النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10761 الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 الموافق 14 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:09AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

محطات

الصراع السترواي

رابط مختصر
العدد 9174 الجمعة 23 مايو 2014 الموافق 24 رجب 1435

سترة، هذه الجزيرة الرائعة في مكانتها كثالث جزيرة في مملكتنا الغالية، وإحدى الروافد القوية في الرياضة لناد واحد في الجزيرة يحمل اسهما، لذلك فقد كان لهذا النادي مكانة في اللعبتين هما القدم والسلة واللتان يركز عليهما مجلس ادارة النادي وحقق مكانة جيدة فيهما قبل ان تعرف الخلافات طريقها الى الاخوان في مجلس الادارة او المجالس التي يتم انتخابها.. الحالة التي وصل إليها نادي سترة هذا الموسم هل سعد بها من كان يحارب المجلس والتي أدت الى هبوط من دوري الكبار لكرة القدم قبل فترة من نهاية الموسم واختفاء فريق كرة السلة من الصراع في الدوري هذا الموسم رغم انه اشتهر بفريق شرس يقارع الكبار. اتمنى من كبار القائمين على هذه الجزيرة سرعة لم الشمل وإزالة الخلافات بين الاداريين لكي تعود المياه الى مجاريها ويعرف ابناء سترة كيفية الاعداد لعودة فريقهم من جديد الى مصاف الاندية المليئة بالخلافات الفنية التي تضاف الى المنتخبات الوطنية ويكون لها دور. وهذا ليس بالأمر الصعب فالجميع اخوة والخلافات تحدث في البيت الواحد، ويمكن اصلاحها اذا صفت النية وهذا ما أتمناه وأتوقعه لابناء سترة الاعزاء والذين أغلبهم تعاملت معهم ويعرفون مكانتهم لدينا.. والله يوفق الجميع لما فيه خير وصالح الستراوية ومملكتنا الغالية. الشباب وعين الحسد الصراع القائم حاليا على الهبوط او المنافسة على بطولة دوري الكبار اصبحت في صالح اتحاد كرة القدم لذلك اشتعلت المنافسة وبقوة على البطولة ودخل المنامة طرفا فيها لأول مرة حتى الرمق الاخير الى جانب الرفاع الذي أزاح منافسيه الكبار، فلمن ستكون الكلمة الاخيرة في تحديد البطولة، ومن سيهرب من صراع الهبوط الذي أعتقد بأن عين الحسد قد اصابت الشباب بعد النجاح الكبير الذي حققه في القسم الاول ونتائجه المميزة فبدأوا الانحدار في النتائج، اما المالكية فحتى الان لا أعرف السر في الهبوط الذي يحدث في هذا الفريق ودائما ما يجد ابناؤه والمخلصين له نفسهم في مواقف حرجة تشعرهم كأن النجاة من الهبوط بطولة!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا