النوّاب ساخناً ومحموماً. وقد أدرجت هيئة مكتب المجلس 4 ردود للوزير في الجلسة المقبلة على أسئلة النوّاب حسن الدوسري، عبدالحميد المير، عدنان المالكي، وعبدالحليم مراد. وقال الوزير في ردّه على الدوسري بشأن المدينة الشمالية أن الوزارة أعدت خطة لتنفيذ مشروع المدينة الشمالية تتضمن بناء 500 وحدة سكنية بواسطة الوزارة بالإضافة إلى 1500 وحدة سكنية أخرى في إطار الشراكة مع القطاع الخاص وتجهيز 500 قسيمة بناء. وأشار إلى أن المكون الأول هو بناء 500 وحدة سكنية، وسوف تقوم الوزارة بفتح المناقصة خلال أربعة أسابيع، ومن المتوقع أن تستغرق الإجراءات حوالي شهرين بعد فتح المظاريف، والميزانية المتوقعة لهذا العدد من الوحدات السكنية تبلغ حوالي 17 مليون دينار، ويتم التنسيق حالياً مع بلدية المحافظة الشمالية بشأن رخص البناء التفصيلية لكل مناقصة، وسيتم الإعلان قريباً عن إجراء السحب على 500 قسيمة سكنية من قبل مستحقيها. وأفاد الوزير على أن المكون الثاني من المشروع سيكون 1500 وحدة سينفذ بالشراكة مع القطاع الخاص وسيتولى القطاع الخاص التمويل وسوف تسدد الوزارة تكاليف البناء على مدى خمسة وعشرين عاماً، وسيبدأ التنفيذ فور الانتهاء من إجراءات ترسية المناقصات لبناء 4200 وحدة سكنية في المدينة الشمالية والبحير واللوزي، وبرنامج الشراكة يسير وفق الجدول الموضوع له ويتوقع ان ينتهي قبل آخر مارس القادم. وأشار إلى ان الوزارة تسير في تنفيذ المشاريع الإسكانية على مسارين، الأول هو التنفيذ المباشر والتمويل من الميزانية المعتمدة لوزارة الإسكان، والثاني هو الشراكة مع القطاع الخاص، وفي حال عدم إبرام اتفاقات مع القطاع الخاص سوف تقوم الوزارة ببناء الوحدات السكنية وفق المسار الأول وهو البناء المباشر والتمويل من ميزانية وزارة الإسكان مع اعادة جدولة المشاريع. ولم يذكر مشروع الشراكة مع القطاع الخاص ضمن المشاريع التي سوف تنفذها الوزارة في برنامج الحكومة الذي قدم للسلطة التشريعية لأن الوزارة تذكر فقط المشاريع التي ستحمل على ميزانية المشاريع الإسكانية بالوزارة. 14 ألف طلب في الوسطى منذ 93 في سياق متّصل قال الوزير رداً على سؤال النائب عدنان المالكي بخصوص المشاريع التي تنفذ حالياً في المنطقة الوسطى والتي تقع فيها مدينة عيسى أن تلك المشاريع «تفي طلبات أهالي المحافظة وتعمل الوزارة على ايجاد مناطق للمشاريع المستقبلية في المحافظة، وعن عدد طلبات الإسكان للدائرة الثالثة بالمحافظة الوسطى فهي تحسب ضمن الطلبات المقدمة من أهالي المحافظة الوسطى، وتبلغ 14.436 طلباً من 1993 حتى آخر 2010. 4 مشاريع في المحرق أفاد الوزير رداً على سؤال النائب عبدالحميد المير أنه تم مؤخراً عرض مناقصة لأربعة مشاريع في محافظة المحرق تشمل 761 وحدة سكنية ومنها المشروع الإسكاني في مجمع 207 الذي سيبدأ العمل فيه فور إخلاء العمارات السكنية القديمة الموجودة في المنطقة، وقد تأخر تنفيذ هذا المشروع بسبب رفض المستأجرين إخلاء هذه العمارات، ولكن تسليم الوحدات السكنية لن يتأخر عن موعده المقرر حيث شارفت عمليات الإخلاء على الانتهاء، وستقوم الوزارة خلال الأشهر القادمة بطرح عدد آخر من المشاريع في مناقصات لبناء 979 وحدة سكنية، لافتاً إلى أن الوزارة تلقت من ساكني محافظة المحرق منذ 2002 حتى الآن 6788 طلبا، خصص منها 958 وحدة سكنية و215 قسيمة من اول يناير 1993 حتى 11 يناير 2011. تجنيب الأهالي خطر «الميثان» أكد الوزير رداً على سؤال النائب عبدالحليم مراد أن عدد الوحدات السكنية في خطة مشروع البحير الاسكاني خفض من 1500 وحدة إلى 1200 وحدة بعد أن تبين أن طرح المشروع للمناقصة ضمن مشروع الشراكة مع القطاع الخاص وإجراء الدراسات الحقلية وأن الجزء الشمالي كان يستخدم في الماضي من قبل البلديات كمكب للنفايات المنزلية. ولفت إلى أن تحلل النفايات التي وصل عمقها إلى حوالي 10 أمتار تكون غاز الميثان القابلة للاشتعال والتسرب أفقيا بين الطبقات الأرضية ما يشكل خطرا على المباني المقامة فوقه. وقال: وبسبب هذه الخطورة من ناحية وارتفاع تكلفة إزالة المخلفات العضوية من ناحية أخرى فقد ارتأت الوزارة الابتعاد عن تلك المنطقة فانخفض بذلك عدد الوحدات المزمع بناؤها إلى 1200 وحدة سكنية. وأكد الوزير بخصوص طلبات الإسكان لأهل الرفاع ومدينة عيسى على أن هذه الطلبات تحسب ضمن طلبات المنطقتين الوسطى والجنوبية ويصل عدد طلبات المنطقة الوسطى من عام 1993 حتى نهاية 2010 إلى 14 الف و436 طلبا ويصل عدد طلبات المنطقة الجنوبية إلى 3200 طلب خلال ذات الفترة.
المصدر: كتب – أحمد الملا

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا