النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10816 الاثنين 19 نوفمبر 2018 الموافق 11 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:39AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

الحر الرياضي

استقالة هيدسون.. ضربة موجعة !

رابط مختصر
العدد 9244 الجمعة 01 أغسطس 2014 الموافق 4 شوال 1435

تعتبر الاستقالة التي تقدم بها مدرب منتخب البحرين الأول لكرة القدم الانكليزي أنطوني هيدسون ضربة موجعة تلقاها الاتحاد البحريني لكرة القدم وهو في طور الإعداد لمنافسات بطولة خليجي 22 المقرر استضافتها في الرياض خلال شهر نوفمبر المقبل، ونهائيات بطولة الأمم الآسيوية المقرر إقامتها في أستراليا يناير 2015، أن تلك الاستقالة لن تكون الأخيرة طالما لاتوجد آلية صحيحة لاختيار المدربين ناهيك عن العروض الضعيفة مادياً التي يعرضها الاتحاد على المدربين مما يجبر الاتحاد على جلب مدربين مغمورين، استقالة هيدسون جاءت بعد استقالة المدرب الأرجنتيني غابرييل كالديرون، فالمدرب هيدسون قدم استقالته من دون الكشف عن مسببات الاستقالة بعد تلقيه عرضاً رسمياً مغريا من الاتحاد النيوزيلندي لقيادة منتخب بلاده خلفاً للمدرب السابق ريكي هربرت. لايخلتف اثنان على أن المدرب الأرجنتيني غابرييل كالديرون من أفضل المدربين الذين قادوا المنتخب الأول، حيث استطاع أن يخلق فريقاً متجانسًا رغم خسارته المذلة أمام منتخب الكويت في تحديد المركز الثالث ببطولة خليجي 21، ولكن بسبب ضعف العرض المقدم من الاتحاد للمدرب سبب في عدم التجديد مما حذا به لتقديم استقالته من تدريب المنتخب، وحينها لم يجد الاتحاد بديلاً غير إسناد المهمة لمدرب المنتخب الأولمبي أنطوني هيدسون والذي استطاع من خلق فريق ممزوج بين عناصر الخبرة والشباب، فكان من الاجدر على الاتحاد، الإبقاء على هيدسون كمدرب للمنتخب الأولمبي والبحث الجاد عن هوية مدرب عالمي يستطيع قيادة المنتخب الأول. إنّ النتائج التي حققها المدرب أنطوني هيدسون بحصوله على المركز الأول للمنتخبات الأولمبية الخليجية والتي إقيمت بالبحرين ووصوله الى الادوار النهائية لبطولة آسيا 2015، في نظري لم تكن عوامل مقنعة للاتحاد بأن يستمر المدرب هيدسون بقيادة المنتخب الأول، حيث لم يقدم المنتخب الأول المستوى الرفيع والمتوقع منه خلال تصفيات بطولة آسيا 2015 في ظل وجوده في مجموعة يكاد يطلق عليها ضعيفة، إنّ المرحلة القادمة تتطلب من الاتحاد إسناد مهمة تدريب المنتخب الأول مؤقتاً لأحد المدربين الوطنيين لحين البحث في ملفات المدربين العالميين من خلال أعضاء لجنة اختيار المدربين (إنْ وجدت). وختاماً للكلمة حق وللحق كلمة ودمتم على خير

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا