النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10810 الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 الموافق 5 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:35AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:50PM
  • العشاء
    6:20PM

كتاب الايام

رياح.. ورياضة

عدنان حمد.. خطوة أولى

رابط مختصر
العدد 9285 الخميس 11 سبتمبر 2014 الموافق 16 ذو القعدة 1435

الهاجس والحذر! لماذا بات هذا المصطلح مصدر قلق لجميع مدربي الفرق العربية؟ وخاصة في دقائق جص النبض، وعلى الرغم من إن هذا المفهوم بات من الماضي في فرق الدول المتقدمة لكن لا يزال يشكل لدينا معضلة كبيرة يكاد يكون رد فعله يعصف في كثير من مقومات النجاح في فرقنا. الفريق الكويتي وكل الفرق العربية معروفة على الساحة وجميع الفرق العربية في مد وجزر فالمستوى غير ثابت ودائما يميل للسلبية وتتقطع ارحام الجماهير وهي تمني نفسها من أن تشاهد فريقا يهاجم بقوة مع اطلاق صافرة الحكم. نعم بات هذا حلم، كنت أتمنى أن يلجأ عدنان حمد إلى ما هو عهدنا به بأن يحاول ملاقات الخصم بتشكيلة هجوم مستمر ولا يسمح للفريق بالتراجع، إن تشكيلة 4 – 2 – 3 -1 هي خير تشكيلة لفريق يمتلك مقوماتها مثل اللياقة العالية جدا والإصرار واهم منها هي معرفة اللاعبين مهامهم بدقة والأهم من ذلك جميعا وجود لاعب لديه موهبة التعامل مع اللمسة الأخيرة، المبادرة جاءت مناسبة مع خطة عدنان لكن طبقها اللاعبون وخاصة خط الوسط والهجوم لفترة قصيرة ثم فقد الجميع التركيز على خطة المدرب الأمر الذي سبب تراجعا كبيرا للفريق الاحمر وذلك بسبب عدم استيعاب اللاعبين لهذه الخطة، إن التبديل المزدوج لكل من فيصل بودهوم ومحمود عبدالرحمن هو تبديل ناجح وكنا نتمنى أن يكون بعد تراجع الفريق بفترة مناسبة وفي الشوط الأول فالأحمر يحتاج إلى تنشيط ذاكرة إلى لاعبيه والتركيز على احترافية تطبيق خطة المدرب لطيلة زمن المباراة وان يتماسك الجميع بإتجاه تطبيق الخطة، ولا يتركوا الأمر لعوامل طارئة أو هوى نفس وكانه يلعب في فريق حواري، أي الشعور بالمسؤولية لابل الشعور بقمة المسؤولية والواجب ولا يتركوا خط الدفاع يتحمل عبء عدم تطبيق خطة المدرب. نتمنى يوما نشاهد فيه فرقنا تبدأ وتنتهي بقوة بين إطلاق صفارتي حكم المباراة . ونعود إلى المدرب عدنان ومهمتة الصعبة وعلى الجميع أن يتعاون معه ونتمنى على الكادر الإداري أن يكونوا مساعدين له بحق وباحترافية عالية كل يعرف مهمته ولايحاول جر بعض الأمور وتجميع نقاط ودفعها في أروقة لاتليق بمستوى بهمة وطنية عالية وإن يبتعد الجميع عن الهمس عن محطات ليس من مبادئ العمل وان يتركوا ما لعدنان لعدنان فقط لاغير ونقول هذا اكلام ليس من أجل عدنان حمد كمدرب عربي فحسب بل من أجل الكتيبة الحمراء التي تستحق كل الخير وكل الجماهير متعطشة من أجل أن تتمتع بفريق متميز في خليجي 22 يدخل عليها فرحة وبشرى هي بحاجة لها من أجل نقطة تحول، الفريق يحتاج إلى عناصر ودماء جديدة شابة لا تعرف انتظار الكرة بل تريد لاعبا نراه أينما تذهب الكرة ، وكذلك إلى بنى جسمانية قوية وتعلمون مدى تاثير القوة الجسمانية على نتائج الفرق. وقد يعارضني البعض في مسألة القوة الجسمانية ويشير إلى بعض الحالات الفردية مثل مسي ونقول هذا ليس عاما ، فالعام هو المألوف في كرة القدم القوة والفن والذكاء. عدنان توكل على الله وركز على دوري الشباب إذا كان في خطتك بناء منتخب جديد على مدى بعيد ونسأل الله أن يوفق الجميع.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا