النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10755 الأربعاء 19 سبتمبر 2018 الموافق 9 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    3:00AM
  • المغرب
    5:40AM
  • العشاء
    7:10AM

كتاب الايام

رياح.. ورياضة

التكريم نعمة ..أم نقمة

رابط مختصر
العدد 9166 الخميس 15 مايو 2014 الموافق 16 رجب 1435

تناولنا فيما مضى عن مشروعية التكريم ومنزلته وأخذنا بعض المسببات التي تشوه قيمته السامية ونحن عندما نكتب ونشخص السلبيات علينا أن نعطي العلاج ومن هذا نقول لهيئات المجتمع المدني الرياضي لابد من نظام داخلي ينظم كل حلقة من حلقات كيانها وأن تكون لديها لوائح وأنظمة تجعلها رصينة وتبعدها عن الاجتهاد والارتجالية وتهيئ لها مساحة من الوقت من أجل أن لا ترتكب أخطاء لا يحمد عقباها، ولابد أن يكون هناك تصنيف للأعضاء المرتبطين بها وتبتعد قدر الإمكان عن العشوائية ..أي تنظم قوائم للأعضاء مثلا القائمة الأولى تشمل المؤسسين والجمعية العمومية المؤسسة، ثم السابقون ومن تلاهم مع ضرورة تثبيت سنة الانتماء، وكذلك تصنيف الدرجات في الأمور الفنية وهكذا تستطيع هذه الهيئات أن تجتنب الأخطاء، هذا فيما يخص الهيئات الرصينة كالجمعيات والأندية ومراكز الشباب والروابط واللجان أما اذا كان هناك تكريم غير مخطط له وليس لتلك الجهة نظام داخلي أو لوائح فعليها أن تتبع أحد الطرق وأولهما هو أن تعلن بأن هناك تكريما وتجري اتصالا لمن تراه على حق فيه ومن ثم تنتظر الإجابة فإذا توفرت لديها القوائم فعلهيا أن تجتهد بعيدا عن الأهواء أما اذا وجدت أن مادة التكريم لا تكفي فعليها أن تقسم هذه المادة بالتساوي أو تلجأ إلى القرعة وهذا خير ما تفعله بوضع جميع الأسماء وبحضورهم ثم تلجأ الى السحب العادل، وجدنا ايضا أن بعض الهيئات تلجأ إلى طريقة غريبة جدا عن الواقع في تكريم فرقها، وذلك بتصنيف الفريق الى فئات وهذا أخطر عمل تقوم به لأن من شأنه تفتيت وحدة الفريق وكذلك تمزيق روابطه وشحن الأحقاد في نفوس اللاعبين وهي طريقة بائسة وسلبية وعقيمة تدل على جهل كبير في أبسط حقوق اللاعبين فكيف يتسنى للاعب وهو مستمر مع زميله منذ سنوات في الفريق أو على الأقل في بداية الموسم ويحضر نفس الوحدات التدريبية معه أن يكرم بأقل منه .. ماذا تظن أن يفعل وما هي ردود فعله ... نعم هذه هي العشوائية والجهل ودائما يحذر علماء النفس من ردود فعل التمييز في أي برنامج ويؤكدون على مبدأ المساواة وخاصة عندما يتعلق الأمر بالتكريم، المسألة الأخرى التي علينا أن نتجنبها هي المحاباة والميل باتجاه تصرفات صبيانية والجري وراء الأهواء وترضية الرؤساء، فمشروع التكريم مشروع خير وبرنامج عمل له قيم ومبادئ حاذر أن تخلط به شوائب خارج قيمه فيلفظه ويلفظك فتكون في موقع لا تحسد عليه .. لذا على الشخص المكلف بعرض أسماء المكرمين أن يتوخى الدقة ويبتعد عن الخصوصيات ويتجنب المحاباة والتزلف... فقط اعدل وسيراك الجميع بعيونهم وقلوبهم وعقولهم ... ولنذهب لنتناول صفحة من صفحات مفهوم الحكمة في البيت الشعري الجميل: إذا أكرمت الكريم ملكته وإذا أكرمت اللئيم تمردا فاعلم أن الكريم هو من يستحق التكريم واللئيم هو من تحاول أنت بعلاقاتك وقنواتك الجانبية أن تجعله دخيلا على عناوين هو لايستحقها .

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا