النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10814 السبت 17 نوفمبر 2018 الموافق 9 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27AM
  • المغرب
    4:48AM
  • العشاء
    6:18AM

كتاب الايام

محطات

المحرق إلى أين؟

رابط مختصر
العدد 9156 الأثنين 5 مايو 2014 الموافق 6 رجب 1435

البيان الصادر من مجلس ادارة نادي المحرق بالامس حول الظلم الذي تعرض له فريق كرة القدم بالنادي هذا الموسم وخرج من خلاله الفريق صفر اليدين، وهو ما يحدث نادراً في تاريخ كرة القدم البحرينية وجاء كالضربة الموجعة للمحرقاوية العاشقين للفانلة الحمراء ومجلس ادارة النادي. وبعيدا من المشاكل التحكيمية التي تعرض لها النادي هذا الموسم وافقدته العديد من النقاط وخسارة التاهل لنهائي كأس اغلى البطولات كأس جلالة الملك المفدى، وكلها امور فنية تحدث في العديد من الدول بسبب الاخطاء الواضحة من بعض الحكام، الا اننا نؤكد بأن هناك امورا اخرى ايضاً اسهمت في ابتعاد المحرق عن البطولتين يجب على مجلس الادارة والقائمين على كرة القدم بالنادي دراستها واتخاذ القرارات المناسبة بشأنها وخاصة وان البيان اشار الى هذه النقطة وتحمل المسؤولية كاملة فيما حدث وهي شجاعة يشكر عليها المجلس. والأهم والمهم في البيان ايضاً العديد من النقاط التي تطرق لها المحرقاوية واشرنا لها منذ فترة في مختلف الملاحق الرياضية وهي مع الاسف الشديد لا تطرح ولا تناقش على مستوى الجمعية العمومية للاتحاد، وهذه نقاط سلبية تحاسب عليها الاندية نفسها. فالمحرق جزء لا يتجزأ من تاريخ كرة القدم البحرينية وابو البطولات وصاحب الانجازات التي يصعب تكرارها، ولكن لماذا السكوت طيلة هذه الفترات والانفجار القوي في البيان والاشارة الى العديد من النقاط التي كنا نسمع عنها ونشير اليها ولكن اين «عمك اصمخ» من قبل الاندية.. لقد وقع الفأس في الرأس وكان الضحية نادي المحرق العريق الذي قد نتفق معه في بعض الامور ونختلف في اخرى حول ما جاء فيه وخاصة بشأن فريق الكرة المحرقاوي. ولكن في الاخير يظل المحرق صاحب الضرر الأكبر الذي افقد الفريق البطولتين. السؤال الذي يطرح نفسه الآن ماذا سيفعل اتحاد كرة القدم بشأن الشكوى المحرقاوية، وهل سنسمع عن اجتماع قريب بين الطرفين لتقريب وجهات النظر. أم ان الامور ستسير على ما هو عليه وينضم المحرقاوية لضحايا هبوط مستوى التحكيم او الاتحاد نفسه الذي لم تجد فيه أي جديد يدعم الاندية وتقديم كل المساعدات لها ماديا وفنيا.. فالمحرق سيظل المحرق بتاريخه وعراقته المعروفة ولكنه لن يستطيع ان يفعل اي شيء تجاه ما حدث له وهي تجربة مرة مرت على النادي وتاريخه والله يكون في العون. عالطاير المدرب التونسي الكابتن سمير بن شمام اوصل المنامة لاول مرة المنافسة على البطولة. مما يؤكد على نجاحه رغم ان المحرقاوية انهوا عقده بعد ثلاثة اسابيع من الدوري!!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا