النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10756 الخميس 20 سبتمبر 2018 الموافق 10 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

رياح.. ورياضة

بين عسكر... والجودر

رابط مختصر
العدد 9335 الجمعة 31 أكتوبر 2014 الموافق 7 محرم 1436

لم يصل يوم ما.... أن تكون العلاقات بين المؤسسات الرياضية في قمة تألقها ومستواها الحضاري إلى ما وصلت في يومنا هذا... كنا سابقا نسمع ونقرأ عبر وسائل الإعلام أو عبر قنوات شخصية تقاطع كثير من العلاقات بين المؤسسات الرياضية.. لكن ما وصلت إليه هذه العلاقات في الوقت الراهن تشير على أن القائمين في قيادة هذه المؤسسات لديهم شعور عال بالمسؤولية باتجاه وطنهم... وعلى الرغم من انه واجب حتمي ولمثل هذه لقيادات لكن ما تشهده الساحة لهم من نشاط يؤكد أنهم تخطوا مسألة الواجب والتكليف بل أصبح في المفهوم العام هو حالة الإبداع والتجديد والتحديث وإيجاد الحلول لكثير من المشاكل التي كانت تشكل تحديا كبيرا لهذا النوع من العمل... نعم عبدالرحمن عسكر كونه الأمين العام للجنة الأولمبية الــ بحرينية والمهام الكبيرة التي هي من صميم عمله تجاوزها ليبدع في قنوات جديدة وفي تقديرنا هو أهل لها... نقول إنه مثابر وحريص وكفوء ويعلم أين يضع أفكاره.... ونشاطه أخذ يتوسع كثيرًا وبدأ بمرحلة جديدة في بناء علاقات طيبة مع وسائل الإعلام... على العكس مما كان سابقا كانت هناك علاقات متشنجة بين المؤسسات الرياضية والإعلام.. وكانت تحتسب رقيبا والآن بعد ما وضح صاحب الجلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه...أهداف ورسالة المنظومة الإعلامية وترجمها سمو الشيخ ناصر عبر إزالة الحاجز الوهمي بين هذه المؤسسات وعبر اعتماده على مسشار إعلامي له ثقل كبير بالمنظومة الإعلامية وهو الأستاذ توفيق الصالحي وهذه حالة قمة في العطاء والتحضر باتت العلاقة بين هذه المؤسسات علاقة تراحم وتعاطف وتنوير لكثير من النشاطات خدمية لقاعدة الرياضة والشباب وهذا هو عنوان التحول الجديد.. في الكفة الثانية ثقل كبير يتحمله السيد هشام الجودر عبر مؤسسته التي تعتبر تنظيمية خدمية كبيرة لقطاع الشباب والرياضة.. وقلناها ونقولها هو الرجل أهل لها وكفاءته لاغبار عليها ونشاطه وإبداعه حسب المعطيات والواقع الملموس تبدو جليا متقدمة وهذا شيء يفرح في أن تجد في قيادة هذه المؤسسات الرياضية من يتحلى بالكفاءة والنشاط والجدية بالعمل... المنظومة الرياضية بشكل عام بدأت تأخذ طريقها الصحيح ولكن تحتاج إلى دعم مالي كبير... ونتمنى أن تشهد حالة استثمار متقدم وان تعطي الدولة تسهيلات سريعة من أجل دعم الشباب والرياضة نعم من أراد الخير للشباب والرياضة... على مؤسسات الدولة الباقية أن تسهل أمره وأن لاتكون حجر عثرة امام من يريد للوطن الخير وأن لا تدخل المصالح الشخصية كسد أمام مجرى نهر صاف يريد أن يروي العطشان وأن لاتجعله اسير الروتين القاتل... الوقت يمر وهذه هي شركة فاست لنك الرائعة التي قدمت للشباب والرياضة بشخص مديرها السيد عبدالرحيم الدلاور كل الخير... بالمقابل تنتظر أن تحصد هي أيضا ما تبذره من بذور طيبة تجاه الشباب وهم عماد وامل الأوطان وهذه هي الحالة الصحيحة للتعايش بأروع صورة وليست هي عملية استغلال كما يفهما أصحاب المصالح والعقول الضيقة... سيظل الإعلام عونا لكم ما دامت الغيرة الوطنية تسكن بسلام في عقولكم وقلوبكم العامرة بالإيمان بحب الوطن.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا