النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10812 الخميس 15 نوفمبر 2018 الموافق 7 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:34AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

رياح.. ورياضة

قلوبنا معك.. يا حكيم

رابط مختصر
العدد 9156 الأثنين 5 مايو 2014 الموافق 6 رجب 1435

الجميع يعلم تاريخ الرياضة في بلداننا وكيف بدأت وما هي المحطات التي مرت بها ... ويتذكر الرواد أيام كان هناك مصنعون للأبطال المصنع المدرسي والمصنع العسكري، وكلاهما زاخر بالعطاء وفي تقديم نخبة من الرواد في جميع الالعاب كتبوا للتاريخ صفحات مشرقة وصفحات كلها خير ومحبة وتآلف وإيثار نعم تخرجوا من هذه المدارس العظيمة بشرف وحموا معهم كل قيم الرجولة والوطنية ... كانوا لايعرفون المكافئات ولا الإصابات ولا المستشفيات، رجال من طراز خاص .. ما أكثر شوقنا لهم وإليهم ... سنتناول الرياضة العسكرية وكيف كانت تخرج لاعبين لهم مكانة متميزة في قلوب الجماهير وكانوا يعتمدون على مبدأ القوة واللياقة البدنية رغم المواهب التي كانوا يمتلكوها ... ألعاب القوى والسباحة وكرة القدم والمصارعة والرماية وغيرها عبد الحكيم الشنو هذا المقاتل الهادئ ومن يقف خلفه ومعه جدد العهد الذي مضى .. العهد الجميل للرياضة ببزتها العسكرية ... لقد أيقظ فينا ذلك الشعور بالعز والفخر لرياضة أرخت سدولها وباتت من الذكريات ولم تجد لها مكانة في زمن فجر الأندية الرياضية ... الشنو ورهطه بمختلف ألوان صنوفهم أضاء لنا تاريخا عريقا وكريما في رياضة كانت ترتدي بزة المقاتل وتحمل ايضا ضميره وشجاعته ووطنيته وعنفوان شبابه وعطائه .. تذكر أخي واختي الكريمة يامن تمر عليكم هذه السطور اليتيمة بحق قلاع شامخة من قلاع الرياضة وخاصة في توادهم وتعاطفهم وتفانيهم واخلاصهم .. لادافع مادي يدفعهم ولا حب الظهور ... أعطوا قيمة لحياتهم وقيمة لرياضة كادت أن تنسى لولا الخيرين من شباب هذا الوطن أرادوا بعث الروح للرياضة العسكرية من جديد ..نعم إنهم فتية آمنوا بالله وبإرادتهم وحبهم للرياضة بزيها العسكري . قبل ثلاث سنوات اتصلت هاتفيا بالأخ عبد الحكيم الشنو وطلبت أن أقابله وعلى الفور جاءني يسعى وبكل رحابة صدر وجلسنا سوية جلسة ود من القلب إلى القلب في مصلحة عامة وطرحت عليه فكرة إقامة منافسات ألعاب القوى بين الوحدات العسكرية مع فعاليات عسكرية رياضية تعطي حلاوة لهذا المهرجان وقدمت له مخططا شاملا لمسابقات معركة الحضيرة وغيرها من الانشطة ...والرجل تقبل الفكرة ووضعها في مفكرته العسكرية ليناقشها مع مراجعه ... منذ ذلك الزمن علمت أن شيئا متميزا سيقوم به هذا الرجل وممن معه من أجل هدف نبيل يبدو كانوا مصممين عليه باتجاه الرياضة العسكرية. حسنا فعلتم أيها الكتيبة الكريمة وخير ما قدمتم هذا الرجل الذي يستحق كل الخير ... نعرفك جيدا أيها المقاتل كم أنت خلوق وهادئ وصادق وكم هو نظيف قلبك مثل بزتك الجميلة ... أنت الآن في خط الشروع ومع الضياء الأول للسيزم ستكون أنت البطل الجديد للمجلس الدولي للرياضة العسكرية نحن في المثابة ومعنا كل الخيرين في لجنة الإعلام الرياضي والجماهير في خندق واحد قلوبنا معك قبل أقلامنا من أجل نصر تضيفه ايها البطل الى تاريخ العرب الرياضي بعد أن سبقك الشيخ سلمان بن إبراهيم بقيادة آسيا الكروية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا