النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10816 الاثنين 19 نوفمبر 2018 الموافق 11 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:39AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

رياح.. ورياضة

سوبـر ها تــريـــك.. لـ وزارة التربية

رابط مختصر
العدد 9200 الأربعاء 18 يونيو 2014 الموافق 20 شعبان 1435

مفاجأة من العيار الثقيل كانت حصة وزارة التربية والتعليم في مونديال العلم والمعرفة ... نعم صعقت عندما قرأت وعلى الصفحة الأولى لجريدة الأيام الغراء والذي تصدر (بالمانشيت) العريض كل الأخبار بإعلان النتائج الثانوية ونسبة النجاح العالية جدا وهي 97%، لقد ذهب الخير أبعد ليعطينا سر هذه النسبة في عدد المتفوقين الذي يؤكد مصداقية نسبة النجاح تصور في مملكة البحرين الغالية 450 طالبة و149 طالبًا حصلوا على نسبة معدل 95% ... يــا له من خبر تصدر أخبار مونديال العمر في البرازيل .... لتسمح لنا ملاعب الأيام الرياضي أن نتلاعب بالكلمات والجمل التي ستكون حتما مجروحة بحق من كان وراء هذه النتائج ...نعم عمل جبار ونتيجة مفرحة وتهنئة من القلب إلى معالي وزير التربية والتعليم والكوادر التعليمية والتربوية والإدارية والمهنية في كتيبة وزارة التربية على هذا الجهد الكبير والذي يستحق كل التقدير والإعجاب ... إنها رياضة من طراز آخر ... رياضة العقل والضمير ... رياضة عقول هؤلاء الطلبة النجباء يقابلهم الجهد الكبير لرياضة الضمير الذي حرص على أن يصل هؤلاء الطلبة النجباء المتميزين لهذا المستوى المفرح ... هذا هو دور المعلم والتربوي الذي يستحق المجد ... هذه هي ضريبة الوطن الكبيرة في جهد الكرماء العاملين في وزارة التربية والتعليم ومدارسها المتقدمة بكوادرها هي التي أدت على أن تستثمر عقول ومواهب وإمكانيات الطلبة النجباء في تشجيع نفوسهم من أجل العلياء ... العلم رياضة العقل وعطائه.. ما أحلى هذه الكلمة الطيبة ... مرة أخرى لتسمح لنا ملاعب الأيام على أن نقدم شكرنا وتقديرنا لكل العاملين في هذه الوزارة المتميزة من وزير وإلى مستشارين وكوادر تعليمية وتدريبية وإدارية وإشراف تربوي وخدمي ... من يستطيع أن يكسر هذا الرقم ... في مونديال العلم لا أحد يعلم ... إنها نتيجة من العيار الثقيل ..نعم إنها سوبر ها تريك يا وزارة التربية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا