النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10761 الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 الموافق 14 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

رياح.. ورياضة

خليجي مصغر... للحالمين

رابط مختصر
العدد 9315 السبت 11 أكتوبر 2014 الموافق 17 ذو الحجة 1435

لا أحد يشك في مقدرة وقوة المنتخب العراقي اليوم فالفريق كان قاب قوسين أو أدنى من ذهبية الأسياد وأضاعها عدم تركيز مهاجميه ثم جاء من انتصارات متتالية منذ كأس العالم للشباب واليوم على منتخب البحرين أن يستفيد من هذه الدورة الثلث خليجي فاليمن خاض تجربة جريئة ونعتقد أنه عرف إمكانياته وعلى عدنان حمد أن يستفيد من حكيم شاكر في تجربة قوة فريق البحرين، المباراة في تقديري ستكون مباراة ندية ومتواصلة وقد تكون بالنسبة للمنتخب البحريني نصف ثأرية لما فاتها في خليجي 21 حيث خرجت بترجيح المنتخب العراقي من علامات الاختبار القاسي، أنا على يقين من أن حكيم شاكر سعيد جدا بوجوده في البحرين وكل الكتيبة العراقية وفي مقدمتهم الأساتذة الأفاضل أعضاء مجلس الإدارة علي جبار وكامل صغير والكادر الفني المتميزين والإداري المجاهدين، نعم هذه التجربة هي من أغنى التجارب للحالمين أول مرة من نيل كأس الخليج العربي الغالي وتذوق حلاوته فالمنتخب اليمني فريق على ما نعتقد يحتاج إعدادا أكثر لما تبقى من لحظة إعلان العرس الخليجي، ومنتخب البحرين يبدو في أيد أمينة لكن يحتاج إلى أن يرتقي لاعبوه إلى مستوى الإصرار والعزيمة على الانتصار والمنتخب العراقي في تجربة أمام فرق جددت آمالها كرة لأخرى من أجل أن تحصل على شيء جديد يعيد إليها البسمة والثقة ومكانتها بين شقيقاتها الخليجية، كل الأمنيات أن يحضر جمهور يليق بهذا اللقاء المهم سواء جماهير المنتخب البحريني أو الجالية العراقية في لحمة وملحمة جميلة واحدة كل يظهر تراثه وطريقة تشجيعه وكل أمنياتي أن يرتقي اللقاء إلى مستوى فني عال، ونتمنى أن لا ينتهي بتعادل.... الاختبار والكلمة اليوم لمن يستحقها وهذا لقاء لا يحتمل مجاملة وكل المقومات حاضرة... ولا حجة للمنتخبين، نريدها قمة ذات مجسات خليجية من خلالها يعرف كل منتخب ما له وما عليه... ونخص بالذكر الكتيبة الحمراء المتعطشة لفوز أمام منتخب قاده شيخ المدربين رحمة الله عليه عمو بابا في ثلاثية خليجية لا أظن يقدر عليها غير خلفه الباشا حكيم شاكر، وكذلك عدنان حمد فهما وجهان فنيان لعملة عمو بابا النادرة، الكتيبة العراقية في حلة جديدة فهناك خمسة لاعبين جدد سيذوقون طعم اللعب خليجيا وسيتذكرون المحطة الأولى لهم.... العاصمة المنامة بوابة بطولة الخليج العربي متمنين لهم تقديم مستوى يليق بما قدمه زملاؤهم أسود الرافدين في دورات مضت، لقاء مهم جدا ونتمنى أن يتشرف ثلاثي الحكام العرب في مونديال العمر نواف شكر الله وياسر تلفت وإبراهيم سبت في قيادة هذا الكرنفال بطعم القهوة الخليجية مضيفا إليها رائحة الهيل اليمني الزكي... شكرا للاتحاد البحريني لكرة القدم على هذه الضيافة العربية الكريمة وشكرا للاتحاد العراقي على هذه المبادرة وشكرا للاتحاد اليمني على هذا القبول الحسن، أمنياتنا أن تمتلئ المدرجات بما تحب ونحب.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا