النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10755 الأربعاء 19 سبتمبر 2018 الموافق 9 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

الشيخة مي تزور مشروع موقع طريق اللؤلؤ لمتابعة مستجدات العمل

رابط مختصر
العدد 10740 الثلاثاء 4 سبتمبر 2018 الموافق 24 ذو الحجة 1439
شهد موقع طريق اللؤلؤ بالمحرّق، المسجل على قائمة التراث العالمي لمنظمة اليونيسكو، مساء أمس زيارة ميدانية قامت بها الشيخة مي بنت محمد آل خليفة رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار برفقة عدد من كوادر ومهندسي الهيئة، وذلك لإلقاء نظرة عن كثب على آخر تطورات العمل على المشروع ومركز زواره.
ومن المخطط أن تنجز هيئة البحرين للثقافة والآثار مركز زوار موقع طريق اللؤلؤ نهاية شهر نوفمبر القادم حيث يفتتح برعاية كريمة وسامية من حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه بتزامن مع اجتماع وزراء الثقافة للعالم الإسلامي في المحرّق عاصمة الثقافة الإسلامية لعام 2018م.
وقالت الشيخة مي بنت محمد آل خليفة: «نحافظ على تراثنا الحضاري والإنساني ونروّج له في أرجاء العالم كله، فهذه طريقتنا في التعريف بأوطاننا وصورتها الأجمل»، مضيفة: «موقع طريق اللؤلؤ الذي شهد على حقبة اقتصادية هامة من تاريخ مملكة البحرين، سيكون الشاهد الجديد على قدرة مملكتنا على صنع التنمية المستدامة وسيستقبل الزوار من العالم ليعرفهم على كنوز البحرين الثقافية». وأوضحت معاليها أن مركز زوار موقع طريق اللؤلؤ سيثري قلب مدينة المحرّق وسيشكل مركزاً ثقافياً متكاملاً يتواصل مع كافة أفراد المجتمع، مشيرة إلى أنه سيساهم في تعزيز الهوية الوطنية البحرينية ويحافظ على الإرث الوطني للمملكة.
ويقع مركز الزوّار الرئيسي لموقع طريق اللؤلؤ بين العمارات التاريخية في السّوق القديم لمدينة المحرّق. تم تصميم المبنى على شكل هيكل بسقف واحد يوفر الحماية لأطلال عمارة يوسف علي فخرو التي تم بناؤها في ثلاثينيات القرن العشرين، إضافة إلى توفير مساحة عامة لتجمّع الزوار والسكّان المحليين. وستقوم سلسلة من 15 برجاً هوائياً بتلطيف الأجواء تحت السقف الذي تحمله منظومة هندسية مكونة من أعمدة مصممة لتتباين مع الأطلال الأثرية. كما سيوفر المبنى مدخلاً مميزاً لطريق اللؤلؤ يربط ما بين شارع 10 وشارع التجّار والسوق التاريخي للمحرّق. ويستهدف مركز زوار طريق اللؤلؤ شريحة واسعة من الجمهور وسيكون بمثابة مركز مجتمعي يحتوي على مساحة للمعارض وأماكن مخصصة للأطفال وإقامة ورش العمل، فضلاً عن احتوائه أرشيفاً لتراث اللؤلؤ ومكتبة ومرافق لعقد المؤتمرات.
يذكر أن موقع «طريق اللؤلؤ، شاهد على اقتصاد جزيرة» يعد موقعاً متسلسلاً يشهد على آخر حقبة من تاريخ اقتصاد صيد اللؤلؤ في الخليج العربي الممتد لحوالي سبعة آلاف سنة، وقد تم إدراجه على قائمة التراث العالمي لمنظمة اليونسكو في يونيو 2012 م. تمثل الشواهد المكانية والمعمارية للاقتصاد المعتمد على اللؤلؤ في المحرق والمياه الواقعة شمالي البحرين آخر المعالم المتبقية التي تسرد حكاية صيد اللؤلؤ والتقاليد والحياة الثقافية المتصلة به. وعلى الرغم من تراجع هذا النظام الاقتصادي مع تقدم الزمن، إلا أن شواهده وآثاره لا تزال حاضرة حتى يومنا هذا بحكاياتها وقصصها التي تجسّد مصدراً رئيسياً للتعرف على الهوية الثقافية البحرينية.
تسهم في سرد هذه الحكاية ثلاث هيرات وساحل يقع أقصى جنوب المحرق، إضافة إلى 16 مبنى أثري داخل مدينة المحرق تم إعادة توزيعها جميعاً على 11 مجمعاً، يوضح كل واحد منها أحد فصول الحكاية، منذ حياة الغواص وإلى تجارة اللؤلؤ. وكل تلك التفاصيل الحيوية تتصل فيما بينها بطريق يصل طوله إلى أكثر من 3 كيلومترات.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا