النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10756 الخميس 20 سبتمبر 2018 الموافق 10 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

رياح.. ورياضة

فرص... ضائعة

رابط مختصر
العدد 9215 الخميس 3 يوليو 2014 الموافق 5 رمضان 1435

ظاهرة ضياع الفرص الكبيرة للتهديف في مونديال البرازيل 2014 تكاد تكون السمة السائدة في جميع المباريات التي أقيمت لغاية يومنا هذا ونحن على عتبة النصف النهائي، نعم على الرغم من تصاعد وتيرة الهجمات وكثرتها في بعض اللقاءات، لكن الملاحظ عليها هي الافتقاد إلى اللمسة السحرية الأخيرة في ترجمة تلك الهجمات الجميلة في هز الشباك وهي التي تحسم المواقف، نعم لو طالعنا الشريط المسجل لمباراة بلجيكا والفريق الأمريكي واحصينا عدد الهجمات لفريق البلجيكي وكذلك أحصينا عدد التسديدات نحو هدف الفريق الأمريكي تكاد تكون الأحصائية غير معقولة .. وعلى الرغم من أن حراس المرمى كان لهم دور كبير في التصدي لهذه التسديدات بفضل فطنتهم وسرعة انقضاضهم على الكرة وكذلك المستوى العالي بالأداء باستثناء بعض الحالات الخاصة لبعض الحراس مثل كاسياس في أخطائه التي لا تغفر والتي تستوجب الوقوف عليها وتفسير هذه الظاهرة التي أدت لهذا الانكسار الكبير لحارس عملاق، لكن مع هذا فإنّ كثيرًا من الحراس كانوا أحد الأساب الرئيسية في ضياع كثير من فرص التهديف لمهاجمي الفريق الخصم، لكن يبقى عامل التركيز في اللمسة الأخيرة التي افتقدناها كثيرا حتى لنجوم لهم ثقل كبير أمثال رونالدو، وسنمر مرور الكرام دون الدخول في تفاصيل هذا الضياع الذي شكل السمة الظاهرة لمهاجمي الفرق، فالفريق الجزائري ضيع فرص العمر مع المانشفت، وكذلك فريق تشيلي مع البرازيل وفي لحظات قاتلة وفريق البوسنة مع نيجيريا في فرص ولاحتى بالأحلام، أما ما حدث في لقاء بلجيكا وامريكا فشيء لايصدق، أكثر من خمس وعشرين تسديدة نحو الهدف بدون تركيز وهذا هو السبب الرئيس في ضياع فرص لكثير من الفرق التي لو استغلتها لكان لهم شأن آخر.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا