النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10814 السبت 17 نوفمبر 2018 الموافق 9 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27AM
  • المغرب
    4:48AM
  • العشاء
    6:18AM

كتاب الايام

رياح.. ورياضة

بين مجالس الإدارات... والإعلام

رابط مختصر
العدد 9318 الثلاثاء 14 أكتوبر 2014 الموافق 20 ذو الحجة 1435

لازلنا في بحر الظلمات.... إن نشأ نبقي أنفسنا في مركب آيل للغرق وبما كسبت أيدينا من فساد وإن نشأ نحصنه ونجعله متينا ونتوكل على الله، نعم الزميل عبدالله بو نوفل ذكر فيما مضى إنه يخجل كثيرا عندما يخوض النقاش حول الرياضة عن وطنه بشكل عام سواء أدواتها ووسائلها ومنشآتها ونتائجها نعم يقول.... ماذا أقول...؟ يا أخي عبد الله أنت في هذه الصراحة قلت كل شيْء إن كنت تبحث عن انجاز لوطنك... فهذا أكبر إنجاز حققته ... نعم أنت لم تنتقد وطنك لأنك تكرهه كما يفعل الكثير بل أنت أطلقت عبارتك هذه في تقديري أنها عبارة ستبقى مشهورة ومسجلة باسمك لأنك تحب وطنك حبًا جمًا... نعم أنت على حق فوطنك كبير وحق وطنك عليك اكبر... وحق وطنك عليك أن تكون صادقا.... وحق وطنك عليك أن تكون صريحا.....وحق وطنك عليك أن تقدم له كل الخير.... وحق وطنك عليك أن تضع مصالحك الشخصية وراء ظهرك وترجع تبني القلعة الشرقاوية كما بنيتها سابقا.....أنت والمخلصون في محطات لا تنسى... نعم عندما تم اختيارك لمثل هذا البرنامج هو فخر للبحرين جميعا لما تملكه يا عبد الله من صدق... ومن حب...ومن غيرة... وقدرات في العطاء والبناء... مثلك مثل كثير من الخيرين الذين قتلهم الخجل في أن يعرض نفسه أو يعرض خدماته أمام جهلة كثيرين لا يعرف قيمتك وبالتالي تفوت على هذا الوطن الغالي حلقات أساسية هو في أمس الحاجة لها، نعم عبد الله هذا واقع وطنك وقيادتك تحب الخير.... ووطنك لا يخلو من الإنجازات الرياضية وفيها طاقات جبارة وكثيرة لكن ينقصها تنظيم توزيع المال... نعم الأموال على الرغم من إنها لا تكفي لكن مع هذا هناك سوء في استخدامها وخاصة في مسألة الاحتراف هذا النظام الطارئ على الرياضة في كثير من الدول التي تعاني من ميزانيات محدودة.... كذلك العملية الخاطئة في البناء الرياضي للمواهب الواعدة التي تذهب هباءً منثورا.... هذه هي المسائل الجوهرية في عدم تحقيق كثير من الانجازات وهذه كلها بسبب بعض العناصر التي تلجأ إلى أن تأخذ مناصب بطرق عديدة شرعية وغير شرعية وتعبث في أسس أنبل عمل في بناء المجتمع، لذا كنا نتمنى أن يعلن كل من يتقدم لأي انتخابات تخص مجالس بناء الشباب والرياضة أن يعلن عن طريق وسائل الإعلام عن.... نهجه... ومنهاجه...وماذا في جعبته ولماذا تقدم لهذا العمل ومن ثم يضع كل ما يقدمه من أفكار وخطط عمل تطويرية في مذكرة وفي نهاية الموسم يعلن عنها في الإعلام بالتفاصيل ما قدمه وما طبق وما لم يطبق وبهذا يكون قد حصن نفسه أمام الهيئة العامة وبنفس الوقت هو تقييم لمسيرته الحافلة بالعطاء على العكس من جعل من مكاتب هذه المؤسسة مقهى مجاني يشرب الشاي ويتباهى أمام مرآة غير منظورة فلا نراه.... ولا يرى نفسه إلا ظلا لا يسمن ولا يغني من جوع.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا