النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10756 الخميس 20 سبتمبر 2018 الموافق 10 محرم 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

رياح.. ورياضة

الاستثمار.. هكذا نفهمه

رابط مختصر
العدد 9158 الأربعاء 7 مايو 2014 الموافق 8 رجب 1435

وصلنا إلى معرفة الانسان ذاته وكيف يستثمر امكانياته ويوظفها من أجل استثمار قدرات آلآخرين ومن هذا الباب ننطلق وهو باب الخير والحكمة ومن أجل المصلحة العامة .. ونود أن نعرج قليلا على بعض الأندية الرياضية العريقة والتي تشكل ثقلا كبيرا في المنظومة الرياضية، نجد إنها كانت تزخر بعديد من ألألعاب الجماعية والفردية ومع مرور الزمن وظهور مشاريع الاستثمار الخاطئة تقلصت هذه ألألعاب مقابل أزدياد اقتطاع مساحات من أرض هذه الاندية لكي تحل بدلا عنها مطاعم ومحال تجارية ومجمعات .. ومع تقدم الرياضة في كل انحاء العالم وتوسع الملاعب والصالات ... أخذت هذه العملية اتجاها معكوسا في حصد المساحات المخصصة للرياضة .. وسيأتي يوم تضطر به الموسسة التي تدير هذه الاندية من تغيير اسمها من الموسسة العامة للشباب والرياضة إلى المؤسسة العامة لأدارة الم ... مع كل الأسف وهذا كلام يدمي القلوب، من سمح لهذه الخطيئة أن تمر ...؟ أليست هذه المساحات وقفا للرياضة لا يتغير جنسها إلا لمصلحة وطنية عليا وكذلك لايمكن تغيير جنسها إلا بارادة ملكية سامية أو تشريع برلماني ..؟! نعم أقولها وبألم ... وحسرة على مستقبل هذه المواهب الواعدة الكثيرة وهي كنز لاتجده في كثير من الدول ... أن من يتصرف بأموال الدولة وفق ما يشاء ويمرر مشاريع على حساب أجيال من المواهب بحجة أنه يعبد الطريق لهم فهو ... حالم .. الاستثمار بهذه المواهب وليس بالأرض المخصصة له ... استيقظ أيها المربي. كل شكرنا وتقديرنا للقناة الرياضية في تلفزيون البحرين وهي تغطي تدريبات لفريق أشبال نادي الرفاع الرائعين وهم بثياب العز وفي أياد كريمة وفي حوار بين الزميل مقدم البرنامج ومدرب الأشبال سأله ما هي المشاكل التي تعانون منها ... أرجوكم أيها السادة في مجالس الاتحادات والاندية ومراكز الشباب أن تنتبهوا لجواب المدرب ... ! يقول كل شيء متوفر لدينا .. لكن لدينا مشكلة نعاني منها ..تكمن في ألأعداد الكبيرة من البراعم والاشبال التي ترغب في الانظمام ألى فرق النادي ... هل قرأت ما قاله... الكثرة ... فهل هناك خير بعد هذا ... عشرات من المواهب الواعدة تذهب مع الأسف تسوقها رياح الجهل إلى أن تقتل هذه المواهب الندية في ذاتها ونفوسها البريئة ... ألا توجد طريقة لأستثمار هؤلاء ؟.. انتهى الأمر نرفع راية الاستسلام .. هذا هو حدود تفكيرنا. تعلن كثير من الشركات باستمرار حصولها على حق رعاية نشاطات رياضية وهي مشكورة على ما تقدمه لكن نقول أليس استثمار هذه المواهب الواعدة هي مشاريع خير وبركة ..ما أعظم هذا الاستثمار حينما تضع مالك في طفولة بريئة تنمي مواهبها بما يرضي الله ..أين أنت ايتها الشركات يا من تحبون الخير لهذا الوطن .. سارعوا إلى جنان هؤلاء البراعم كل الخير ستجدون فيهم ومعهم ... لكم ولهم .. نعم هذه هي مشاريع الخير عندما يتعلق كل شيء بأحباب الله سبحانه وتعالى، تحركوا يا مجالس الادارات من أجل مصلحة عامة ... لم يعد الأمر عيبا أو نقصا في كيان الأنسان أو شخصيته بل أصبح الأمر ضمن مشاريع الاستثمار وقع مع هذه الشركات عقودا طويلة ألأمد في رعاية وتنشئة وتدريب وتطوير هذه المواهب ... نعم هذا هو الاستثمار ..يحتاج فكرا وضاحا وحركة كريمة ومصلحة عامة .. أترك مكتبك .... أما مللت من كلام الصحافة الذي .. لايسمن ولايغني من جوع؟.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا