النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10755 الأربعاء 19 سبتمبر 2018 الموافق 9 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

رياح.. ورياضة

عبد الله بن خالد.. رجل مبادئ

رابط مختصر
العدد 9178 الثلاثاء 27 مايو 2014 الموافق 28 رجب 1435

تعودنا على أن نكتب كل ما ينفع لهذه الأرض الطيبة .. وكذلك تعود قلمنا على أن يخط مواقف مشرفة في مجال الرياضة والشباب لكل من يقدم بما يليق للرياضة والشباب .. نعم وأنا أتابع لقاء القمة بين الرفاع والمحرق حيث كانت البداية تجري لصالح أسود الحنينية قبل أن تتخطفها الذئاب الجريحة من مرارة فقدان كل شيء ... نعم وأنا أتابع سلوك الجميع .. حيث كان الجميع في وضع لا يحسد عليه بما فيهم مدرب نادي الرفاع الذي فقد توازنه وذهب بعيدا في حركات تدل على أمور كثيرة لا مجال لذكرها.. المهم هو أن هناك وفي مكان ما في الملعب موقف دفعني حب المتابعة لكي أتابعه على هون ألا وهو تصرف الشيخ عبدالله بن خالد آل خليفة قائد النادي ..نعم يستحق أن يكون قائدا ... وبكل المعاني وبكل ما يحمله هذا المصطلح العريض ... فهذا القائد دائما نجده في الصفوف الأولى مع كتيبته أينما وجدت .. وهذه من خصائص القائد الناجح .. ولا تجدها تجده إلا في الدوري الأوربي حصريًا .. ومع وجود هذا الرجل قرب الفريق وبالذات المنطقة الفنية لم يصدر منه يوما من الأيام موقف يخل بالنظام بالعكس وجوده هو صمام أمان لكل شيء خارج عن المألوف والتصرف الرياضي .. كما أنه يمثل دعما حتى للفريق المنافس لا بل أحيانا يراه الفريق الخصم ويزداد في عطائه من دافع الفطرة الإنسانية وخير دليل على ذلك كل الفرق تقدم أمام فريق نادي الرفاع مستوى متميزا..كذلك سلوك الرجل في كثير من المواقف تعبر عن حضارته فهو لا يهتز كون يعرفها أنها رياضة وقلبه وضميره متعلق في أن تعطي الرياضة البحرينية حقها في استحقاقاتها .. نعم حريص على حب البحرين ورياضتها وشبابها ودليل على ذلك كرمه المتميز ..ونكتب هذا مع احتمالية عدم قبوله ذكر كرمه ولا يحب التباهي ودليل على ذلك لم يقدم لنا يوما كشفا ماليا لما قدم وأعطى كل شيء يفعله بهدوء حبا بعمله .. لكن سنكتبه للتاريخ وكما قرأنا ونقرأ من صفحات التاريخ المضيئة عن كرم الأولين .. نعم دعم غير محدود ومن ماله الخاص للشباب والرياضة ... ونتمنى وكلنا أمل في أن تذهب هذه الأماني الجميلة في هذا الكرم الكبير في عملية استثمار البراعم استثمارا واسعا في إنشاء إن لم تكن أكاديمية اختصرها إلى فرق متعددة لكل فئة مثل مواليد 2010 فريقين ومواليد 2008 أربع فرق ومواليد ومواليد 2006 أربع فرق ثم فريق خاص لذوي الأجسام المتميزة الكبيرة وانتظر الحصاد الأكبر أيها الكريم ستجلس يوما في عرينك وتشاهد ما بذرته ولن تحتاج إلى لاعب محترف أجنبي خارج الخدمة بل ستجد أبناء وطنك بأحلى لباس .. هو لباس العز والفخر ولباس الاحتراف الحقيقي .. ولباس البناء الكريم لبراعم هذا الوطن.. نعود لسلوك هذا الرجل وهو يستقبل كل من يخرج من الملعب بعد انتهاء لقاء اسود الحنينية مع دموع أمل في تسيد هذا الموسم.. والذئاب الجريحة وهي تحمل ابتسامة تمني بها نفسها وتداوي بها كبريائها في فقدان كل شيء .. نعم هذا القائد وهو يستقبل كل من يخرج بثقة وحب وتفان وصبر جميل ولا أروع منه ... موقف يدل على أهليته ورجولته وثقافته وعلى عمق حبه للرياضة ... سلوك هذا الرجل يجب أن يدرس وهو بحق مدرسة ولو كان لدي شيء بحقه أكثر من هذا لقلته ولا أبالي كونه يستحق كل الخير ، علما أني لم ألتقي يوما ما معه .. ولا يكاد يعرفني .. وهو يذكرني بالمواقف المتميزة للشيخ محمد بن خليفة آل خليفة عندما كان قائدا رياضيا في القلعة الشرقاوية ..نعم وجهان كريمان... لعملة ثمينة ونفيسة واحدة هي عملة حب الوطن والرياضة والشباب.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا