النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10762 الأربعاء 26 سبتمبر 2018 الموافق 16 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:55PM
  • المغرب
    5:30PM
  • العشاء
    7:00PM

بينهم القيادي الوفاقي حسن المرزوق المُدان بتمويل الخلية الإرهابية

تأجيل استئناف المدانين بقتل شرطيين بتفجير لجلسة 1 أكتوبر

رابط مختصر
العدد 10742 الخميس 6 سبتمبر 2018 الموافق 26 ذو الحجة 1439
نظرت محكمة الاستئناف العليا الجنائية الخامسة أمس طعون 14 مدانا في قضية قتل الشرطيين حامد رسول وناويد أحمد بتفجير عبوة في سترة، بينهم القيادي الوفاقي حسن عيسى المرزوق، وقررت المحكمة تأجيل الاستئناف لجلسة الأول من أكتوبر لحضور باقي المستأنفين.
وكانت محكمة أول درجة قد حكمت بإجماع الآراء بالإعدام على كل من محمد إبراهيم ملا رضي آل طوق ومحمد رضي عبدالله حسن، بتهمة قتل الشرطيين حامد رسول وناويد أحمد بتفجير عبوة في سترة، وبالسجن المؤبد لخمسة متهمين، وإسقاط الجنسية عن ثمانية.
وقضت المحكمة بالسجن 10 سنوات على 5 متهمين من بينهم الإرهابي المقيم في إيران مرتضى مجيد السندي، والقيادي الوفاقي حسن عيسى المرزوق، وبتغريم كل من السندي والمرزوق 100 ألف دينار لكل منهما، وبالسجن 5 سنوات لمتهم وثلاثة سنوات لاثنين و6 أشهر لثلاثة متهمين، فيما برّأت المتهمين السابع والرابع عشر مما أسند إليهما من اتهام، وأمرت بمصادرة المضبوطات.
وألزمت المحكمة المتهمين من الأول حتى السادس والتاسع متضامنين فيما بينهم بدفع مبلغ 1400 دينار قيمة التلفيات بمدرسة غرناطة الابتدائية، ومبلغ 5240800 دينار قيمة التلفيات بحافلة شرطة.
بدأت وقائع الدعوى منذ عام 2012 حين فكّر المتهم الأول المطلوب القبض عليه لاتهامه في عدد من قضايا التفجير والتجمهر والشغب في الهرب من البحرين الى ايران، فتواصل مع المتهم الثامن سيد مرتضى السندي الهارب الى ايران، وأخبره برغبته في الهرب الى ايران، فأبلغه بوجود مجموعة يتم تجهيزها للخروج من البحرين الى ايران وان المتهمين من السادس عشر والسابع عشر والثامن عشرة والتاسع عشر سيرتّبون ذلك، فتواصل معهم وتمكن من الهرب بمساعدتهم بطراد قاده المتهم الثامن عشر الى ايران.
وعقب وصوله تقابل مع المتهم الثامن الذي وفر له دعما ماديا واصطحبه الى المتهم الخامس عشر الذي على علاقة بعناصر من الحرس الثوري الايراني، فعرضا عليه فكرة التدريب على استعمال الاسلحة واصطحباه الى العراق بالتنسيق مع عناصر من الحرس الثوري الايراني الى احد المعسكرات التابعة لكاتب حزب الله، وتدرب على استعمال الاسلحة والمواد المتفجرة نظريا وعمليا تمهيدا للعودة الى البحرين ومعاودة نشاطه الارهابي، ومكث في ايران حتى صيف عام 2014.
وبعد فترة تواصل مع المتهم الواحد والعشرين وطلب منه مساعدته في العودة ودخول البحرين بطريقة غير مشروعة، نظرًا إلى كونه مطلوب القبض عليه، فوافقه وتواصل مع المتهم العشرين وعرض عليه مطلب المتهم الاول، واتفقا على الالتقاء بالسعودية، وهناك تقابل مع المتهم العشرين وكانت برفقته زوجته الذي قام بإخفائه في ارضية السيارة أمام الكرسي الخلفي وتمكن من تهريبه وإدخاله الى البحرين مرورًا بالجسر.
وتواصل المتهم الأول مع الثاني والعشرين وتقابل معه وقام بإخفائه في احدى الشقق بمنطقة سترة، وتقابل مع المتهم الثاني واتفقوا على تأسيس جماعة تهدف إلى القيام بأعمال تفجير وتعدٍ على رجال الشرطة، واستطاعا ضم المتهمين الثالث والرابع والخامس والسادس، وتواصلوا مع المتهم التاسع الهارب إلى إيران وأخبروه بجماعتهم وهدفها، وطلبوا منه توفير العبوات المتفجرة لاستخدامها في عمليات التفجير وأدوات التعدي، فوافقهم على ذلك، وأعدوا مخزنًا لتجميع ادوات التعدي.
وعرض المتهم الثالث على أعضاء الجماعة فكرة استهداف حافلة الشرطة بعبوة متفجرة، فوافقه المتهمون الاول والثاني والرابع والخامس والسادس على فكرته، وعقدوا العزم على تنفيذها، إذ تواصل مع المتهم التاسع الذي وافقهم ووفر للمتهم عبوة متفجرة استحصل عليها المتهمان الثاني والثالث وقاما بإخفائها في شقة بسترة، واتفقوا وباقي المتهمين اعضاء الجماعة على استخدامها في عملية تفجير واستهداف حافلة الشرطة التي تخرج من مركز شرطة سترة بغرض تفجيرها، وقاموا بمراقبة تحركات حافلة الشرطة ومعاينة اكثر من مكان لزرع العبوة المتفجرة، إلا أن المتهم الثالث اخبرهم بوجود عيب في جهاز التحكم عن بعد الخاص بالعبوة المتفجرة، فتواصلوا مع المتهم التاسع مرة اخرى لتوفير عبوة اخرى لتنفيذ مخططهم، ووافقهم على ذلك، الى ان تم القبض على المتهم الثالث بتاريخ 26/‏‏7/‏‏2015 في إحدى القضايا، فاجتمع باقي المتهمين اعضاء الجماعة الارهابية لتنفيذ مخططهم، وعلم كذلك المتهم العاشر من المتهم الثاني بخطتهم.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا