النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10817 الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 الموافق 12 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

Ping رياضي!

المحرق .. تحترق

رابط مختصر
العدد 9187 الخميس 5 يونيو 2014 الموافق 7 شعبان 1435

على ما يبدو أن المحرق بالفعل تحترق، فتزامناً مع حريق سوق المحرق الشعبي الذي نتج عنه تضرر عدد كبير من المحلات التجارية وأصحابها التجار من رجالات المحرق المعروفين، أيضاً على الصعيد الرياضي نشب حريق من نوع آخر وهو الاستقالات الرياضية لأكثر من شخصية معروفة بالمجال الرياضي وأيضاً هم من رجالات المحرق المعروفين والفاعلين وهم أحمد المسلم رئيس مجلس إدارة نادي الحد الرياضي والشيخ محمد بن عبدالرحمن آل خليفة رئيس جهاز كرة السلة بنادي المحرق الرياضي. فبعد الخطوات الكبيرة التي سعوا لتحقيقها وبعد قطع شوط كبير للوصول إلى الأهداف المرجوة، تفاجأ الشارع الرياضي باستقالاتهم بدون مقدمات مما أحدث تساؤلا ذات صدى واسع على مستوى الرياضة البحرينية ومطالبة العديد من الشخصيات الرياضية في رسائل موجهه لهذه الرجالات فحواها العدول عن الاستقالات لأنه في حال الموافقة عليها سوف تعتبر خسارة فادحة للرياضة البحرينية وضربة موجعة للهرم الرياضي ومؤشرا خطيرا يقف عنده رجال الرياضة البحرينية المخلصين. كما ورد في الرسائل الموجهة من قبل العديد من الشخصيات الرياضية أيضاً مطالبتهم للقيادات الرياضية بالتدخل لوضع حلول لمسألة الاستقالات وحث المستقيلين للرجوع عن قرارهم وهي بادرة في الحقيقة يشكرون عليها وهي تدل على حرصهم الشديد على استمرارية النهوض بالرياضة البحرينية عبر هؤلاء الرجال. لكن لم يتطرق أحد من هذه الشخصيات إلى موضوع ما هي الأسباب التي أدت إلى الاستقالات ولماذا يتمنع هؤلاء المخلصون من الإجابة على تساؤلات الشارع الرياضي بكل وضوح وشفافية مما يعني أن هناك أمورا مقعدة ومقززة لا يمكنهم التكلم عنها من باب (كافي خيري شري) ولا حاجة لذكر الأسباب لأن هذه الأسباب متراكمة على مدى سنوات طويلة ومسألة حلها صعبة جداً وتتطلب الدخول في الوحل والخروج منه بأقل الخسائر هذا إن استطاعوا الخروج أصلاً، وعلى ما يبدو أن هؤلاء الرجال وصلوا إلى نقطة النهاية لذا لا يمكنهم العطاء أكثر في ظل أجواء لا تناسب شخصياتهم أو تتناغم مع طريقة تفكيرهم المخلص للنهوض بمستقبل الرياضة. خاص جداً: حريق سوق المحرق الشعبي احتاج إلى متابعة المسؤولين وكان على رأسهم سمو رئيس الوزراء الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة الذي حضر شخصياً لمكان الحدث ووجه المسؤولين لحصر الخسائر والتعاطي مع الموضوع على وجه السرعة، ولكن يبقى السؤال هل موضوع الاستقالات سوف يحتاج القائمون على الرياضة لمتابعة سموه وحضوره شخصياً وتوجيههم لحصر الخسائر والتعاطي مع الموضوع على وجه السرعة؟

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا