النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10761 الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 الموافق 14 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

الحر الرياضي

التسويق الرياضي... إلى أين؟

رابط مختصر
العدد 9320 الخميس 16 أكتوبر 2014 الموافق 22 ذو الحجة 1435

لقد أصبحت الرياضة عاملا مهماً في العولمة، فظهرت عوامل وأسباب تجذب المستهلك أكثر نحوالمنتج الرياضي بسبب تلك التنافسية الحادة بين المؤسسات التي أخذت تمتهن الرياضة ميدانا لنشاطها، هذا يعطي الأولوية لفهم الإنتاج الرياضي ثم فهم التسويق المتخصص في هذا الميدان كآلية واستراتيجية لإعطاء المنتج الرياضي أو الخدمة موقعا في السوق وتمركزا في الذهنية السلوكية للمستهلك، يعتقد الكثيرون أن التسويق الرياضي هو مجرد إعلان تجاري يعرض في التلفزيون وينشر فى الصحف، لكن التسويق اكبر من ذلك بكثير فهو وحسب خبراء الاقتصاد فن توظيف الخيال في سبيل الرقي بالمؤسسة الرياضية بشكل خاص وتحقيق ازدهارها من خلال إدارة متكاملة تكتسي أهمية بالغة في الهيكل الإداري لأي نادٍ. إنّ للتسويق الرياضي أهمية كبيرة جدا اقتصاديا واجتماعيا، كجذب الاهتمام نحو ممارسة الرياضة وتوفير مصدر لتنمية موارد النادي، بل ايضا المساهمة في نشاطات اجتماعية تهدف الى رقي المجتمع بشكل عام، فالأندية المحلية الرياضية تتحمل جزءا من المسؤولية من عدم استثمار الشركات الكبرى فيها، ناهيك عن بيئة الاستثمار الرياضي في المملكة ليست مهيأة ولا يوجد أناس محترفون فيها للاستثمار الرياضي في ظل عدم وجود محفزات للعمل في مجال التسويق الرياضي. إن التسويق الرياضي بحدّ ذاته علم يقوم على خطة تسويقية تربط بوضوح بين الأهداف والإجراءات من حيث ترتيب الأولويات بالمؤسسة الرياضية أو النادي، على أن توضح هذه الخطة مسار النادي وإلى أين يريد النادي الوصول وماهي الوسائل التي ستمكنه من الوصول الى أهدافه التسويقية، وأيضاً من عناصر هذه الخطة التسويقية تحديد الموارد المطلوبة وأفضل الطرق في توزيعها وتحديد المسؤوليات والمهام بين أعضاء فريق التسويق الرياضي بالنادي، إنّ من واجبات فريق التسويق الرياضي بالنادي العمل على إيجاد استراتيجيات تسويقية جديدة وإدخال التجديد والتنويع، وإيجاد أفضل الوسائل للقيام بأنشطتها. من الطبيعي أن يتأثر التسويق الرياضي بمتقلبات السوق العالمي، لذا على فريق التسويق الرياضي بالنادي العمل على تخفيف المخاطر لأنها تتنبأ بمشاكل السوق وتهديداته وأخطاره وتقلباته المتوقعة، يجب على الخطة التسويقية الرياضية ألا تتصف بالجمود، إنما على العكس يجب أن تتميز بالمرونة بحيث تسمح للنادي بمراجعة خططه في ضوء المستجدات والفرص الجديدة والمشاكل الطارئة، فوجود الخطة التسويقية المرنة القابلة للتعديل يمكن النادي من الإستجابة للتغيرات بسرعة أكبر، فلذا نجد أن الأندية الرياضية التي تمتلك برامج تسويقية تحقق مزيد من النجاحات الكبيرة في المجال الرياضي، فالمؤسسة الرياضية هي استثمار بحد ذاته لكل الموارد المتاحة من إمكانيات لم تكن تستغل من قبل، ومن هذا المنطلق يتحتم على المؤسسة العامة للشباب والرياضة وبالتعاون مع اللجنة الاولمبية البحرينية العمل على غرس ثقافة التسويق الرياضي بأنديتنا المحلية من خلال عقد دورات وورش عمل خاصة بالتسويق الرياضي من اجل خلق جيل واعد ومثقف، قادر على صنع وتطوير فن التسويق الرياضي بأنديتنا حسب السياسات والأهداف المرجوة من التسويق الرياضي. وختاماً للكلمة حق وللحق كلمة ودمتم على خير.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا