النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10816 الاثنين 19 نوفمبر 2018 الموافق 11 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:39AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

رياح.. ورياضة

جامعة البحرين... والـنـشـاط الـريـاضي

رابط مختصر
العدد 9188 الجمعة 6 يونيو 2014 الموافق 8 شعبان 1435

على الرغم من أن مهمة الجامعات هي مهمة تأهيلة وإعداد لكوادر سيتم إطلاق مواهبها إلى المجتمع من اجل المساهمة في بناء الوطن عبر المؤسسات الحكومية الرسمية وشبه الرسمية أو القطاع الخاص وفي مؤسسات المجتمع المدني إلا أنّ هذا لايعني أن التأهيل فقط لطلبة الكليات العلمية والإنسانية فحسب، بل إن هناك اهتمامًا في بناء الجسم السليم وجعله حاضنا كريمًا للعقل السليم، لذا انطلقت كثير من النشاطات التي تهتم بالرياضة بمختلف ألعابها وقمة ما وصلت إليه جامعة البحرين بهذا الأمر هو المسبح المغلق ويعتبر ساحة تطبيقية وحوضًا تدريبيا وترفيهيا يشمل حتى الأساتذة الكرام من أجل خلق جو جميل لهم باستمرارهم بالعطاء والحفاظ على سلامة اجسامهم وكذلك ترويحًا للجهد العلمي في عطائهم وإخلاصهم في إيصال كل ما هو جديد من علوم للطلبة النجباء، والآن نأتي على الصفحة المشرقة للرياضة الجامعية وخاصة ما تقوم به جامعة البحرين، كلية التربية الرياضية من جهود كبيرة في الاختصاص لمادة التربية الرياضية وكذلك العلاج الطبيعي، الجميع يعلم جيدا أنّ الرياضة بعفويتها تشكل مادة اساسية في حياة جميع الطلبة بغض النظر عن اختصاصاتهم، والطلبة البحرينيين بشكل خاص لديهم ميل كبير في النشاط الرياضي وبالأخص لعبة كرة القدم، فكيف يكون الأمر في عملية الاختصاص لمادة التربية الرياضية وأنا أطلق عليها علوم التربية الرياضية وعلوم العلاج الطبيعي ... نعم معرفة ومناهج تعليمية نظرية وتطبيقية بكل ما ينطوي عليه هذا المصطلح الكبير، جامعة البحرين وما تقدمه من برامج وعلوم رياضية وكذلك ما يجري تطبيقه في ملاعبها لمختلف الفعاليات وما تحتويه القاعات الدراسية من جهد متميز في إعداد أجيال من المختصين بالعلوم الرياضية وعلوم العلاج الطبيعي الواسع كل ذلك غائب عن الإعلام الرياضي المختص وبالاخص القنوات الرياضية وكذلك الصحف اليومية ولم نشاهد إلا حلقات يتيمة بحق هذا الصرح الكبير .. وكذلك الجهد المتميز الذي تبذله القائمة على هذا الهرم العلمي الرياضي الطبي المهني .. الدكتورة منى الأنصاري في مهمة هي صعبة جدا حتى على الرجال الرجال ... نعم مهمة شاقة وتحتاج إلى صبر ورؤية ونظرة بعيدة لما يحتاجه الوطن من كوادر سواء أكاديمية أو تطبيقية أو محاضرين مختصين بالألعاب المختلفة ومدرسين مادة التربية الرياضية للمدارس والمعاهد والكليات، زد على ذلك علوم العلاج الطبيعي وما فيه وعليه وله في التدريس والتطبيق سواء كان في المراكز الصحية المختصة أو الحلقات الأخرى للطب الرياضي في المجتمع ... نعم وأسفنا أن لا يعطي الاعلام وخاصة الرياضي المساحة الإعلامية التي تليق بهذه الكلية الرائعة بكل مضامينها وادارتها وقائدتها بجدارة الدكتورة منى الأنصاري. في الحلقة القادمة إن شاء الله سنتناول صفحة الاختصاصات وأين حصة الأندية من هذا العطاء الكبير.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا