النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10841 الجمعة 14 ديسمبر 2018 الموافق 7 ربيع الآخر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:51AM
  • الظهر
    11:32AM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:47PM
  • العشاء
    6:17PM

14 محكومًا بالسجن 10 سنوات وثلاثة بخمس

رفض طعون 17 متهمًا بالهروب من سجن الحوض الجاف

رابط مختصر
العدد 10831 الثلاثاء 4 ديسمبر 2018 الموافق 26 ربيع الأول 1440
رفضت محكمة الاستئناف العليا الجنائية طعون 17 مدانا في قضية الهروب من سجن الحوض الجاف، والتي ضمت 23 متهما، تراوحت عقوباتهم بين السجن 10 و 5 سنوات حيث أيدت سجن 14 مستأنفا لمدة 10 سنوات، والسجن 5 سنوات إلى الثلاثة الآخرين، كما أيدت المحكمة مصادرة المضبوطات.

وتتحصل وقائع القضية فيما ذكره ملازم أول بأنه على إثر واقعة هروب الموقوفين من سجن الحوض الجاف، فقد قام بعمل التحريات اللازمة بالاستعانة بالمصادر السرية، وتأكد قيام المتهمين من الأول حتى السابع عشر، بالتخطيط للهروب منذ ما يقارب شهر من الواقعة، بقيادة المتهم الثالث، وذلك بالتنسيق مع مجموعة من خارج السجن، وهم المتهمون من الثامن عشر حتى الثالث والعشرين، وبناء عليه تم تنفيذ المخطط حيث قام المتهمون بضرب الحراس بواسطة العصي والآلات الحادة، كما استولوا على الهفكري وقاموا بتقييد الشرطة بواسطتها وسرقوا مجموعة من الأصفاد الحديدية والملابس العسكرية الخاصة بالشرطة وقام بارتدائها المتهمان الأول والثاني، ثم توجهوا إلى البوابة الخارجية واعتدوا على الشرطة وقاموا بسرقة سلاح ناري من أحد الشرطة واستخدموه في إرغام باص كان يقل شخصين آسيويين على الوقوف، وتم إنزال السائق منه واستبقاء الاخر معهم في السيارة حيث صعدوا للباص وفروا من الموقع.
وتم إصدار أمر بضبط وتفتيش المتهمين من الثامن عشر وحتى 23 وتفتيش منازلهم وتم القبض عليهم باستثناء المتهمين 21 و23، حيث وردت معلومات تفيد قيام المتهم الحادي والعشرين بإخفاء المتهمين في منزل أحد أقاربه في البلاد القديم، وعلى إثر ذلك تم تطويق المنزل ودخوله والقبض على المتهمين الأول والثالث والمتهمين من الخامس حتى الثاني عشر.
وفي التحقيقات اعترف المتهم الأول بما نسب إليه وقرر بأنه قبل حوالي 3 شهور أخبره المتهمان الثالث والتاسع بالتخطيط لعملية هروب من السجن بعد الاعتداء على الشرطة، وأنهم بحاجة الى هاتف نقال فقام هو بتوفيره، وقبل الواقعة بحوالي أسبوعين كان جميع من سيهربون من السجن على علم بالعملية وكافة تفاصيلها وكانوا يستعدون من خلال عمل تمارين لتقوية لياقتهم.
وعصر يوم الواقعة أخبره المتهم الثالث أن العملية ستكون اليوم وأن دوره هو ضرب الشرطي المراقب للكاميرا الأمنية ولبس الزي العسكري وسيتم تقسيمهم إلى مجموعتين، الأولى في الطابق الأعلى والأخرى في الأسفل حيث سيضربون الشرطة ويكبلونهم، وتم ذلك بالفعل حيث قاموا بتكبيل الشرطة وتوجهوا للبوابة وطرق أحدهم البوابة وهو يرتدي الزي العسكري وشاهده حارس البوابة ففتح الباب له، وما إن فتح الباب حتى رش على وجهه رذاذ الفلفل ثم هجمت عليه باقي المجموعة وأخذ منه السلاح ثم توجهوا للبوابة الخارجية ومنها إلى الخارج، وأوقفوا الحافلة ثم توجهوا بها لمنطقة البلاد القديم لإحدى المزارع وهناك حضرت لهم سيارة لاندكروزر نقلتهم لأحد المنازل مكثوا في كراجه حتى قُبض عليهم.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا