النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10841 الجمعة 14 ديسمبر 2018 الموافق 7 ربيع الآخر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:51AM
  • الظهر
    11:32AM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:47PM
  • العشاء
    6:17PM

نائب رئيس «الأعلى للبيئة» يؤكد التزام البحرين باتفاقية باريس للمناخ

رابط مختصر
العدد 10832 الأربعاء 5 ديسمبر 2018 الموافق 27 ربيع الأول 1440
نيابة عن سمو الشيخ عبدالله بن حمد آل خليفة الممثل الشخصي لجلالة الملك رئيس المجلس الأعلى للبيئة، حضر سمو الشيخ فيصل بن راشد آل خليفة نائب رئيس المجلس الأعلى للبيئة أعمال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الرابع والعشرين لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ «كوب 24» تحت رعاية الرئيس أندجي دودا رئيس جمهورية بولندا، بمشاركة رؤساء وممثلي الدول المشاركة في المؤتمر، والمنظمات الإقليمية والدولية والمدنية والمدعوين والمهتمين بالشأن البيئي، المنعقد في مدينة كاتوفيتشي البولندية، ويستمر حتى 14 من ديسمبر الجاري.
كما حضر الافتتاح السفير عبدالله عبدالله سفير مملكة البحرين لدى جمهورية ألمانيا الاتحادية وعدد من المسؤولين.
وبهذه المناسبة، أكد سمو الشيخ فيصل بن راشد آل خليفة حرص مملكة البحرين على تحقيق النتائج والتوصيات الايجابية التي ستناقش في المؤتمر، والتوصل مع جميع الأطراف من خلال اللقاءات والمناقشات، وتبادل الخبرات مع جميع الدول ذات الشأن والمتقدمة في هذا المجال تحت مظلة الامم المتحدة لتلبية الأهداف والطموحات المنشودة، مؤكدًا سموه أن مملكة البحرين في ظل العهد الزاهر لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، وبفضل المشروع الاصلاحي لجلالته قد خطت خطوات كبيرة في مجال المحافظة على البيئة واعتماد مبادئ وأسس التنمية المستدامة، واتخاد الخطوات الطوعية للتخفيف من الانبعاثات وتشجيع المبادرات الخضراء.
وقال سموه إن مشاركة مملكة البحرين في هذا المؤتمر البيئي المهم تأتي ضمن التوجيهات السامية لحضرة صاحب الجلالة الملك المفدى إلى الإسهام وتعزيز الدور البيئي للتصدي للتحديات المناخية والمحافظة على مستويات الاحتباس الحراري. وأشاد سموه بما يوليه صاحب السمو الملكي الامير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر من دعم ورعاية للبرامج والأنشطة التي ينفذها المجلس الأعلى للبيئة. كما نوه سموه بدعم ومساندة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء للمجلس الاعلى للبيئة وتوجيهات واستراتيجيات سموه في الشأن البيئي، مشيدًا سموه بمشاركة صاحب السمو ولي العهد في أعمال الدورة الحادية والعشرين لمؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخ في باريس عام 2015 التي كان لها حضور متميز للمملكة وما نتج عنها من توصيات مهمة. وأعرب سمو الشيخ فيصل بن راشد آل خليفة نائب رئيس المجلس الاعلى للبيئة عن سعادته بحضور هذا المؤتمر البيئي المهم، متقدمًا بالشكر والتقدير للرئيس البولندي وحكومته وجميع المنظمين والقائمين على هذا المؤتمر الكبير والحدث البيئي المهم الذي يعبر عن مدى الاهتمام الفعال بقضية التغيير المناخي وتنفيذ الانشطة المتعلقة به.
وأكد سموه التزام مملكة البحرين في إطار اتفاقية باريس للمناخ (2012)، بالتخفيض في كثافة الكربون في غضون 2030، منوهًا سموه بالجهود التي تبذلها مملكة البحرين متمثلاً بالمجلس الاعلى للبيئة برئاسة سمو الشيخ عبدالله بن حمد آل خليفة بتقديم الخطوات كافة من خلال الاجتماعات التي تعقدها مع كبار المسؤولين في المنظمات الدولية المهتمة بشأن التغير المناخي، إذ تواصل المملكة بذل جهودها كافة من أجل إجراءات التقليص من الانبعاثات الدفيئة التي تتمثل في حزمة من المشاريع التي تعد خيارًا استراتيجيًا للتنمية.
وقال سموه إن جميع الدول مطالبة -وفق اتفاقية باريس التي ستدخل حيز التنفيذ سنة 2020- باتخاذ الإجراءات الكفيلة بالحد من ارتفاع درجة حرارة الأرض بما يزيد على 2 درجة مئوية، واغتنام الفرص العديدة التي تظهر بفضل التحول نحو تنمية نظيفة ومستدامة.
وأشار سموه الى أن انعقاد هذا المؤتمر الدولي المتميز يجسد العمل والرؤية الاستراتيجية لصناع القرار الدولي والوصول بمرئيات العمل البيئي المشترك لمعالجة قضايا تغير المناخ والتنمية المستدامة، متمنيًا سموه للمشاركين في المؤتمر التوفيق والنجاح في تحقيق الأهداف كافة التي نُظم لأجلها المؤتمر؛ تعزيزًا للحفاظ على البيئة والحد من التغيرات المناخية. وقد استمع سمو الشيخ فيصل بن راشد آل خليفة خلال افتتاح المؤتمر إلى عدد من الكلمات التي ألقيت بهذه المناسبة، كما قام سموه بجولة في أنحاء المعرض المصاحب لمؤتمر cop 24 زار خلالها عددًا من أجنحة الدول العارضة، واطلع على ما تضمه من أنشطة وبرامج تختص في المحافظة على البيئة وتخفيض الانبعاثات، وتبادل معهم الأحاديث فيما يقدمونه من ابتكارات وخطط في هذا المجال.
وعلى هامش مؤتمر الرابع والعشرين لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ «كوب 24»، التقى سمو الشيخ فيصل بن راشد آل خليفة نائب رئيس المجلس الاعلى للبيئة مع صاحب السمو الملكي الامير مولاي رشيد والدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة بدولة الامارات العربية المتحدة الشقيقة، ومحمد بن سالم التوبي وزير البيئة والشؤون المناخية بسلطنة عمان الشقيقة، وتناولت اللقاءات العلاقات الثنائية والاخوية، وتبادل الآراء حول الموضوعات المطروحة على جدول أعمال المؤتمر، بالاضافة الى الأمور والقضايا البيئية ذات الاهتمام المشترك.
وحضر سموه مأدبة العشاء التي أقامها الرئيس البولندي وذلك على شرف رؤساء الوفود المشاركة في مؤتمر الدول الأطراف الرابع والعشرين لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ (cop24).
ويأتي هذا المؤتمر السنوي الذي تشارك فيه مملكة البحرين سنويًا، للنظر في تحديد جميع الأطراف لاعتماد مسار المقررات الضرورية للتنفيذ الكامل لاتفاقية باريس، وتحديد نوعية المعلومات التي سيتعين على الإسهامات المحددة لكل دولة تضمينها، وكيف سيتم تقييمها وفقًا لمعايير مشتركة لضمان قابلية المقارنة من أجل تقييم مستويات العمل العالمي في مجال المناخ مقابل الهدف المتعلق باحتواء ارتفاع معدل درجات الحرارة مقارنة بمستويات درجات الحرارة في الحقبة ما قبل الصناعية.
وسيستعرض وفد مملكة البحرين المشارك في مؤتمر كوب 24 أهم الإنجازات التي تم تحقيقها ضمن إسهاماتها الوطنية المحددة لاتفاق باريس، والعمل من أجل المناخ على المستوى المحلي التي تشمل إقرار حزمة التشريعات والقوانين والاستراتيجيات التي تستهدف خفض مسببات التغير المناخي والحد من التأثيرات السلبية لتداعياته والعمل على التكيف معها، إضافة إلى جهود الدولة في مجال الطاقة النظيفة والمتجددة، ودورها في حماية البيئة بشكل عام.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا