النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10667 السبت 23 يونيو 2018 الموافق 9 شوال 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:16AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:05PM
  • المغرب
    6:34PM
  • العشاء
    8:04PM

تأييد سجن حارس أمن جمع أموالاً لإنتاج فيلم مسيء للصحابة

رابط مختصر
العدد 10475 الأربعاء 13 ديسمبر 2017 الموافق 25 ربيع الأول 1439
أيدت محكمة الاستئناف العليا الحكم بالسجن 5 سنوات وغرامة 5 آلاف دينار على حارس أمن بحريني «34 عامًا» أدين بجمع 8 آلاف دينار في 10 أيام، وإرسالها إلى المدعو ياسر الحبيب المقيم في لندن لتمويل قناتي «فدك» و«صوت العترة» لإنتاج فيلم مسيء لصحابة الرسول.

وكانت التحريات التي أجرتها إدارة التحريات المالية بالإدارة العامة بمكافحة الفساد والأمن الاقتصادي والإلكتروني، قد دلت على قيام المتهم بجمع أموال دون الحصول على ترخيص من الجهات المختصة، وذلك بغرض تمويل قناتين تلفزيونيتين متطرفتين (قناة فدك وقناة صوت العترة)؛ لتمويل مشروع إنتاج فيلم يسيء لصحابة الرسول عليه الصلاة والسلام.

وبناءً على الأذون القانونية التي أصدرتها النيابة العامة، قُبض على المتهم وضُبط عنده عدد من الأدوات التي كان يستعين بها لجمع أمواله من الأشخاص من أرصدة وأختام، كما ضبط عدد من الأجهزة الالكترونية التي كان من خلالها يتواصل مع القناتين وإدارييها، وكان ينشر من خلالها أفكاره ومعتقداته المسيئة والمهينة لصحابة للرسول وزوجاته.

كما كشفت التحقيقات أن المتهم دأب على جمع تلك الأموال ثم إخفاء مصدرها تهربا من المساءلة القانونية، أن ينقلها ويرسلها إلى حساب تلك القناتين وإدارييها على دفعات بالتجزئة، باستخدام نظام برنامج تحويل مالي إلكتروني لا يمكن تتبعه ولا الكشف عن الجهة المرسل إليها.

وقال المتهم الذي يعمل حارس أمن بشركة إنه يجمع أموالاً (تبرعات)، وكانت المهمة موكلة إليه من خلال تواصله مع جهة موجودة في لندن يترأسها رجل دين، وأضاف أنه في بداية الأمر منذ العام 2008 كان يتراسل مع موقع إلكتروني من خلال الأسئلة،

إما دينية أو تتعلق بأمور الدنيا أو المعاملات والتعامل مع الناس، ومن بعدها تطورت الأمور وأصبح إداريا في قناتين فضائيتين، إلى أن طلب منه أحد القائمين بالقناتين أن يكون مندوبا في مملكة البحرين لجمع التبرعات، وذلك لتمويل القناتين، سواء في الاشتراكات الخاصة بالبث أو تمويل البرامج.

وقام المتهم بعمل ختمين لكي يختم الأرصدة التي يعطيها الناس مقابل استلام المبالغ، وأقر المتهم بأنه جمع 8 آلاف دينار، أرسل منها 7 آلاف دينار عن طريق حساب بنكي. وأضاف المتهم بتحقيقات النيابة العامة أن القناتين يرأسهما شيخ دين ينتمي إلى أحد التيارات الدينية وهو مقيم في إحدى الدول الأجنبية،

وأنه كرس تلك القناتين لنقل ونشر تلك الأفكار والمعتقدات التي تُسيء للصحابة وزوجات الرسول رضي الله عنهم، بمساعدة عددٍ من الأشخاص الذين يديرون تلك القناتين لتلك الأغراض، وأن الفيلم الذي كان من المزمع إنتاجه هو أحد الوسائل لتحقيق تلك النتيجة وأهداف القناتين.

أسندت النيابة العامة إلى المتهم أنه منذ 2013 حتى 9 أبريل 2016 أجرى وأخفى ونقل واحتفظ وحاز عائد جريمة مع علمه أنها متحصلة من نشاط إجرامي، أن جمع أموالاً دون ترخيص وقام بتحويل تلك الاموال وإرسالها ونقلها الى جهات خارجية مشبوهة عبر الحدود الدولية، وهي قناتا فدك وصوت العترة المتطرفتين بمقرهما بالمملكة المتحدة، وذلك بعد أن حاز عليها واحتفظ بها من الاشخاص الذين دفعوها وسلموها إليه، ثم أخفى طبيعتها ومصدرها وطريقة تصرفه بها وحركتها بقيامه بتحويلها وإرسالها على دفعات؛

لكي لا يكشف مصدرها للبنوك وشركات الصرافة، وباستخدامه برنامج البي بال للمعلومات المصرفية الالكترونية الذي لا يمكن تعقبه وكشف حركات الاموال من خلاله، كما جمع أموالا لغير الاغراض العامة دون ترخيص من الجهات المختصة، أن جمع أموالاً من عدد من الاشخاص بعد ان أعد جميع الطرق المناسبة لذلك،

دون ان يحصل على ترخيص من الجهة المعنية، كما انه أهان علنا رموزا كونهم موضع تمجيد لدى أهل ملة، أن أهان صحابة وزوجات الرسول -رضوان الله عليهم- وذلك أن دوّن مقالات ومحاضرات ومؤلفات لكتب تتضمن الإساءة والقذف والحط من شأنهم، ونشرها للعامة عبر وسائل التواصل الاجتماعي والقنوات الفضائية.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا