النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10817 الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 الموافق 12 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

رياح.. ورياضة

حصة وعبدالله... وجهان لعملة نادرة

رابط مختصر
العدد 9204 الأحد 22 يونيو 2014 الموافق 24 شعبان 1435

لا يختلف اثنان على المكانة الرصينة التي يتمتع بهما كل من الشيخة حصة والشيخ عبدالله أبناء الشيخ خالد، فهما يتصرفان بكل حكمة وعملهما مستمر وفي هدوء وسكينة لم نرَ في خطاباتهما المحدودة جدا أي كلام يثير الريبة أو يجرح أحدا كل ما يطلق من عقولهم النيرة خير... الشيخة حصة مثابرة منذ أن قادت الكتيبة النسوية الحمراء وكانت تحضر كل تدريباتهم ومعسكراتهم ومبارياتهم وتهتم بشؤونهم الاجتماعية ولم نلاحظ عنها يوما من الأيام أي تهاون أو تردد وكذلك كانت لكل اللاعبات كأخت، فقلبها كبير وسعت كل معاناتهم وكانت سلوى لهم في عدم توفيقهم في بعض المنازلات وكانت أول من يفرح عندما يحققن أي تفوق.. الشيخ عبدالله نسخة طبق الأصل من هذا السلوك المتحضر الذي يثلج الصدور فهو حكيم في تصرفه وقيادته وحبه الشديد للرياضة وحرصة الكبير على مؤسسته الرياضية التي يقودها بنجاح منذ سنوات عديدة وهو أهل لها... كذلك لم نسمع عنه يوما ما أي تصريح خارج حدود الأدب... نحن إذ نتكلم عن شخصيات بحرينية رياضية هو تعبير عن هذه الهوية الطيبة الأصيلة التي تعطي للرياضة قيمتها بسلوكهم الحضاري ونفرح لكل من يمتلك هذه المواصفات، فالشيخة حصة عندما نراجع سيرتها تسرنا هذه السيرة الحضارية وتعطي للمرأة البحرينية قيمتها الاجتماعية الأصيلة والشيخ عبدالله عندما نراجع تاريخه تجدنا فرحين لهذا السلوك الذي يعبر عن قيمة البحريني العريق الذي ينتمي لحضارة عريقة وحاضر قوي ومستقبل كريم فيه كل الخير.. هما علامتان كبيرتان تقودنا حيث العز بكل ما تحتويه هذه المعادلة.. ومن المؤكد أنهم استقوا حكمتهم في الحياة من والديهما في تربية وتنشئة متقدمة هي أساس في بناء جيل مخلص لوطنه ومن هنا تبدأ العلامات الحية لزرع الأمل في نفوس من يقودوهم... نعم الحرص والإخلاص والتصرف السليم والحكيم وحب الآخرين والتواضع وحب العمل هي مبادئ لابد منها من أجل بناء مجتمع متحضر... لازلنا في رحب القيم الأخلاقية والتصرف الحكيم في عملة جعلاها غالية جدا وثمينة من جراء تصرفات سليمة ومحبوبة بالمجتمع... وأظن الجميع متفق معي على سلوك كلا الشخصيتين الرياضيتين وفي تقديري إنهما يستحقان أن يكونا شخصية الموسم الرياضي بكل فخر واعتزاز على ما يقدمونه للرياضة والشباب كل من موقعه، نعم مملكة البحرين مليئة بمثل هذه الكفاءات وكثير منها ومع الأسف لن يجد فرصته لأسباب عديدة ومنم رهين إدارات لا تفقه شيئا عن الرياضة لذا (ضاع الأخضر بضياع اليابس) ونتمنى أن يأتي يوم نقول لقد (ضاء اليابس بضياء الأخضر)... الشيخة حصة بنت خالد بهذه الطريقة الحضارية التي تعيش وتعمل بهما وجدت لها مقعد قوي في اتحاد عصي على كثير من الرجال.. والشيخ عبدالله بن خالد بهذا الحلم الكبير والقيادة المتوازنة تسيد عرين أسود الحنينية وما أصعبها من مهمة... لكم منا تهنئة من القلب ما دمتم تقدمون للرياضة في البحرين الغالية كل الخير...أنتم أهل لها ونطلب منكم المزيد يا ذرية الشيخ خالد.. نعم يا شيخ خالد نعم ما قدمت.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا