النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10811 الأربعاء 14 نوفمبر 2018 الموافق 6 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

رياح.. ورياضة

أعمدة.. بلا دخان

رابط مختصر
العدد 9179 الاربعاء 28 مايو 2014 الموافق 29 رجب 1435

الجميع يعلم أن مقومات أي بناء هو الأساس ومن ثم الأعمدة وبدونها فلا قوة لأي بناء مهما كان شكله .. كذلك الصحف اليومية وعلى الرغم من مسألة نقل الخبر كونه المادة الدسمة وخاصة عندما يكون له سبق صحفي أو حجم أو إثارة .. لكن يبقى العمود له نكهة خاصة لدى المتخصصين أو من يفتش عن حلاوة الصحافة أو مهتم أو محلل أو ذوي شأن في المادة التي تخصه .. نعم تعالوا معنا وعلى ملاعب الأيام لنطلع على هذا الخير الكبير الذي جعل صحيفة الأيام تهتم في مسألة آراء وتحليلات لرجال الصحافة المهتمين في بناء مؤسسات الدولة من خلال آرائهم وطروحاتهم والتي تعبر عن مواقفهم وحرصهم على بناء الوطن وكذلك تقدم تجاربهم ونظرياتهم على طبق من ذهب لكل من يشتهي ولكل من يحب أن يتقدم وسيتجنبها الأشقى الذي سيصلى خسرانا وحسرة على تكبره الأجوف ... نعم ملاعب الأيام بكوادرها تقدم نموذجا للصحافة الحرة المؤدبة الملتزمة المبدئية الهادفة في عمل الصحافة ... تصور لو أن صحيفة رياضة تنقل أخبارا مهما كانت صفتها وتنشر صورا وفعاليات رياضية وتصريحات فقط .. حتما ستجدها غير مكتملة وتكاد تكون ضعيفة كونها تفتقد لأهم عامل من شأنه أن يعطيها قوتها وهذا العامل يكمن في تجارب وآراء ودراسات وتراكم الخبرة في عقول وضمائر كتاب الأعمدة .. نعم العمود الصحفي يشكل المادة الأساسية في قوة الصحيفة بشرط أن يكون هادفا ومفيدا وخاليا من التجريح ويكون مبدئيا وعاما واذا ما وجدت فيه خصوصية يجب أن تكون من أجل مصلحته التي من اجلها كتب كذلك يجب أن يكون فيه حب الخير والغير وترطيب النفوس كما قال صاحب الجلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه في رسالته التاريخية للصحافة من عمق آسيا الوسطى وكذلك أن تنير الدرب لكل من يعشق الاستقامة، الأعمدة التي تنشر كل يوم هي مواد غنية بالتجارب وفيها من الدروس والعبر وأقل ما فيها موقف يحتاج إلى مراجعة وهي كلها خير كما أن وجود رؤساء للصحف الرياضية (ولا أقول ملاحق) لهم خبرة طويلة في تجربة العمل الصحفي يجعلهم أداة تصفية وتنقية بعض الكتابات التي تخرج عن ثوابتها والحمد لله جميعهم يتسمون بالمهنية العالية وهم جديرون بالمسؤولية ونقدم لهم كل أحترامنا وتقديرنا على ما وصلوا إليه من مكانة متميزة في الصحافة الخليجية والعربية ...فعلا إنّها صحافة بحرينية عربية خليجية ملتزمة ومتميزة ومعتمدة ومعمدة ورياضية خالصة .. من أجل جلال الرياضة بودي أن أكتب عمود تقييم لكل من كتب للرياضة وأن أقدم له الشكر على مواصلته من أجل الرياضة لكن يبدو أن القائمة تطول وهذا الأمر يفرحنا جدا وسأمر مرور الكرام على ملاعب الأيام الرياضية ويسرني أن أتناول مستقبلا تحليل كل الكتاب في الصحف الرياضية وخير ما نبدأ يه هو ماجد سلطان الصادق و توفيق الصالحي صاحب العمود الهادف والمخضرم فيصل الشيخ وعقيل السيد وناصر محمد ومن ثم زملاء يكتبون من أوطانهم ولهم منا كل الحب وهم كل من محمد الجوكر وحسين الذكر وجمال القاسمي وأقلامهم رائعة وكذلك الكتاب المتميزون فؤاد فهد وعبدالله بونوفل ومحمد قاسم وياسين زينل ومحمد دراج و خالد يوسف ومحمد طالب صاحب الدعوات وعموده الجميل فاست بريك وعبدالنبي الغريب واحمد الدوسري وحسين شويطر وحبيب عبدالله واحمد رضا والكتيبة الرائعة لملاعب الأيام وأنت ايها الزميل الذي لم أذكر اسمك سقط سهوا اقدم لك كل اعتذاري واخيرا الموهبة التي غابت للفتى العليوات ولا أعلم أين ذهبت هذه الموهبة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا