النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10759 الأحد 23 سبتمبر 2018 الموافق 13 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

وقت إضافي

النفوذ والقوة هما اللذان يحددان الاستقطابات

رابط مختصر
العدد 9192 الثلاثاء 10 يونيو 2014 الموافق 12 شعبان 1435

مع اقتراب منافسات الموسم الجديد تدورمنافسة شرسة بين الأندية من أجل الظفر بصفقات تكون لها وزنها سواء على مستوى الاستقطابات الداخلية أومن خلال تعاقد اللاعبين الأجانب وذلك من أجل دعم صفوف فرقها وإكمال نواقصها على أمل الدخول في صلب المنافسات على بطولات الموسم أو الهروب من دوامة وشبح الهبوط ، سؤالنا هنا لمن يعنيه الامر بتلك الاندية المعنية من يحدد تلك النواقص؟ و من هو الخبير او الفلتة الذي يحدد حاجة اللاعبين ومراكزها، هناك اندية ابرمت وتعاقدت مع أكثر من لاعب دون وجود أجهزة فنية كمدربين اومدير فني، لهذا فتحت بعض من أعضاء تلك الاندية النار والهجوم على ادارات انديتها باستقطاباتها العشوائية والبعيدة عن النظرة الفنية بدافع ارضاء واسكات الجماهيرالتي خرجت فرقها بخفى حنين من دون تحقيق اي بطولة. هناك من ذكران سبب تلك التعاقدات فقط بدافع التحدي واستعراض العضلات واثبات ان المادة التي يملكها هي التي تحدد كل تلك التعاقدات ليثبت للبقية انه موجود، ولا يهم أن سقطت تلك الاندية في وحل الديون نتيجة هدر المال من دون اي دراسة ، فغالبية الجماهير وعبر تقنيات التواصل الاجتماعي ذكرت ان تلك الاختيارات تكون عشوائية وتأتي عن طريق من يملك القوة والنفوذ، فالتعاقدات لا تمر عبر القنوات الصحيحة والمتعارف عليها مثل استشارة اعضاء مجلس الادارة او الرجوع للجنة الفنية والمكتب التنفيذي، كأن حال لسانه يقول من لا يعجبة يشرب من البحر. نحن نعرف أن ظاهرة تدوير واستقطاب اللاعبين هي ظاهرة صحية يظهر فيها مدى تطبيق الاحتراف الحقيقي في بعض من انديتنا الوطنية لضمان نجاحها، ولكن يجب أن تكون تلك الاستقطابات قائمة على رؤية فنية يحدد فيها نواقص الفريق وحاجة هذا اللاعب او ذاك ، ربما يبدو هذا الامر قائما في بعض الاندية التي تمتلك إداراتها الفكرالكروي الاحترافي، ولكن ايضا تكون تلك الاستقطابات ناتجة عن رغبة متواجدة لدى من يملك النفوذ والقوة واحيانات تاتي نتيجة لتحديات وعناد يقع بين مسؤولي الأندية بعضها لبعض حول لاعب معين يتم استقطابه لصفوف الفريق حتى لو لم يحقق الهدف المأمول من تواجده مع الفريق فقط لفرد العضلات التي غالبا ما ترهق ميزانيات الأندية ماديا، وهي بنفس الوقت قد تقتل نجوما ربما سيكون لهم الإضافة لانديتهم ومنتخباتهم لو اعطيت الفرصة لهم ، ولكن ماذا عسانا ان نفعل في اناس فقط تحب البهرجة الاعلامية على حساب الامورالفنية والمادية ويكون اللاعب الشاب هو الخاسر الحقيقي. ايضا هناك من اجزم بأن غالبية الاستقطابات التي دارت في الاونة الاخيرة لم تكن حسب رؤية فنية بحته ربما أن هناك عوامل إدارية ونظرة قاصرة من تلك الإدارات هي من جعلها تستقطب لاعبين سواء على مستوى اللاعبين المحليين أو الأجانب الذي يم اختيارهم، هذا ما ستكشفه منافسات الدوري القادمة لتكون تلك الإدارات بعشوائية عملها وسوء اختياراتها عرضة للنقد من قبل الجماهير التي أصبحت واعية و قادرة على إيصال صوتها وفكرها للشارع الرياضي عبر وسائل التواصل الاجتماعي والاجهزة الذكية، وما تلمسه بعض الجماهير والاعضاء المناصرة والمزمرة أضعها بين قوسين (مناصرة ومزمرة) لتلك القوة والنفوذ داخل تلك الأندية قد تؤكد على صحة التعاقدات التي ربما ستكون ناجحة في نظرهم وفاشلة في نظرالبعض (المعارضة) ان صح تسميتها. اخيرا نقول ان كل الاستقطابات والانتقالات الداخلية والخارجية من قبل بعض الأندية لا بد أن تكون مدروسة وحسب حاجة الفريق ونواقصه وان تكون بحسب رؤية فنية وإدارية مشتركة بين المدير الفني للفريق الذي هو من يحدد المراكز واللاعبين الذين يحتاجهم وان تكون دور الأجهزة الإدارية مكملا فقط لاغير لتلك الاستقطابات (يعني بالعربي الاجهزة الادارية لا تسوي روحها انشلونتي او بيب غوارديلا). همسة: غالبا ومع الاسف الشديد نرى ان أغلب التعاقدات تاتي لاشخاص ليس لها دخل في الامور الفنية، فهناك ايضا من يتدخل في الأمورالفنية ويحدد مصير الأندية بتعاقداتها بسبب نفوذها وسلطتها من جهة وضعف وتهميش بقية الاعضاء من جهة أخرى لهذا يتم تحريكهم مثل الواح الشطرنج.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا