النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10755 الأربعاء 19 سبتمبر 2018 الموافق 9 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

رياح.. ورياضة

أين الوصيف..؟

رابط مختصر
العدد 9184 الأثنين 2 يونيو 2014 الموافق 4 شعبان 1435

نحن إذ نقدم تهنئتنا القلبية إلى نادي الرفاع الرياضي الفائز ببطولة الدوري لهذا الموسم وكذلك نقدم تهنئتنا الى نادي المنامة الوصيف الذي ظلم أشد الظلم في عملية التتويج.. بعد أن اختزلت الأضواء كلها للقاء الرفاع والمالكية ونال الرفاع تتويجا يليق به لكن من يتوج نادي المنامة الوصيف..؟ وكيف آلت الأحداث إلى هذا الموقف الذي لا يحسد عليه.. وسننطلق من منصة التتويج لكي نتناول موضوع بالغ الأهمية ويخص مادة مهمة كان يجب أن يحسب لها ألف حساب وان تدرس دراسة جيدة لأنه موضوع حساس ولا يجب أن يمر هكذا.. نحن نعلم جيدا أن الاتحاد البحريني لكرة القدم هو سباق في تنظيم المهرجانات واحتفاليات التتويج ويبدو هذه المرة قد ظلمته نتائج الفرق فهو إما أن ينطلق من مفهوم العدالة في الوقت والزمان لضمان عدم التلاعب بالنتائج وهذا ما يفقده خاصية أكمال عملية التتويج أو يسير بإتجاه تقديم مباراة عن أخرى ويجمع الفرق الثلاث الرفاع والمنامة والحد في احتفالية واحدة.. نعود ونقول العرس لا يكمل إلا بأقطاب أصحاب الحق فيه وهي الفرق الثلاث ويعلم الاتحاد علم اليقين إن مسألة التلاعب بالنتائج في البحرين أمر لا وجود له أبدا وكان عليه أن ينطلق من هذا الأمر أو اذا كان لديه شكوك عليه أن يقدم على توزيع التغطية الإعلامية ويدفع بعدد من أعضاء مجلس أدارته مع وجود شخصية للتتويج وتنقل عبر قناتين وما أحلاها كما تفعل كثير م القنوات تظهر لقطة من هذا الملعب ومن ثم تظهر أخرى من ذاك الملعب مع تعليق جميل.. نقول هل يعقل أن ترسل أوسمة الوصيف كمجموعة واحدة وبعد أنتهاء مباراة الرفاع والمالكية ألا يجد ربها أن ترسلها قبل المباراة وبطريقة حضارية.. أين حصة المنامة من التتويج.. أمر آخر أود أن أقوله هو إن التتويج ليس فقط للفريق الفائز فحسب بل التتويج هو لجهد الاتحاد الذي كان من المفترض أن يهتم به لأنه عرسه وجهده وهو ختام المسك لجهود مضنية لكل العاملين في الاتحاد البحريني.. كذلك التتويج الأهم هو من حصة الجماهير التي وقفت منذ انطلاق قطار الدوري تآزر وتشجع لغاية مسك الختام.. فبأي قانون تحرم هذه الجماهير من هذه اللحظات التي انتظرتها طويلا.. نعم هناك مخارج كثيرة لهذا الموقف وأفضلها أن تكون المباراتان في يومين متتاليين ولا نخشى أحدا لأن العدالة والقيم الرياضية في البحرين لا تسمح نهائيا أن يتم التلاعب بالنتائج.. والاتحاد البحريني خير من يعرف هذا.. وهذا ما يسجل للبحرين الغالية وهذا ما يريحكم يا اتحاد كرة القدم وكان لا بد من أن تذهبوا إلى احتفالية تجمع الكل ويكرم الجميع لأنه تكريم إليكم وتكريم للجماهير الوفية لأنديتها وأنا أعتقد أن ما حدث هو إساءة غير مقصودة لكيانكم وضياع لجهودكم فمتى نتعلم؟.. تصور موسما كاملا وطويلا وبكل ما يحمله من معاناة ومشاكل وإرهاصات وبالتالي تضيع جهود القائمين عليها في ختام يتيم ومن طرف واحد .لماذا..؟ وهناك أمر آخر نود أن نعلنه.. نحن واثقون من أن هناك دعوات وزعت من قبل الاتحاد إلى رؤساء الأندية لحضور هذا اللقاء ومن العيب أن لا تلبي هذه الأندية الدعوة وهذا برتكول لا يحق لأحد تجاوزه.. يجب أن ينطلق الجميع من كونها رياضة تجمع ولا تفرق نعم كل الإدارات عليها أن تحضر لتشارك وتحتفل وتقدم التهنئة فلا نعلم ربما تكون هي غدا من تتوج.. لا أن تحضر عندما تجد شخصية متميزة ترعى التتويج.. هكذا نفهم الرياضة..!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا