أسامة العوفي

«النيابة» تتمسك بما قدمته من أدلة في «التخابر مع قطر»

تأجيل القضية للاطلاع بجلسة 26 سبتمبر

أسامة العوفي

No ads

تمسكت النيابة العامة بما قدمته من أدلة أمام محكمة أول درجة في قضية المتهمين الثلاثة «علي سلمان وحسن سلطان، وعلي الأسود» بالتخابر مع دولة قطر، وطلبت من المحكمة استمرار حبس المتهم الأول على ذمة القضية، وقررت محكمة الاستئناف العليا تأجيل القضية لجلسة 26 سبتمبر الجاري للاطلاع وتسليم الدفاع نسخة من أسباب استئناف النيابة على حكم براءة المتهمين الثلاثة.
وقال المستشار المحامي العام أسامة العوفي في تصريح إن جلسة محكمة الاستئناف العليا قد انعقدت أمس الموافق 5 سبتمبر 2018 لنظر الطعن المقام من النيابة العامة في الحكم الصادر عن المحكمة الكبرى الجنائية ببراءة المتهمين علي سلمان علي أحمد، وحسن علي جمعة سلطان، وعلي مهدي علي الأسود في القضية المسند إليهم فيها تهم التخابر مع دولة قطر، وإفشاء وتسليم أسرار دفاعية وقبول مبالغ مالية من دولة أجنبية مقابل إمدادها بأسرار عسكرية ومعلومات تتعلق بالأوضاع الداخلية للبلاد، وإذاعة أخبار وشائعات كاذبة ومغرضة في الخارج من شأنها النيل من هيبة المملكة واعتبارها.
وأشار العوفي إلى أن المحاكمة انعقدت في جلسة علنية وفقا لما يقضي به القانون، وحضر المتهم الأول ومعه محاموه، وقد أبدت النيابة العامة في الجلسة بيانا بأسباب الطعن في حكم محكمة أول درجة الذي استعرضت فيه الأخطاء القانونية التي وقع فيها ذلك الحكم وأوجه مخالفته النصوص القانونية والمبادئ القضائية المستقر عليها، فضلا عما شاب أسبابه من تناقض وقصور، وإغفاله جانب من الأدلة والالتفات عن بعضها دون مبرر قانوني، وهي الأسباب التي أوردتها النيابة العامة تفصيلا في مذكرة الطعن المقدمة منها التي انتهت فيها إلى تردي حكم محكمة أول درجة في الخطأ في تطبيق القانون والقصور في التسبيب والفساد في الاستدلال.
وتمسكت النيابة بحقها في الترافع في الوقت الذي تراه المحكمة مناسبا، بينما قررت المحكمة تأجيل نظر الاستئناف إلى جلسة 26/‏9/‏2018 للاطلاع والرد بناء على طلب دفاع المتهم الأول علي سلمان مع التصريح له بالحصول على نسخة من محضر الجلسة ومن الحكم المستأنف ومرافعة النيابة، ولإعلان المتهمين المستأنف ضدهما الثاني والثالث.
وحضر المتهم الأول في القضية أمس وبرفقته ثلاثة محامين، وطلبوا من المحكمة نسخة من مرافعة النيابة وأسباب الاستئناف، وتمسكوا بالدفوع التي قدموها أمام محكمة أول درجة، وعندما قررت المحكمة تأجيل الدعوى لجلسة 26 سبتمبر الجاري، حاول الدفاع الاعتراض وطلب مد الأجل لفترة أطول، لكن المحكمة أشارت إلى أن هذه الفترة بالفعل طويلة، وأن المفترض التأجيل لمدة أسبوع واحد فقط، وحاولت محامية الدفاع تبرير الطلب بأن لديها جلسة تحكيم وأنها مشغولة، بينما لم يقدم المحاميان الآخران أي تبريرات لمد تاريخ التأجيل الذي لم تغيّره المحكمة. وحضر الجلسة مندوبون من سفارات دول أوروبيــة وأمريكا، ومنظمات حقوقية، كما حضرت زوجــة علي سلمان، وتبادلت معه الابتسامــات خــلال الجلسة إلى أن تم إخراجه من القاعة.

No ads

View Web Edition: WWW.ALAYAM.COM