النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10816 الاثنين 19 نوفمبر 2018 الموافق 11 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:39AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

رياح.. ورياضة

الاستثمار.. هكذا نفهمه ج10

رابط مختصر
العدد 9152 الخميس 1 مايو 2014 الموافق 2 رجب 1435

وصلنا إلى البحث عن محطات نبدأ من خلالها بناء القاعدة الرياضية وقلنا لابد أن نكون جادين عندما يتعلق الأمر بأولادنا لأنهم رجال الغد إن شاء الله وتحدثنا عن نليسون مانديلا وموقفه التاريخي والإنساني والرياضي ونحن نعيش في بلاد كريمة جميع قادتها يحبون الرياضة.. لابل رياضيون زد على ذلك أن القيادة الرياضية هم أبطال عالميون .. أي أنهم من طراز خاص في الرياضة ويعلمون مفهوم ومضمون القيم الرياضية ويعلمون أيضا قيم البطولة .. وكيف تتحقق وما هي أبعادها ... ولم ينالوا هذا الخير وهذه المكانة الدولية بمناصبهم ... بل نالوها بأرادتهم وأصرارهم وجهادهم المستمر مع النفس ومع الزمن ومع المسافة ... نعم عرق و دماء ودموع ثمن غال جدا من أجل الوصول إلى البطولة ... هكذا هو الاستثمار الصحيح والحقيقي للشباب والذي يكون فيه عزا للوطن والشعب ...وهذه هي دولنا العربية تزخر بمعان سامية لقيم البطولة وكلنا نتذكر ابطال ألعاب القوى في المغرب العربي ومصر والعراق وأبطال الخليج العربي ومن موريتانيا والصومال وكلنا نتذكر الفرق الجماعية العربية في شتى الألعاب يوم وصلت نهائيات كأس العالم كم كنا نفتخر بها ... نعم كنا نعيش معهم في أحلامهم بل نحلق معهم في مخيلتهم من إجل أداء كريم يليق بالعرب وفعلوها الابطال نعم... فعلوها الابطال وها نحن مرة أخرى نقف على أعتاب فرق وصلت للعالمية وهي الجزائر بكرة القدم والبحرين والامارات العربية في كرة اليد بالاضافة الى فريق شباب العراق الكروي وقوائم باسماء لفرق بألعاب القوى تبشرنا بالخير من جميع أنحاء الوطن العربي ... ونتمنى أن تكون صحوة جديدة للعرب في الوصول الى العالمية .... لازلنا في استثمار الإنسان لطاقاته ولازلنا في القيم الصادقة والعمل الجاد في سبيل الوطن وليس العمل العشوائي ومحطات الطوارئ لمجرد موسم نعبر به ... ولازلنا ننبذ فكرة التقليد ... مضى زمن السبات والارتجالية والعشوائية وعلى مجالس الإدرات سواء في الاتحادات أو الأندية او مراكز الشباب أن تفكر جديا في قيم البطولة وأن تضع لها أهداف نبيلة وتسعفها بطرق صحيحة من أجل الوصول لها وهذا يأتي عندما يكون لديك برنامج سليم فيه رغبة صادقة ونية حسنة ونظرة بعيدة في عملية بناء القاعدة ... صدقني ستصل .. نعم اسأل الأبطال كيف وصلوا أليها اسألوا سمو الشيخ ناصر.... وسموالشيخ خالد..... اسألوا فريق كرة اليد البحريني الرائع في كل شيء ... اسألوا أبطال الحديد وكمال الأجسام واسألوا كتيبة محمد بن جلال اللاعبين الشباب الستة في ألعاب القوى علي خميس وعباس أبو بكر وعبدي علي ونور سالم جاسم وعبدي إبراهيم كيف كان طريقهم .. لم يكن سهلا أبدا ... بل كان بناء صحيح .. وأنا اتابع تدريب فرق ألعاب القوى صدقوني ... كان هناك هاجس يقول لي إن هؤلاء الشباب سيكون لهم مكانه متميزة ... فقد كانت كل المؤشرات تشير على أن لديهم رغبة كبيرة في تحقيق أمر ما من خلال تدريباتهم.. نعم كان الإصرار دالتهم وتعلمون كم هي صعبة ألعاب القوة والالعاب الفردية ....ليس هناك معين كما هي في الالعاب الجماعية... فقط أنت وتحضيرك وإصرارك والعامل النفسي بالإضافة إلى استحضارك وطنيتك وغيرتك على سمعة بلادك، هكذا نفهم الاستثمار ذات القيم الجوهرية ... وليس أن تبيع أرضك من الوقف الرياضي وتظن بأنه استثمار...!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا