النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10756 الخميس 20 سبتمبر 2018 الموافق 10 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

الحر الرياضي

نبيها بحرينية... والشحن المعنوي!

رابط مختصر
العدد 9334 الخميس 30 أكتوبر 2014 الموافق 6 محرم 1436

الحملة الرسمية والتي اطلق عليه اسم «نبيهاـبحرينية» والتي تهدف إلى الوقوف بجانب منتخبنا الوطني لكرة القدم والمشارك بأذن الله فى بطولة كأس الخليج الثانية والعشرون لكرة القدم والمزمع إقامتها بالعاصمة السعودية الرياض، انها بالفعل بادرة تستحق التقدير والتى انطلقت فكرتها من المنسقين الاعلاميين بأنديتنا الوطنية وكل الشكر والتقدير للاتحاد البحريني لكرة القدم على تدشينه الحملة الوطنية الداعمة لمنتخبنا الوطني لكرة القدم، أن نجاح أي حملة يكمن فى وضوح الأهداف والاستراتيجيات والتي من شأنها تحقق النتائج الإيجابية، فمنتخبنا الوطني لكرة القدم يحتاج في هذه الفترة بالذات لكل انواع الدعم والحشد الجماهيري والإعلامي المنطقي وغير المبالغ فيه، وكذلك العمل على توحيد الجهود المبذولة بين اللجنة الأولمبية البحرينية والاتحاد البحريني لكرة القدم من جهة والمؤسسات والشركات الوطنية من جهة آخري. إن التصريحات الأخيرة من بعض المسؤولين الرياضيين بشأن فرصة منتخبنا الوطني لكرة القدم بالفوز بكأس الخليج تعتبر سلاح ذي حدين، فأما أن تصب تلك التصريحات في مصلحة المنتخب من ناحية زيادة الحماس ورفع الهمم وأما أن تكون عامل ضغط على المنتخب مما قد يؤثر على مستواه في المباريات، فإن التصريحات أعطت المنتخب الضوء الأخضر لإحراز كأس الخليج قبل بدء البطولة متناسية تاريخ المنتخبات المشاركة واستعداداتها للبطولة، لا يختلف أثنان على أن الفوز بالبطولة حق مشروع لكل المنتخبات الخليجية، ولكن حين تؤكد على أن كأس البطولة بحريني مية مية، فإن هذا بحد ذاته سلاح قد يقضي على آمال المنتخب اذا ما أخفق في المباراة الأولى (لا قدر الله). أرجو أن لا تكون تلك التصريحات مادة صحفية دسمة من أجل الاستهلاك الإعلامي التي تعودت عليها الجماهير الرياضية قبل بدء المناسبات والبطولات الرياضية السابقة، فعلى الجماهير الرياضية أن تقف وقفة الرجل الواحد قلباً وقالباً مع المنتخب الوطني لكرة القدم في مشاركته بخليجي 22 وعدم الالتفاف نحو التصريحات غير المجدية. وختاماً للكلمة حق وللحق كلمة ودمتم على خير.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا