النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10815 الأحد 18 نوفمبر 2018 الموافق 10 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

رياح.. ورياضة

الفريق الفلسطيني.. بطل التحدي

رابط مختصر
العدد 9186 الاربعاء 4 يونيو 2014 الموافق 6 شعبان 1435

لقد عمت فرحة كبيرة لدى الجماهير العربية الرياضية وغير الرياضية في عموم الوطن العربي وخارجه إثر حصول منتخب دولة فلسطين لكرة القدم على بطولة التحدي واللحاق بشقيقاتها من المنتخبات العربية برحلة عبر البحار إلى استراليا..نعم ما أعظمك أيها الشعب الكريم وانت تجاهد بكل الاتجاهات نعم شعب حي وشديد المراس وذو بأس شديد.. الفريق الفلسطيني بدون مقومات لأي صيغة من صيغ الرياضة.. وليس لديه غير جمهوره الوفي ولاعبيه الواعدين.. أبى إلا أن يكون مع كبار آسيا.. وفعلها في شهر يمثل له بداية مأساة في وعد بلفور المشؤوم.. الفريق الفلسطيني ليس لديه أجنحة لكن طار ولحق بالركب العربي بقوة إرادته وإصراره.. هذا المنتخب الكبير لا يوصف بالكلمات لكن تليق به كل مواصفات العز والكرامة... قصة هذا الشعب حتى في رياضته هي قصة تحد وقصة حياة أو موت وهذا التاريخ خير شاهد على ذلك.. نحن إذ نقدم أحر التهاني والتبريكات إلى راعي الرياضة في دولة فلسطين الحرة الأبية اللواء جبريل الرجوب وما يقدمه هذا الرجل من عطاء كبير رغم الإمكانيات الضعيفة والتي نأمل من الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي أن يعمل من أجل دعم الرياضة الفلسطينية بقوة وفتح مشاريع الهدف فيها ونحن واثقون من أن هذا الرجل قدم وسوف يقدم الكثير من أجل ليس كرة القدم بل الرياضة بعموم دولة فلسطين الغالية.. وكذلك نقدم التهنئة القلبية وكلنا سعادة في الخطوة الكبيرة التي اتخذتها لجنة الإعلام عندما قامت بزيارة لدولة فلسطين أنا أعتبرها كمن زرع نخلة كريمة في قلب فلسطين الغالية..نعم كانت زيارة ولا أروع منها وبوركت يامحمد قاسم ومن كان معك في باكورة عملكم ونتمنى أن تقيم احتفالية خاصة للانجاز الذي حققه الفريق الفلسطيني وكلنا سنصفق لك ولهم، لايمكن وصف هذا الفريق بسطور يتيمة نعم فهو فريق التحديات والشعب الفلسطيني شعب فيه من المواهب الواعدة الكثيرة نتمنى أن تستثمرها دول الخليج العربي في فتح أكاديميات رياضية خاصة لبراعم وفتيان لهذا الشعب الكريم كذلك نقدم تهنئتنا إلى سعادة السفير الفلسطيني في مملكة البحرين الغالية السيد طه محمود عبدالقادر الراعي والمحب للرياضة ولفريق الجالية الفلسطينية في البحرين والذي يعتبر من الفرق المتقدمة ودائما يحصل على بطولة الجاليات لكرة القدم.. نهنئه ونهنئ فريق الجالية الفلسطينية الكبير ونهنئ الصحف الرياضية البحرينية التي اهتمت بما قدمه الفريق الفلسطيني من إنجاز رغم ما يعانيه من جراح.. هكذا الرياضة تجمع القلوب والعواطف إنها تحب الجميع والجميع يحبها.. نقولها وبفرح وسرور كبير.. مبروك لكل من شارك بهذا العرس العربي الكبير.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا